مصراوى سات  


اذكر الله و صل على الحبيب محمد عليه الصلاة و السلام
جميع ما يطرح بالمنتدى لا يعبر عن رأي الاداره وانما يعبر عن رأي صاحبه فقط وليس لنا صفحات او اى شئ على الفيس بوك او غيره



مشاهدة القنوات الفضائية بدون كارت مخالف للقانون و المنتدى للغرض التعليمى فقط


العودة   مصراوى سات > المنتديات العامة > مصراوى سات كافيه

مصراوى سات كافيه ( Take your Coffee in Masrawysat Cafe )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-21-2010, 11:45 PM
الصورة الرمزية ahmed abdel azem
ahmed abdel azem ahmed abdel azem غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 6,672
الدولة : فى ملك الله (ملك الملوك)
Exclamation المحافظة على الماء



يعتبر ترشيد استهلاك المياه مطلب استراتيجي يحض عليه ديننا الحنيف
يعتبر ترشيد استهلاك المياه مطلب استراتيجي يحض عليه ديننا الحنيف وشريعتنا السمحاء وتفرضه اليوم متطلبات العصر الحالي وظروفه المعقدة ونظرا لأن النسبة الكبيرة من فاقد المياه تهدر نتيجة سلوكيات الأفراد او تلف الأدوات الصحية داخل المنازل والمنشأت ونظرا لما للمياه من قيمة اجتماعية واقتصادية ومساهمة فعالة فى عمليات التنمية وضرورة الحفاظ عليها من الإهدار هو أمر حيويى للمجتمع وللفرد فإن الأمر يتطلب تضافر جميع الجهود من أجهزة حكومية ومواطنين للحفاظ عليها ومما لاشك فيه أن اتباع الإجراءات الترشيدية المناسبة يساهم في تقليل الهدر وسوء الاستخدام مما يعني تخفيف الأعباء المادية على المواطن وعلى الدولة في آن واحد وتوفير كميات من مياه الشرب يمكن أن تلبي طلبات مستهلكين آخرين في الحاضر والمستقبل فالترشيد في استهلاك المياه يصب في مصلحة الفرد والمجتمع على حد سواء ويكفل المحافظة على تأمين الحصص المائية للأجيال القادمة.
ما هى موارد مصر المائية
يبلغ إجمالى حصة مصر من المياه 60 مليون متر مكعب سنويا عبارة عن:

55.5 مليار متر مكعب من مياه النيل وذلك بمجوب إتفاقية دول حوض النيل عام 1959 وهى:
مصر السودان إرتريا أثيوبيا كينيا الكونغو الديمقراطية أوغندا رواندا بوروندى تنزايا
4.5 مليار متر مكعب سنويا مياه جوفية عميقة
معدل نصيب الفرد من المياه حد الفقر المائى العالمى لنصيب الفرد يبلغ 1000 متر مكعب سنويا
عدد سكان جمهورية مصر العربية حوالى 70 مليون نسمة والموارد المائية 60 مليار متر مكعب سنوياً.

وبهذا يكون نصيب الفرد فى مصر هو 857 متر مكعب فى السنة أى تحت خط الفقر المائى



ما هو الحل
ترشيد استهلاك المياه هو ضرورة حتمية للمحافظة على وتأمين الحصص المائية للأجيال القادمة

التوقيع
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-22-2010, 02:32 AM
الصورة الرمزية اشرف حسين
اشرف حسين اشرف حسين غير متواجد حالياً
مصراوى متميز
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 1,483
الدولة : مصر
افتراضي



رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-06-2011, 07:39 AM
الصورة الرمزية مصرى اصيل
مصرى اصيل مصرى اصيل غير متواجد حالياً
مصراوى نشيط
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 136
الدولة : egept
افتراضي


تسلم يا غالى

التوقيع
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-10-2011, 08:57 AM
الصورة الرمزية ahmed abdel azem
ahmed abdel azem ahmed abdel azem غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 6,672
الدولة : فى ملك الله (ملك الملوك)
افتراضي المحافظة على الماء


يجب إغلاق الصنبور لتوفير المياه.
جمعينا يستخدم الماء بطرق مختلفة:
للشرب والاستحمام والاغتسال وسقاية الحديقة، لكن الماء من الموارد المحدودة. لذا، من المهم أن نجد جميعاً طرقاً للمحافظة على الماء كل يوم وبكل الطرق.

