مصراوى سات  


اذكر الله و صل على الحبيب محمد عليه الصلاة و السلام
جميع ما يطرح بالمنتدى لا يعبر عن رأي الاداره وانما يعبر عن رأي صاحبه فقط وليس لنا صفحات او اى شئ على الفيس بوك او غيره



مشاهدة القنوات الفضائية بدون كارت مخالف للقانون و المنتدى للغرض التعليمى فقط


العودة   مصراوى سات > المنتديات الإسلامية > التوحيد و العقيدة و الدعوة إلى الله > القرأن الكريم و الأحاديث القدسية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-11-2013, 04:18 AM
الصورة الرمزية بسيبسو
بسيبسو بسيبسو غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Dec 2011
المشاركات : 6,717
الدولة : ليبيا
Thumbs up اعراب جزء عَمَ


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعراب القرآن الكريم .. إعراب سورة النبأ (1-40)

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

(عَمَّ يَتَساءَلُونَ (1) عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ (2) الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ (3) كَلاَّ سَيَعْلَمُونَ (4)
ثُمَّ كَلاَّ سَيَعْلَمُونَ (5))


«عَمَّ» مؤلفة من «عن» حرف جر

«ما» استفهامية في محل جر بحرف الجر والجار والمجرور متعلقان بما بعدهما

«يَتَساءَلُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعله والجملة ابتدائية لا محل لها

«عَنِ النَّبَإِ» متعلقان بفعل محذوف

«الْعَظِيمِ» صفة والجملة مستأنفة

«الَّذِي» صفة ثانية

«هُمْ» مبتدأ

«فِيهِ» متعلقان بالخبر

«مُخْتَلِفُونَ» والجملة صلة الذي

«كَلَّا» حرف ردع وزجر

«سَيَعْلَمُونَ» السين للاستقبال ومضارع مرفوع والواو فاعله والجملة مقول قول محذوف والآية التي بعدها معطوفة عليها.


(أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهاداً (6) وَالْجِبالَ أَوْتاداً (7) وَخَلَقْناكُمْ أَزْواجاً (8) وَجَعَلْنا نَوْمَكُمْ سُباتاً (9) وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِباساً (10) وَ جَعَلْنَا النَّهارَ مَعاشاً (11))


«أَلَمْ نَجْعَلِ» الهمزة حرف استفهام ومضارع مجزوم بلم والفاعل مستتر

«الْأَرْضَ» مفعول به أول

«مِهاداً» مفعول به ثان والجملة مستأنفة لا محل لها

«وَالْجِبالَ أَوْتاداً» معطوفان على الأرض مهادا

«وَخَلَقْناكُمْ» ماض وفاعله ومفعوله

«أَزْواجاً» حال. والجملة معطوفة على ما قبلها

«وَجَعَلْنا» ماض وفاعله

«نَوْمَكُمْ» مفعول به أول

«سُباتاً» مفعول به ثان والجملة معطوفة على ما قبلها.

«وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِباساً» «وَجَعَلْنَا النَّهارَ مَعاشاً» معطوفتان على ما قبلهما.


(وَبَنَيْنا فَوْقَكُمْ سَبْعاً شِداداً (12) وَجَعَلْنا سِراجاً وَهَّاجاً (13) وَأَنْزَلْنا مِنَ الْمُعْصِراتِ ماءً ثَجَّاجاً (14) لِنُخْرِجَ بِهِ حَبًّا وَنَباتاً (15) وَجَنَّاتٍ أَلْفافاً (16))


«وَبَنَيْنا» ماض وفاعله

«فَوْقَكُمْ» ظرف مكان

«سَبْعاً» مفعول به

«شِداداً» صفة والجملة معطوفة على ما قبلها والتي تليها معطوفة عليها.

«وَأَنْزَلْنا» ماض وفاعله

«مِنَ الْمُعْصِراتِ» متعلقان بالفعل

«ماءً» مفعول به

«ثَجَّاجاً» صفة والجملة معطوفة على ما قبلها.

«لِنُخْرِجَ» مضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام التعليل والمصدر المؤول من أن والفعل في محل جر باللام والجار والمجرور متعلقان بأنزلنا

«بِهِ» متعلقان بنخرج

«حَبًّا» مفعول به

«وَنَباتاً» معطوف على حبا

«وَجَنَّاتٍ» معطوف على ما قبله

«أَلْفافاً» صفة.


(إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كانَ مِيقاتاً (17) يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْواجاً (18) وَفُتِحَتِ السَّماءُ فَكانَتْ أَبْواباً (19) وَسُيِّرَتِ الْجِبالُ فَكانَتْ سَراباً (20))


«إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ» إن واسمها المضاف إلى الفصل

«كانَ» ماض ناقص اسمه مستتر

«مِيقاتاً» خبره والجملة خبر إن وجملة إن .. مستأنفة لا محل لها.