يمكنكم لعب دور هام في ضمان أن تكون كل قطرة من الماء هامة، وهناك أمور يمكنكم أنتم وأسركم عملها لتوفير المياه. وإن وفّر كل واحد منا القليل، يمكننا جميعاً توفير الكثير.

طرق توفير الماء في الداخل:
- - تعبئة الغسالة بالكامل قبل تشغيله.
- التأكد من عدم وجود تسريب في الحنفيات والمراحيض.
- تركيب دش يوفّر الماء ومراحيض لا تستهلك الكثير من الماء.
- الاستحمام فترات أقل .
- عدم استخدام المرحاض كمنفضة سجائر أو سلة مهملات.
- إغلاق الحنفية عند تنظيف الأسنان أو الحلاقة.
- إذابة الطعام المجمد داخل الثلاجة.
- غسل الخضروات في وعاء فيه ماء أو في حوض مليء بالماء.
- تعبئة جلاية الصحون تماماً قبل تشغيلها.
- غسل الصحون في وعاء فيه ماء أو في حوض مليء بالماء.
- أضف إلى ذلك يفضل إستخدام الدلو (جردل)عند الاستحمام بدلا من الدش.
طرق توفير الماء في الخارج:

- عدم سقاية الحديقة أكثر من اللازم.
- سقاية الحديقة في الصباح الباكر أو في وقت متأخر من المساء.
- تعديل رشاش الماء بحيث لا يسقي الرصيف أو الشارع.
- عدم السقاية في الأيام العاصفة أو الماطرة.
- تركيب فوهات يمكن إغلاقها على جميع خراطيم الماء.
- استخدام أنظمة الري بالتنقيط.
- زراعة نباتات وأعشاب تتحمل الجفاف ولا تحتاج الكثير من الماء.
- استعمال الشجيرات لتقليل الحاجة إلى العشب.
- زراعة المهاد حول النباتات لتقليل التبخر ونمو الأعشاب الضارة.
- وضع شفرات جزازة العشب على درجة واحدة أعلى، لأن العشب الأطول يعني تبخراً أقل.
- تغطية بركة السباحة لتقليل تبخّر الماء.
- استخدام الدّلاء بدلاً من الخرطوم لغسل السيارة.
- استخدام مكنسة بدلاً من الخرطوم لتنظيف الرصيف والمدخل وأرصفة التحميل ومواقف السيارات.
نقلاً عن موقع منظمة اليونسيف

التوقيع
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-24-2011, 11:53 PM
الصورة الرمزية MOHA
MOHA MOHA غير متواجد حالياً
مصراوى نشيط
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 179
الدولة : مصر : الأسكندرية
افتراضي


جزاك الله خيرا اخى الكريم
جعله الله فى ميزان حسناتك

التوقيع
----------------------------
مشاهدة جميع مواضيع MOHA
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-26-2011, 07:38 PM
عمرو البنا عمرو البنا غير متواجد حالياً
مصراوى متألق
رابطة مشجعى نادى برشلونة
رابطة مشجعى نادى برشلونة
تاريخ التسجيل : Jan 2011
العمر : 16
المشاركات : 966
الدولة : مصراوي سات
افتراضي


بارك الله فيك

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-13-2011, 05:42 PM
الصورة الرمزية sherif2010
sherif2010 sherif2010 غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
رابطة مشجعى نادى الزمالك
رابطة مشجعى نادى الزمالك
تاريخ التسجيل : Nov 2010
العمر : 43
المشاركات : 2,840
الدولة : مصر
افتراضي


ياريت كل واحد فينا يشوف حد ماسك خرطوم وبيرش الشارع يفهمه ان كده حرام

التوقيع
----------------------------
مشاهدة جميع مواضيع sherif2010
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 03-13-2011, 06:33 PM
الصورة الرمزية كوبرا10
كوبرا10 كوبرا10 غير متواجد حالياً
مصراوى متألق
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Oct 2010
المشاركات : 880
الدولة : مصر
افتراضي


بارك الله فيك الخي الكريم

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 03-13-2011, 08:10 PM
الصورة الرمزية الامير خفاجي
الامير خفاجي الامير خفاجي غير متواجد حالياً
مصراوى متميز
رابطة مشجعى نادى ريال المدريد
رابطة مشجعى نادى ريال المدريد
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 1,043
الدولة : اخناواي - طنطا -غربية
افتراضي


جزاك الله خيرا اخي الكريم فعلا يجب ترشيد المياة والمحافظة علي هذه النعمة الثمينة التي لا يعرف قدها الكثير

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 03-17-2011, 08:03 AM
الصورة الرمزية السيدعبدالعزيز
السيدعبدالعزيز السيدعبدالعزيز غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الرياضية
رابطة مشجعى نادى برشلونة
رابطة مشجعى نادى برشلونة
تاريخ التسجيل : Jun 2010
العمر : 48
المشاركات : 21,822
الدولة : الاسكندريه
افتراضي


الاسرف فى المياه اصلا حرام حتى ولو فى الوضوء

التوقيع
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 03-31-2011, 07:28 PM
الصورة الرمزية مالك المصرى
مالك المصرى مالك المصرى غير متواجد حالياً
مصراوى متألق
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Nov 2010
المشاركات : 664
الدولة : مصر
افتراضي


شكرا على الموضوعالهام وياريت الكل يعمل به

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 04-02-2011, 12:06 PM
الصورة الرمزية nokrashy2
nokrashy2 nokrashy2 غير متواجد حالياً
مصراوى متألق
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Sep 2010
المشاركات : 857
الدولة : منياالقمح / الشرقية
افتراضي


ترشيد ترشيد ترشيد

التوقيع
----------------------------
مشاهدة جميع مواضيع nokrashy2
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 04-04-2011, 09:35 PM
الصورة الرمزية abo_mahmoud030
abo_mahmoud030 abo_mahmoud030 غير متواجد حالياً
المشرف المميز بالاقسام الاسلامية
تاريخ التسجيل : Dec 2010
المشاركات : 15,026
الدولة : مصر
افتراضي


جزاك الله خيرا اخى الكريم
جعله الله فى ميزان حسناتك

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 04-18-2011, 10:32 PM
الصورة الرمزية حسن فرج
حسن فرج حسن فرج غير متواجد حالياً
مصراوى فعال
تاريخ التسجيل : Dec 2010
المشاركات : 374
الدولة : مصر
افتراضي


جزاكم الله خيرا

التوقيع
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 04-21-2011, 02:55 PM
king4egypt king4egypt غير متواجد حالياً
مصراوى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 69
الدولة : egypt
افتراضي


ترشيد استهلاك المياه هو ضرورة حتمية للمحافظة على وتأمين الحصص المائية للأجيال القادمة

----------------------------
مشاهدة جميع مواضيع king4egypt
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 04-22-2011, 06:51 AM
الصورة الرمزية ashrafdishnono
ashrafdishnono ashrafdishnono غير متواجد حالياً
مشرف عام قسم الدريم بوكس
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 10,333
الدولة : القاهرة
Thumbs up



التوقيع
الامبراطور للدش والستلايت
بيع وصيانة وتركيب الدش
بيع وصيانة الاْجهزة الكهربائية والكمبيوتر


رد مع اقتباس
  #17  
قديم 05-30-2011, 11:00 PM
الصورة الرمزية gomma_sinbad
gomma_sinbad gomma_sinbad غير متواجد حالياً
المشرف المميز باقسام جمهورية مصر العربية
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 588
الدولة : مصر
افتراضي


نعم لترشيد استهلاك المياه * وياريتنا نستفيد من كم المياه المهدورة فى البحر ولا تجد الا البحرنهايه لهاعند نهاية طرفى النيل نتمنى ان نستفيد منها فهى تكفى لزراعة الاف الافدنة

رد مع اقتباس
  #18  
قديم 05-31-2011, 11:48 AM
الصورة الرمزية ahmed abdel azem
ahmed abdel azem ahmed abdel azem غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 6,672
الدولة : فى ملك الله (ملك الملوك)
Thumbs up الحفاظ على نعمة الماء


الحفاظ على نعمة الماء






أيها الأخوة المؤمنون.. الماء أصل الحياة، قال الله -تبارك وتعالى-: ﴿وجعلنا من الماء كل شيء حي﴾(الأنبياء، من الآية:30).. به تقوم الحياة، ولا شيء في هذا الكون جعله الله -تبارك وتعالى- سبباً لاستمرار الحياة على وجه الأرض أعظم من الماء.. نعمة كبرى.. منة ربانية.. عطية إلهية لبني الإنسان.. يقول الله -تبارك وتعالى-: ﴿لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد﴾(إبراهيم، من الآية: 7).