«يَوْمَ» بدل من يوم الفصل

«يُنْفَخُ» مضارع مبني للمجهول ونائب الفاعل مستتر

«فِي الصُّورِ» متعلقان بالفعل والجملة في محل جر بالإضافة

«فَتَأْتُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعله

«أَفْواجاً» حال والجملة معطوفة على ما قبلها.

«وَفُتِحَتِ» ماض مبني للمجهول

«السَّماءُ» نائب فاعل والجملة معطوفة على ما قبلها

«فَكانَتْ» كان اسمها مستتر

«أَبْواباً» خبرها والجملة معطوفة على ما قبلها. والآية التي تليها معطوفة عليها وإعرابها مثلها.


(إِنَّ جَهَنَّمَ كانَتْ مِرْصاداً (21) لِلطَّاغِينَ مَآباً (22) لابِثِينَ فِيها أَحْقاباً (23))



«إِنَّ جَهَنَّمَ» إن واسمها

«كانَتْ» ماض ناقص اسمه مستتر

«مِرْصاداً» خبر كان والجملة الفعلية خبر إن والجملة الاسمية مستأنفة لا محل لها

«لِلطَّاغِينَ» متعلقان بمرصادا

«مَآباً» خبر ثان لكانت

«لابِثِينَ» حال

«فِيها» متعلقان بما قبلهما

«أَحْقاباً» ظرف زمان


(لا يَذُوقُونَ فِيها بَرْداً وَلا شَراباً (24) إِلاَّ حَمِيماً وَغَسَّاقاً (25) جَزاءً وِفاقاً (26))



«لا» نافية

«يَذُوقُونَ» مضارع وفاعله

«فِيها» متعلقان بالفعل

«بَرْداً» مفعول به

«وَلا شَراباً» معطوف على ما قبله والجملة مستأنفة لا محل لها

«إِلَّا» حرف حصر

«حَمِيماً» بدل من شرابا

«غَسَّاقاً» معطوف على حميما

«جَزاءً» مفعول مطلق

«وِفاقاً» صفة.


(إِنَّهُمْ كانُوا لا يَرْجُونَ حِساباً (27) وَكَذَّبُوا بِآياتِنا كِذَّاباً (28) وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْناهُ كِتاباً (29) فَذُوقُوا فَلَنْ نَزِيدَكُمْ إِلاَّ عَذاباً (30))


«إِنَّهُمْ» إن واسمها

«كانُوا» كان واسمها

«لا» نافية

«يَرْجُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعله

«حِساباً» مفعول به والجملة الفعلية خبر كانوا وجملة كانوا خبر إن والجملة الاسمية تعليل

«وَكَذَّبُوا» ماض وفاعله

«بِآياتِنا» متعلقان بالفعل

«كِذَّاباً» مفعول مطلق والجملة معطوفة على ما قبلها.

«وَ» الواو حرف عطف

«كُلَّ» منصوب على الاشتغال

«شَيْ ءٍ» مضاف إليه

«أَحْصَيْناهُ» ماض وفاعله ومفعوله

«كِتاباً» حال والجملة مفسرة للمحذوفة والجملة المحذوفة معترضة.

«فَذُوقُوا» الفاء حرف عطف وأمر وفاعله والجملة معطوفة على ما قبلها

«فَلَنْ» الفاء حرف تعليل

«نَزِيدَكُمْ» مضارع منصوب بلن فاعله مستتر والكاف مفعول به أول

«إِلَّا» حرف حصر

«عَذاباً» مفعول به ثان والجملة الفعلية تعليل لا محل لها.


(إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفازاً (31) حَدائِقَ وَأَعْناباً (32) وَكَواعِبَ أَتْراباً (33) وَكَأْساً دِهاقاً (34) لا يَسْمَعُونَ فِيها لَغْواً وَلا كِذَّاباً (35) جَزاءً مِنْ رَبِّكَ عَطاءً حِساباً (36))

«إِنَّ» حرف مشبه بالفعل

«لِلْمُتَّقِينَ» خبر إن المقدم

«مَفازاً» اسمها المؤخر والجملة مستأنفة

«حَدائِقَ» بدل من مفازا

«أَعْناباً» معطوف على حدائق

«وَكَواعِبَ» معطوف على ما قبله

«أَتْراباً» صفة كواعب

«وَكَأْساً دِهاقاً» معطوفان على ما قبلهما.

«لا» نافية

«يَسْمَعُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعله

«فِيها» متعلقان بالفعل

«لَغْواً» مفعول به

«وَلا» الواو حرف عطف «لا» نافية

«كِذَّاباً» معطوف على لغوا و الجملة حال

«جَزاءً» مفعول مطلق

«مِنْ رَبِّكَ» متعلقان بجزاء

«عَطاءً» بدل من جزاء

«حِساباً» صفة عطاء.