الواجب على كل مؤمن أمام نعم الله -سبحانه- أن يتقدم إليه بالشكر، والشكر ليس كلاماً فحسب.. ليس مجرد عبارات تنطلق بها الألسنة فحسب.. إنما هو أفعال يؤديها الإنسان يقيم من خلالها الأدلة والبراهين على أنه عبد لله -تبارك وتعالى- طائع له، على أنه يقوم بحقوق المولى -سبحانه وتعالى- فيما خوله ووهبه إياه.. لذلك عرَّف العلماء الشكر فقالوا: (صرف العبد جميع ما أنعم الله -عز وجل- به عليه فيما خلق لأجله)، أي: أن يصرف الإنسان النعم في ميدان الطاعة والعبادة لله -تبارك وتعالى-، والنعم لا تحصى ولا تعد لأنها تتجدد في كل طرفة عين، قال تبارك وتعالى ﴿وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها﴾ (إبراهيم، من الآية: 34)، لا يمكن الإحصاء لأن النعم التي نزلت على الإنسان وتلقاها من ربه -سبحانه وتعالى- من ولادته إلى هذه الساعة أياً كان صغيراً كان أم كبيراً لا يمكن أن تعد ولا أن تحصى، فكيف بها وهي تتجدد في كل طرفة عين؟.. ولذلك لخص الإمام ابن عطاء الله السكندري -رحمه الله تعالى- في حكمه هذا المعنى فقال: (نعمتان ما خلا منهما موجود: نعمة الإيجاد ونعمة الإمداد)، نعمة الإيجاد من العدم ونعمة الإمداد في كل طرفة عين مما به قوام حياة الإنسان واستمرار شؤونه على وجه الأرض.

فماذا صنعنا بهذا الماء الذي وهبنا الله -تبارك وتعالى- إياه؟ فجره لنا ينابيع وأجراه لنا أنهاراً وأنزله من السماء أمطاراً.. ماذا صنعنا بهذا الماء؟ لا شك أن الإنسان ضيع كثيراً من نعم الله -عز وجل- ويضيع.. لكن أن يصل الأمر إلى تضييع أصل الحياة فهذا ما لا يظن بعاقل!، ولا يجدر بإنسان يعرف قيمة الماء أن يهدره وأن يضيعه وأن يسرف في استعماله! وهذا هو شأن الناس في هذه الأيام.
أزمة المياه حديث الساعة، وهي أزمة عالمية، بل هي أصل الصراعات السياسية في وقتنا الحاضر وبخاصة في بلادنا في الشرق الأوسط، كان الصراع في العقود الماضية حول النفط، والصراع في هذه العقود حول مصادر المياه، وقد سيطرت الولايات المتحدة الأمريكية وقوى الشر والطغيان على منابع النفط، ولكنهم يحاولون الآن السيطرة على منابع المياه لأنمهم يعلمون أن استمرار الحياة لا يكون إلا بالماء، عرفوا قدره فأوجدوا الطرق لاستخراجه، واكتشفوا مصادره وخزاناته في جوف الأرض.

وقد وهبنا الله -تبارك وتعالى- أمة الإسلام مواقع استراتيجية نتحكم بمقدرات الأمن والغذاء والاقتصاد في العالم، وهبنا الله -تبارك وتعالى- المياه والأنهار، وقد جاء في أرض العرب النيل والفرات وفيهما حديث صحيح أنهما من أنهار الجنة، ووهبنا الله -تبارك وتعالى- زمزم وفي بعض الأخبار الضعيفة أنها من عين في الجنة، عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنها تنبع من عين في الجنة، والأحاديث كثيرة في فضائل زمزم وفي منافع زمزم (طعام طعم وشفاء سقم)، وقد ألف العلماء المصنفات والأجزاء في بيان فضائل زمزم، وهبنا الله -تبارك وتعالى- الأرض الخصبة في الشرق والغرب، في شرق العالم العربي وغربه، وفي شرق العالم الإسلامي وغربه، وبلد واحد من بلاد المسلمين يكفي لإنتاج ما يغطي العالم من القمح أو البر.

لما غزت أميركا العراق بدأ الناس بتتبع أخبار السياسة وأخبار القتلى، لكن ما لم يتنبه له الناس أعظم وأخطر، أتدرون ماذا فعل هذا اللعين (بريمر) عندما حكم العراق مدة من الزمان؟، المزارعون والفلاحون في العراق -كما هو الحال في بلادنا- يزرعون البر (القمح) ويبيعون أربعة أخماس المحاصيل ويحتفظون بخمس لتجفيفه وبذره في العام الذي يليه، فأجبر الفلاحون على بيع جميع المحاصيل بلا استثناء، وقدمت إليهم البذور في العام الذي يليه مجاناً، لكنها بذور معدلة وراثياً لا يمكن أن تزرع مرة أخرى genetically altered)) بذور معدلة وراثياً، حيث إن المحاصيل التي تأتي في الأعوام التالية لا يمكن أن تزرع مرة أخرى، فإذا أراد الفلاحون زراعة القمح من جديد لابد لهم من شراء البذور من الشركات الأمريكية، وبذلك يتحكمون بجوع الشعوب وطعام الشعوب وبخاصة المسلمين والعرب في هذه المناطق.

وهبنا الله -تبارك وتعالى- أمة الإسلام ما لم يهب أمة من الأمم، ولكننا نضيع نعم الله -تبارك وتعالى- أفراداً وحكومات، إذا نظرنا في النفط وحكومات دول الخليج وما يجري من أحوال النفط نرى العجب العجاب، وإذا نظرنا في تبذير الحكومات في شرق العالم العربي وغربه وفي هدر الأموال وفي تضييع الاقتصاد وفي خراب الدول نرى ما يشيب له شعر الولدان.. كان شيخنا العلامة الطبيب الشيخ محمد أبو اليسر عابدين آخر المفاتي العظام في بلاد الشام يقول: (ثلاثة أنصاف تخرب الدنيا: نصف طبيب ونصف عالم ونصف سياسي؛ فنصف الطبيب يفتك بالأبدان، ونصف العالم يهدم الأديان، ونصف السياسي يخرب البلدان) ثلاثة أنصاف تخرب الدنيا وهذا ما جرى لأمة العرب من حولنا.
لكن دعونا نتكلم على مستوى الأفراد؛ لأن الأمم إنما تتكون من الأفراد، ماذا صنعنا للمحافظة على نعم الله عز وجل علينا؟.. أمام أزمة المياه الآن الكل يتحدث عن الاقتصاد وعن التوفير، أنا أحب أن أخاطب الأفراد والحكومات، عندنا أزمة في المياه يجب أن ننظر في سبب هذه الأزمة، أنا لا أرى أن سبب هذه الأزمة ازدياد عدد السكان؛ لأن الله -تبارك وتعالى- عدل حكيم خبير لا يمكن أن يخلق من البشر ما لم يخلق له ما يكفيه من الطعام والشراب، في الأرض ما يكفي وما يسع الناس والحيوان جميعاً من الطعام والشراب وما يزيد، إذن الأزمة ليست ازدياد عدد السكان، الأزمة ليست أزمة اقتصادية، لأن الموارد الاقتصادية واسعة، وبفضل الله -عز وجل- علينا في هذه البلاد أن المخزون الاستراتيجي من العملات الصعبة في البنك المركزي يفوق مخزونات كثير من دول العالم، وقد سددنا ما علينا من الديون، وعندنا ما يكفي لإنشاء المشاريع الواسعة بفضل الله -عز وجل-.


. المشكلة مشكلة دينية.. المشكلة هي مشكلة علاقة الإنسان بربه -سبحانه وتعالى-.. لأن الله -تبارك وتعالى- حكم -وهو أحكم الحاكمين- أن من أطاع الله -سبحانه وتعالى- أحياه حياة طيبة ﴿من عمل منكم صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة..﴾ (النحل، من الآية: 97) حكم -سبحانه وتعالى- أنه من أطاعه لا بد أن يحيا حياة طيبة.. وعد -سبحانه وتعالى- بالثواب الجزيل على الطاعة.. وجعل سنة الحياة الدنيا الانتقام من أعداء الله -عز وجل-.. جعل سنة الحياة الدنيا التضييق على المؤمنين إذا خرجوا عن الجادة.. قال الله -تبارك وتعالى-: ﴿وألَّو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماء غدقاً * لنفتنهم فيه..﴾ (الجن، الآية: 16-17)، الاستقامة على طريقة التوحيد.. على عبادة الله -تبارك وتعالى-، ﴿ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض..﴾ (الأعراف، من الآية:96).
ربما يقول قائل: الحمد لله الأمة بخير، نحن مسلمون والمساجد ملأى.. نحن نتحدث عن المجاهرة بالمعاصي في الطرقات.. نحن نتحدث عما يقطع الرزق.. هناك أنواع من المعاصي تقطع الرزق.. هناك صنوف من الذنوب تفقر.. تجدب الأرض كالزنا مثلاً.. الزنا يفقر ويقطع الرزق وبخاصة إذا انتشر وعم ولم تسن القوانين لمنعه..