(رَبِّ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَما بَيْنَهُمَا الرَّحْمنِ لا يَمْلِكُونَ مِنْهُ خِطاباً (37))


«رَبِّ السَّماواتِ» بدل من ربك مضاف إلى السموات

«وَالْأَرْضِ» معطوف على السموات

«وَما» معطوف على السموات

«بَيْنَهُمَا» ظرف مكان

«الرَّحْمنِ» بدل من رب

«لا» نافية

«يَمْلِكُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعله

«مِنْهُ» متعلقان بالفعل

«خِطاباً» مفعول به والجملة مستأنفة.


(يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلائِكَةُ صَفًّا لا يَتَكَلَّمُونَ إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمنُ وَقالَ صَواباً (38))


«يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ» ظرف زمان ومضارع وفاعله

«وَالْمَلائِكَةُ» معطوف على الروح والجملة في محل جر بالإضافة

«صَفًّا» حال

«لا» نافية

«يَتَكَلَّمُونَ» مضارع مرفوع والواو فاعله والجملة حال

«إِلَّا» حرف حصر

«مَنْ» بدل من الواو في يتكلمون

«أَذِنَ» ماض

«لَهُ» متعلقان بالفعل

«الرَّحْمنُ» فاعل والجملة صلة من

«وَقالَ» ماض فاعله مستتر

«صَواباً» صفة مفعول مطلق محذوف والجملة معطوفة على ما قبلها.


(ذلِكَ الْيَوْمُ الْحَقُّ فَمَنْ شاءَ اتَّخَذَ إِلى رَبِّهِ مَآباً (39))


«ذلِكَ» مبتدأ

«الْيَوْمُ» خبره

«الْحَقُّ» صفة اليوم والجملة مستأنفة

«فَمَنْ» الفاء الفصيحة

«من» اسم شرط مبتدأ

«شاءَ» ماض في محل جزم فعل الشرط

«اتَّخَذَ» ماض فاعله مستتر

«إِلى رَبِّهِ» متعلقان بالمفعول به

«مَآباً» والجملة جواب الشرط لا محل لها وجملتا الشرط والجواب خبر المبتدأ من.


(إِنَّا أَنْذَرْناكُمْ عَذاباً قَرِيباً يَوْمَ يَنْظُرُ الْمَرْءُ ما قَدَّمَتْ يَداهُ وَيَقُولُ الْكافِرُ يا لَيْتَنِي كُنْتُ تُراباً (40))


«إنَّا» إن واسمهاَ

«أنْذَرْناكُمْ» ماض وفاعله ومفعوله الأول

«عَذاباً» مفعول به ثان

«قَرِيباً» صفة والجملة خبر إنا والجملة الاسمية مستأنفة.

«يَوْمَ» ظرف زمانَ

«ينْظُرُ» مضارع

«الْمَرْءُ» فاعله

«ما» مفعول به والجملة في محل جر بالإضافة

«قَدَّمَتْ يَداهُ» ماض وفاعله والجملة صلة ماَ

«ويَقُولُ الْكافِرُ» مضارع وفاعله والجملة معطوفة على ما قبلها

« يا» حرف تنبيه

«ليْتَنِي» حرف مشبه بالفعل والنون للوقاية والياء اسمها

«كُنْتُ» كان واسمهاُ

«تراباً» خبرها والجملة الفعلية خبر ليت والجملة الاسمية مقول القول

التوقيع
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-11-2013, 04:21 AM
الصورة الرمزية ۩۩۩أبو الشيماء۩۩۩
۩۩۩أبو الشيماء۩۩۩ ۩۩۩أبو الشيماء۩۩۩ غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
رابطة مشجعى نادى الأهلى
رابطة مشجعى نادى الأهلى
تاريخ التسجيل : Jan 2013
المشاركات : 4,689
الدولة : المنشاوي
افتراضي


جزاكم الله خيرا


التوقيع

القران الكريم
المنشاوي ترتيل



رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-11-2013, 09:40 AM
الصورة الرمزية بسيبسو
بسيبسو بسيبسو غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Dec 2011
المشاركات : 6,717
الدولة : ليبيا
افتراضي


سورة النازعات:
آياتها 46 آية.
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرحيم.

.إعراب الآيات (1- 5):
{وَالنَّازِعاتِ غَرْقاً (1) وَالنَّاشِطاتِ نَشْطاً (2) وَالسَّابِحاتِ سَبْحاً (3) فَالسَّابِقاتِ سَبْقاً (4) فَالْمُدَبِّراتِ أَمْراً (5)}.

الإعراب:
الواو واو القسم، والجارّ والمجرور متعلّق بفعل محذوف تقديره أقسم (غرقا) مفعول مطلق نائب عن المصدر فهو ملاقيه في المعنى، الواو عاطفة في الموضعين وكذلك الفاء في الموضعين (أمرا) مفعول به لاسم الفاعل على المدبّرات.
جملة: أقسم (بالنازعات) لا محلّ لها ابتدائيّة... وجواب القسم محذوف تقديره لتبعثنّ أيّها الكافرون.
الصرف:
(النازعات)، جمع النازعة مؤنّث النازع، اسم فاعل من الثلاثيّ نزع، وزنه فاعل، والنازعات الملائكة.
(الناشطات)، جمع الناشطة مؤنّث الناشط، اسم فاعل من الثلاثيّ نشط، وزنه فاعل، والناشطات الملائكة.
(السابحات)، جمع السابحة مؤنّث السابح، اسم فاعل من الثلاثيّ سبح، وزنه فاعل، والسابحات الملائكة.
(السابقات)، جمع السابقة مؤنّث السابق، اسم فاعل من الثلاثيّ سبق، وزنه فاعل، والسابقات الملائكة.
(المدبّرات)، جمع المدبّرة مؤنّث المدبّر، اسم فاعل من الرباعي دبّر، وزنه مفعّل بضمّ الميم وكسر العين.
(غرقا)، مصدر سماعيّ لفعل غرق باب نصر وزنه فعل بفتح فسكون..
أو هو اسم مصدر من (أغرق).
(نشطا)، مصدر سماعيّ لفعل نشط باب ضرب وزنه فعل بفتح فسكون..
(سبقا)، مصدر سماعيّ لفعل سبق باب ضرب وزنه فعل بفتح فسكون..

.إعراب الآيات (6- 11):
{يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ (6) تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ (7) قُلُوبٌ يَوْمَئِذٍ واجِفَةٌ (8) أَبْصارُها خاشِعَةٌ (9) يَقُولُونَ أَإِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِي الْحافِرَةِ (10) أَإِذا كُنَّا عِظاماً نَخِرَةً (11)}.

الإعراب:
(يوم) ظرف زمان منصوب متعلّق بالفعل المقدّر لتبعثنّ (قلوب) مبتدأ مرفوع خبره جملة أبصارها خاشعة (يومئذ) ظرف منصوب- أو مبنيّ على الفتح لأنه أضيف إلى المبنيّ إذ- متعلّق ب (واجفة)، (واجفة) نعت لقلوب مرفوع (أبصارها) مبتدأ ثان مرفوع بحذف مضاف أي أبصار أصحابها.. خبره (خاشعة)..
جملة: (ترجف الراجفة) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (تتبعها الرادفة) في محلّ نصب حال من الراجفة.
وجملة: (قلوب أبصارها خاشعة) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (أبصارها خاشعة) في محلّ رفع خبر المبتدأ (قلوب).
10- 11 الهمزة للاستفهام الإنكاريّ اللام للتوكيد وهي المزحلقة (في الحافرة) متعلّق ب (مردودون)، الهمزة مثل الأولى (إذا) ظرف مبنيّ في محلّ نصب متعلّق بمضمون الجواب..
وجملة: (يقولون) في محلّ رفع خبر لمبتدأ محذوف تقديره هم..
والجملة الاسميّة حال من أصحاب القلوب الواجفة.
وجملة: (إنّا لمردودون) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (كنّا عظاما) في محلّ جرّ مضاف إليه.. وجواب الشرط محذوف تقديره فهل نبعث من جديد.
الصرف:
(6) الراجفة: مؤنّث الراجف، اسم فاعل من الثلاثيّ رجف وزنه فاعل.
(7) الرادفة: مؤنّث الرادف، اسم فاعل من الثلاثيّ ردف وزنه فاعل.
(8) واجفة: مؤنّث واجف، اسم فاعل من الثلاثيّ وجف وزنه فاعل.
(10) الحافرة: اسم للطريق التي يرجع الإنسان فيها من حيث جاء ويعبّر به عن الرجوع في الأحوال من آخر الأمر إلى أوّله.. وهو على وزن فاعل بمعنى مفعول، والمراد بها هنا الأرض.
(11) نخرة: مؤنّث نخر، صفة مشبّهة من الثلاثيّ نخر العظم باب فرح إذا بلي، وزنه فعل بفتح فكسر.
البلاغة:
الإسناد المجازي: في قوله تعالى: (يوم ترجف الراجفة).
الإسناد إليها مجازي، لأنها سبب الرّجف.
الفوائد:
- حذف جواب القسم:
يجب حذفه إذا تقدم عليه، أو اكتنفه، ما يدل على الجواب، نحو: (زيد قائم واللّه).
ومنه (إن جاءني زيد واللّه أكرمته). هذه أمثلة تقدم فيها الجواب فحذف، كذلك يحذف الجواب إذا اكتنفه ما يدل على الجواب، مثل: (زيد واللّه قائم) فإن قلت:
(زيد واللّه إنه قائم) احتمل كون المتأخر عنه خبرا عن المتقدم عليه، واحتمل كونه جوابا، وجملة القسم وجوابه الخبر. ويجوز في غير ذلك، كما في قوله تعالى في السورة التي نحن بصددها: (وَالنَّازِعاتِ غَرْقاً. وَالنَّاشِطاتِ نَشْطاً) وجواب القسم محذوف تقديره (لتبعثن) بدليل ما بعده، وهذا المقدر هو العامل في قوله تعالى: (يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ) أو عامله (اذكر) المحذوف. ومثله (ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ) والجواب تقديره (ليهلكن) بدليل (كَمْ أَهْلَكْنا). ومثله (ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ) أي (إنه لمعجز).