كان الناس فيما مضى من الزمان يستترون بالمعصية وكانت الأمة بخير.. بل فيما قرأت من الأخبار أنه وُجِدَتْ في بعض خزائن بني أمية صرة فيها قمح كل حبة بمقدار تمرة، ومعها ورقة كتب عليها (هكذا كان البر لما لم يكن الناس يجاهرون بالمعصية).

نحن نقرأ التاريخ وننظر فيما نقرؤه من الأخبار فنرى العجب العجاب من الخيرات مما كان قديماً ومما نسمعه من آبائنا وأجدادنا.. نقول أين هذا وأين ذاك؟.. أين ذهبت تلك الثمار؟.. تلك الخيرات؟.. تلك الينابيع؟.. مثل واحد: نهر بردى هذا.. من خمسين سنة والناس يصيحون لإنقاذ نهر بردى.. وقد كتب نقيب الأشراف في الشام السيد محمد سعيد حمزة -رحمه الله تعالى- مقالة في ذلك وهي وصيته قبل وفاته وضع فيها خطة شاملة لإنقاذ نهر بردى والينابيع التي على طرفيه، ولكن:

لقد أسمعت لو ناديت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي

الينابيع والأنهار التي حول دمشق لماذا تقوم عليها المطاعم التي تقدم الخمر؟..


هل هذا هو شأن أمة الإسلام؟.. هل هذا هو تاريخنا؟.. هل هذه هي حضارتنا؟.. الخمر ليست جزءاً من حضارتنا!.. غناء الجواري والرقص المتعري والرذيلة لسيت جزءاً من حضارة العرب ولا جزءاً من حضارة المسلمين لا قبل الإسلام ولا بعد الإسلام!.. كان من أصيب بشيء من ذلك قبل الإسلام يستتر به ويُزَنُّ به.. كان من يصنع شيئاً من ذلك قبل خمسين سنة يعيَّر به ويتستر ويتخفى.. سبب شح المياه إنما هي الذنوب إنما هي المعاصي والمجاهرة بها أشد من ذلك وأعظم.. رمضان على الأبواب، قريباً يأتي رمضان وترون المجاهرة بالإفطار في طرقات الشام!.. وترون التفاخر بذلك والتباهي به بين ثلة من أبناء دمشق!..

عندما نتحدث عن المياه وأحكام المياه ما أظن أن واحداً منا يغيب عنه أن النبي -عليه الصلاة والسلام- كان يتوضأ بالمد ويغتسل بالصاع، هذا من سنة النبي -عليه الصلاة والسلام-، قد يقول قائل: هل يمكن هذا؟.. نقول: هذا يمكن -وقد اضطررت مرة فاغتسلت بأقل من ليتر من الماء-، الصاع أربعة أمداد والمد ما يملأ الكفين المعتدلتين، يمكن للإنسان أن يغتسل بهذا الماء القليل، نحن لا نقول أن علينا أن نغتسل بهذا القليل، هذا ربما لا يلجأ إليه إلا عند الضرورة، ولكن لا تغتسل كل يوم بالقلل الواسعة.. لا تهدر المياه وتترك الصنابير (هذا الصنبور اسمه (بيشون) عند العرب قديماً) لا تترك هذا الصنبور هدراً.. لا خوفاً من الدولة وسلطان الدولة، ولا خوفاً من هدر المال، فربما أعطاك الله -سبحانه وتعالى- من المال ما يكفيك لو عشت ألف سنة.. ولكن خوفاً من الله -تبارك وتعالى- وتقديراً لنعم المولى -سبحانه وتعالى- عليك وحفاظاً على هذه النعمة.
في حديث عن السيدة عائشة -رضي الله عنها- أن النبي -عليه الصلاة والسلام- رأى كسرة من الخبز على الأرض فأخذها ووضعها على عينه وقال -عليه الصلاة والسلام-: (يا عائشة أكرمي مجاورة نعم الله؛ فإن النعمة قلما خرجت من بيت ثم عادت إليه) إذاً محافظةً على نعم المولى -سبحانه- لا لأن العداد يدور،