.إعراب الآية رقم (12):
{قالُوا تِلْكَ إِذاً كَرَّةٌ خاسِرَةٌ (12)}.

الإعراب:
(إذا) بالتنوين- حرف جواب لا محلّ له.
جملة: (قالوا) لا محلّ لها استئناف مؤكّد لجملة يقولون السابقة.
وجملة: (تلك كرّة) في محلّ نصب مقول القول.
الصرف:
(خاسرة)، مؤنّث خاسر، اسم فاعل من الثلاثيّ خسر باب فرح، وزنه فاعل.
البلاغة:
الاسناد المجازي: في قوله تعالى: (تِلْكَ إِذاً كَرَّةٌ خاسِرَةٌ).
فقد أسند الخسارة للكرة، والمراد أصحابها. والمعنى إن كان رجوعنا إلى القيامة حقا فتلك الرجعة رجعة خاسرة.

.إعراب الآيات (13- 14):
{فَإِنَّما هِيَ زَجْرَةٌ واحِدَةٌ (13) فَإِذا هُمْ بِالسَّاهِرَةِ (14)}
.
الإعراب:
الفاء استئنافيّة (إنّما) كافّة ومكفوفة الفاء الثانية رابطة لجواب شرط مقدّر (إذا) فجائيّة (بالساهرة) متعلّق بمحذوف خبر المبتدأ (هم) جملة: (هي زجرة) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (هم بالساهرة) لا محلّ لها جواب شرط مقدّر أي إذا نفخ في الصور فإذا هم...
الصرف:
(13) زجرة: مصدر مرّة من الثلاثيّ زجر، وزنه فعلة بفتح فسكون.
(واحدة)، مؤنّث واحد، اسم للعدد الأول من الأرقام الحسابيّة، وزنه فاعل.
(14) الساهرة: مؤنّث الساهر، وهو صفة للأرض أو الفلاة لأنّ سالكها لا ينام من الخوف، وزنه فاعل.

.إعراب الآيات (15- 26):
{هَلْ أَتاكَ حَدِيثُ مُوسى (15) إِذْ ناداهُ رَبُّهُ بِالْوادِ الْمُقَدَّسِ طُوىً (16) اذْهَبْ إِلى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغى (17) فَقُلْ هَلْ لَكَ إِلى أَنْ تَزَكَّى (18) وَأَهْدِيَكَ إِلى رَبِّكَ فَتَخْشى (19) فَأَراهُ الْآيَةَ الْكُبْرى (20) فَكَذَّبَ وَعَصى (21) ثُمَّ أَدْبَرَ يَسْعى (22) فَحَشَرَ فَنادى (23) فَقالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلى (24) فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكالَ الْآخِرَةِ وَالْأُولى (25) إِنَّ فِي ذلِكَ لَعِبْرَةً لِمَنْ يَخْشى (26)}.
الإعراب:

(هل) حرف استفهام (إذ) ظرف للزمن الماضي في محلّ نصب متعلّق ب (حديث)، (بالواد) متعلّق بحال من ضمير الغائب في (ناداه)، وعلامة الجرّ الكسرة المقدّرة على الياء المحذوفة لمناسبة قراءة الوصل لالتقاء الساكنين (طوى) عطف بيان على الوادي- أو بدل منه- مجرور..
جملة: (أتاك حديث) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (ناداه ربّه) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (اذهب) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (إنّه طغى) لا محلّ لها تعليليّة.
وجملة: (طغى) في محلّ رفع خبر إنّ.
18- 19 الفاء عاطفة (هل) حرف استفهام (لك) خبر مقدّم لمبتدأ مقدّر أي رغبة أو سبيل (أن) حرف مصدريّ ونصب.
والمصدر المؤول (أن تزكّى) في محلّ جرّ ب (إلى) متعلّق بالمبتدأ المقدّر أي ميل إلى أن تتزكّى.
الواو عاطفة (أهديك) مضارع منصوب معطوف على (تزكّى)، (إلى ربّك) متعلّق ب (أهديك) بحذف مضاف أي إلى معرفة ربّك الفاء تعليليّة (تخشى) مضارع مرفوع، وعلامة الرفع الضمّة المقدّرة على الألف، والفاعل أنت.
وجملة: (قل) لا محلّ لها معطوفة على جملة اذهب.
وجملة: (هل لك) ميل في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (تزكّى) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن).
وجملة: (أهديك) لا محلّ لها معطوفة على جملة تزكّى.
وجملة: (تخشى) لا محلّ لها تعليل للمعرفة.
20- 26 الفاء عاطفة في المواضع الخمسة (الآية) مفعول به ثان منصوب (الواو، ثمّ) عاطفان (نكال) مفعول مطلق نائب عن المصدر لفعل محذوف، (الآخرة) مضاف إليه مجرور- وهو نعت عن منعوت محذوف أي الكلمة الآخرة- وكذلك الأولى (في ذلك) متعلّق بخبر إنّ اللام للتوكيد (لمن) متعلّق بنعت ل (عبرة)..
وجملة: (أراه) لا محلّ لها معطوفة على استئناف مقدّر أي فذهب إلى فرعون فأراه.
وجملة: (كذّب) لا محلّ لها معطوفة على جملة أراه.
وجملة: (عصى) لا محلّ لها معطوفة على جملة كذّب.
وجملة: (أدبر) لا محلّ لها معطوفة على جملة كذّب.
وجملة: (يسعى) في محلّ نصب حال من فاعل أدبر.
وجملة: (حشر) لا محلّ لها معطوفة على جملة أدبر.
وجملة: (نادى) لا محلّ لها معطوفة على جملة حشر.
وجملة: (قال) لا محلّ لها معطوفة على جملة نادى.
وجملة: (أنا ربّكم) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (أخذه اللّه) لا محلّ لها معطوفة على جملة قال.
وجملة: (إنّ في ذلك لعبرة) لا محلّ لها تعليل للأخذ.
وجملة: (يخشى) لا محلّ لها صلة الموصول (من).
الصرف:
(16) الواد: رسم في المصحف بغير ياء مراعاة لحذفها من القراءة بسبب التقاء الساكنين.
(18) تزكّى: مضارع حذفت منه إحدى التاءين.. والمذكور في سورة طه ماض، وفيه قلب الياء ألفا لتحركها وفتح ما قبلها.
(20) أراه: الهمزة الأولى من أحرف الزيادة في الفعل فهي همزة أفعل، والألف قبل الهاء هي لام الفعل، أمّا عينه- وهي الهمزة، مجرّده رأى- فقد حذفت للتخفيف بعد نقل حركتها إلى الراء، والأصل أرآه (أرأاه)- بهمزة ثمّ ألف بعدها- وزنه أفله.
(24) الأعلى: على وزن اسم التفضيل ولم يقصد به التفضيل بل الوصف وزنه أفعل، ولام الكلمة منقلبة عن ياء- هي رابعة- وأصلها واو من العلوّ.. تحرّكت الياء بعد فتح قلبت ألفا.

.إعراب الآيات (27- 29):
{أَأَنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمِ السَّماءُ بَناها (27) رَفَعَ سَمْكَها فَسَوَّاها (28) وَأَغْطَشَ لَيْلَها وَأَخْرَجَ ضُحاها (29)}.

الإعراب:
الهمزة للاستفهام التوبيخيّ (خلقا) تمييز منصوب (السماء) معطوف على الضمير المبتدأ (أنتم) بحرف العطف، وفاعل (بناها) ضمير يعود على اللّه وقد فهم من السياق...
جملة: (أنتم أشدّ) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (بناها) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (رفع) لا محلّ لها استئناف بيانيّ آخر.
وجملة: (سوّاها) لا محلّ لها معطوفة على جملة رفع.
وجملة: (أغطش) لا محلّ لها معطوفة على جملة رفع.
وجملة: (أخرج) لا محلّ لها معطوفة على جملة رفع.
الصرف:
(أشدّ)، اسم تفضيل من الثلاثيّ شدّ، وزنه أفعل وعينه ولامه من حرف واحد.
(خلقا)، مصدر خلق الثلاثيّ وزنه فعل بفتح فسكون.
(سمكها)، مصدر سمك أي أغلظ وثخن.. وزنه فعل بفتح فسكون.
(سوّاها)، فيه إعلال بالقلب قياسه مثل: (بناها)، تحرّكت الياء- لام الكلمة- بعد فتح قلبت ألفا.
(ضحاها)، اسم للوقت بين الشمس والظهر، وزنه فعل بضمّ ففتح..
وانظر الآية (98) من الأعراف.