ولا لأنك ستدفع المزيد من المال إذا استهلكت المزيد من الماء، ولا لأن الأمر جاء من السلطان -وقد طبع الناس على كراهية أن يفرض عليهم شيء-، في كثير مما يأتينا من القرارات خير، لأن الدولة إنما تسهر على راحة الناس، إنما تحاول قدر المستطاع أن تقوم بشؤون هذه الأمة، وفي الوزارات والإدارات رجال خير ورجال فضل ورجال خبرة يسهرون على راحة الناس.

لذلك ينبغي لنا أن نتنبه إلى المحافظة على المياه قدر المستطاع، وأن نتأسى بسيدنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الذي عد المبالغة في الضوء سرفاً (أفي الوضوء سرف يا رسول الله؟ قال: نعم ولو كنت على نهر جار) والوضوء عبادة، وبخاصة إذا اقترن بالنية، لا خلاف بين الفقهاء أن الوضوء إذا اقترن بالنية فهو عبادة وقربة إلى الله -تبارك وتعالى-، والله -سبحانه وتعالى- نهانا عن التبذير: ﴿..ولا تبذر تبذيراً * إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفوراً﴾(الإسراء، الآية: 26-27) ، ﴿وكلوا واشربوا ولا تسرفوا﴾ (الأعراف، الآية: 31) كلوا واشربوا، نعم: ﴿قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق﴾ (الأعراف: الآية:32) لكن كلوا واشربوا ولا تسرفوا: أمر من الله -تبارك وتعالى- بالأكل والشرب ونهي عن الإسراف فيهما.

أسأل الله -تبارك وتعالى- أن يوفقنا لطاعته، وأن يعيننا على اتباع سنة نبيه سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، وأن يبارك لنا في أرزاقنا، وأن يبارك لنا في بلادنا، وأن يجعل الخير في بلادنا وبلاد المسلمين إنه سميع قريب مجيب والحمد لله رب العالمين………

التوقيع
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 06-28-2011, 02:10 PM
عاصم وسيم عاصم وسيم غير متواجد حالياً
موقوف لمخالفة قوانين المنتدى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jan 2011
المشاركات : 1,251
الدولة : المنيا ابوقرقاص
افتراضي


موضوع غاية فى الروعة

رد مع اقتباس
  #20  
قديم 06-28-2011, 05:33 PM
الصورة الرمزية ابويوسف
ابويوسف ابويوسف غير متواجد حالياً
كبار الشخصيات
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 837
الدولة : مصر
افتراضي


جزاك الله كـل خير اخى العبد لله
لابد ان نستفيد من هذه النعمة ولا نستهلكها ونهدرها بدون فائدة
وعلى وزارة الزراعة تحديث اساليب الرى فى مصر
والاساليب الحديثة توفر اكثر من ثلاث اربع المياة المستعملة فى الرى
وهو الري بالتنقيط

التوقيع
بسم الله الرحمن الرحيم

(قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) (الأنعام:162)

صدق الله العظيم
اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك
دليل المواقع الاسلاميه
Quran
tv Quran





متابع بصمت
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أحاديث نبوية - المحافظة على الماء ۩ محمود الجغل ابو ♥شروق♥ ۩ الأحاديث النبوية 5 03-17-2012 11:29 AM
هل تكفي الصورة لتكشف لك أهمية المحافظة على نعمة الماء..؟ احمد جمعه السيد المنتدى الإسلامى العام 7 02-06-2012 09:30 PM
هل يجوز إخراج زكاة المال موادا عينية بدلا من المال ؟ احمدناصف الصوتيات و المرئيات الإسلامية 4 11-09-2011 03:53 AM


الساعة الآن 09:14 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
____________________________________
مصراوى سات

الكنز المصرى الفضائى الذى تم اكتشافه عام 2004 ليتربع على عرش الفضائيات فى العالم العربى
____________________________________