.إعراب الآيات (30- 33):
{وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذلِكَ دَحاها (30) أَخْرَجَ مِنْها ماءَها وَمَرْعاها (31) وَالْجِبالَ أَرْساها (32) مَتاعاً لَكُمْ وَلِأَنْعامِكُمْ (33)}.

الإعراب:
الواو استئنافيّة (الأرض) مفعول به لفعل محذوف على الاشتغال يفسّره ما بعده أي دحى.. (بعد) ظرف منصوب متعلّق ب (دحى) المقدّر (منها) متعلّق ب (أخرج)، (الجبال) مثل الأرض أي أرسى الجبال (متاعا) مفعول مطلق لفعل محذوف أي متّعكم بذلك متاعا فهو نائب عن المصدر لأنه ملاقيه في الاشتقاق (لكم) متعلّق ب (متاعا) ومثله لأنعامكم فهو معطوف عليه.
جملة: دحى (الأرض) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (دحاها) لا محلّ لها تفسيريّة.
وجملة: (أخرج) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: أرسى (الجبال) لا محلّ لها معطوفة على جملة (دحى) الأرض.
وجملة: (أرساها) لا محلّ لها تفسيريّة.
الصرف:
(30) دحاها: فيه إعلال بالقلب مثل سوّاها، والألف أصلها واو أو ياء.
(31) مرعاها: هو في الأصل اسم مكان، ثمّ استعمل مجازا مرسلا للشجر والعشب وما يأكله الإنسان.. فيه إعلال بالقلب، تحرّكت الياء بعد فتح قلبت ألفا.. وزنه مفعل بفتح الميم والعين.
(32) أرساها: فيه إعلال بالقلب، والألف أصلها ياء في المزيد، وواو في المجرّد، تحرّكت الياء بعد فتح قلبت ألفا.
البلاغة:
المجاز المرسل: في قوله تعالى: (أَخْرَجَ مِنْها ماءَها وَمَرْعاها).
حيث استعمل المرعى في مطلق المأكول للإنسان وغيره، ويجوز أن يكون استعارة تصريحية، لأن الكلام مع منكري الحشر بشهادة (أَأَنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً). كأنه قيل:
أيها المعاندون المقرونون مع البهائم في التمتع بالدنيا والذهول عن الآخرة.

.إعراب الآيات (34- 36):
{فَإِذا جاءَتِ الطَّامَّةُ الْكُبْرى (34) يَوْمَ يَتَذَكَّرُ الْإِنْسانُ ما سَعى (35) وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِمَنْ يَرى (36)}.

الإعراب:
الفاء استئنافيّة (يوم) ظرف زمان منصوب متعلّق بفعل محذوف تقديره يحاسب، (ما) حرف مصدري (لمن) متعلّق ب (برّزت).
والمصدر المؤوّل (ما سعى) في محلّ نصب مفعول به.
جملة: (جاءت الطامّة) في محلّ جرّ مضاف إليه.. والجواب مقدّر أي يبعث الناس.
وجملة: (يتذكّر الإنسان) في محلّ جرّ مضاف إليه..
وجملة: (سعى) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما).
وجملة: (برّزت الجحيم) في محلّ جرّ معطوفة على جملة يتذكّر.
وجملة: (يرى) لا محلّ لها صلة الموصول (من).
الصرف:
(34) الطامّة: اسم للداهية، جاء على وزن اسم الفاعل من الثلاثيّ طمّ أي علا وغلب والتاء زائدة للمبالغة كتاء الداهية، وزنه فاعلة، وعينه ولامه من حرف واحد.

.إعراب الآيات (37- 41):
{فَأَمَّا مَنْ طَغى (37) وَآثَرَ الْحَياةَ الدُّنْيا (38) فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوى (39) وَأَمَّا مَنْ خافَ مَقامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوى (40) فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوى (41)}.

الإعراب:
الفاء عاطفة تفريعيّة (أمّا) حرف شرط غير جازم (من) موصول في محلّ رفع مبتدأ خبره محذوف تقديره عذّب الفاء الثانية تعليليّة (هي) ضمير فصل..
جملة: (من طغى) لا محلّ لها معطوفة على جملة الاستئناف.
وجملة: (طغى) لا محلّ لها صلة الموصول (من).
وجملة: (آثر) لا محلّ لها معطوفة على جملة طغى.
وجملة: (إنّ الجحيم المأوى) لا محلّ لها تعليل للخبر المحذوف..
وجواب الشرط مقدّر دلّ عليه الخبر.
40- 41 الواو عاطفة في الموضعين (أمّا من خاف...) مثل أمّا من طغى (عن الهوى) متعلّق ب (نهى)، الفاء تعليليّة (إنّ الجنّة هي المأوى) مثل إنّ الجحيم هي المأوى.
وجملة: (من خاف) لا محلّ لها معطوفة على جملة من طغى.
وجملة: (نهى) لا محلّ لها معطوفة على جملة خاف صلة من.
وجملة: (إنّ الجنّة المأوى) لا محلّ لها تعليل للخبر المحذوف..
والجواب مقدّر دلّ عليه الخبر وهو: دخل الجنّة.
الصرف:
(37) طغى: فيه إعلال بالقلب، أصله طغي مصدره طغيان، تحرّكت الياء بعد فتح قلبت ألفا.
(آثر): المدّة مكوّنة من همزتين الأولى مفتوحة والثانية ساكنة (أأثر)، وزنه أفعل مضارعه يؤثر كأكرم يكرم.
(39) المأوى: اسم مكان من الثلاثيّ أوى، وزنه مفعل بفتح الميم والعين، فهو لفيف مقرون.
البلاغة:
فن المقابلة: في هذه الآيات الكريمات، حيث تعدد الطباق، وتعدد الطباق كما هو معروف في علم البلاغة يطلق عليه المقابلة.

.إعراب الآيات (42- 46):
{يَسْئَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْساها (42) فِيمَ أَنْتَ مِنْ ذِكْراها (43) إِلى رَبِّكَ مُنْتَهاها (44) إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرُ مَنْ يَخْشاها (45) كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَها لَمْ يَلْبَثُوا إِلاَّ عَشِيَّةً أَوْ ضُحاها (46)}.

الإعراب:
(عن الساعة) متعلّق ب (يسألونك)، (أيّان) اسم استفهام في محلّ نصب ظرف زمان متعلّق بمحذوف خبر للمبتدأ (مرساها)، (فيم) حرف جرّ واسم استفهام في محلّ جرّ متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ أنت (من ذكراها) متعلّق بالخبر المقدّر (إلى ربّك) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (منتهاها)..
جملة: (يسألونك) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (أيّان مرساها) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (فيم أنت) لا محلّ لها استئناف بيانيّ آخر.
وجملة: (إلى ربّك منتهاها) لا محلّ لها تعليل للاستفهام المتضمّن معنى الإنكار.
45- 46 (إنّما) كافّة ومكفوفة (من) موصول في محلّ جرّ مضاف إليه (يوم) ظرف زمان منصوب متعلّق بحال من فاعل (يلبثوا) المنفيّ (إلّا) للحصر (عشيّة) ظرف زمان منصوب متعلّق ب (يلبثوا)، (أو) حرف عطف.. (ضحاها) معطوف على عشيّة.
وجملة: (أنت منذر) لا محلّ لها تعليل آخر.
وجملة: (يخشاها) لا محلّ لها صلة الموصول (من).
وجملة: (كأنّهم) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (يرونها) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (لم يلبثوا) في محلّ رفع خبر كأنّ.
الصرف:
(عشيّة)، اسم بمعنى الأمسية وزنه فعيلة، وياء فعيلة ولام الكلمة من حرف واحد.
البلاغة:
الاستعارة التصريحية: في قوله تعالى: (أَيَّانَ مُرْساها).
في الكلام استعارة تصريحية، حيث استعار الإرساء، وهو لا يستعمل إلا فيما له ثقل.
انتهت سورة (النازعات)

التوقيع
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-11-2013, 09:45 AM
الصورة الرمزية بسيبسو
بسيبسو بسيبسو غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Dec 2011
المشاركات : 6,717
الدولة : ليبيا
افتراضي


.سورة عبس:
آياتها 42 آية.
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرحيم.

.إعراب الآيات (1- 4):
{عَبَسَ وَتَوَلَّى (1) أَنْ جاءَهُ الْأَعْمى (2) وَما يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى (3) أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرى (4)}.

الإعراب:
(أن) حرف مصدريّ الواو عاطفة (ما) اسم استفهام في محلّ رفع مبتدأ خبره جملة يدريك..
والمصدر المؤول (أن جاءه الأعمى) في محلّ جرّ بحرف جرّ محذوف هو اللام متعلّق ب (عبس وتولّى) أي لأن جاءه.
جملة: (عبس) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (تولّى) لا محلّ لها معطوفة على الابتدائيّة.
وجملة: (جاءه الأعمى) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن).
وجملة: (ما يدريك) لا محلّ لها معطوفة على الابتدائيّة.
وجملة: (يدريك) في محلّ رفع خبر المبتدأ (ما).
وجملة: (لعلّه يزّكّى) في محلّ نصب مفعول به ثان لفعل يدريك.
وجملة: (يزّكّى) في محلّ رفع خبر لعنّ.
4- (أو) حرف عطف الفاء فاء السببيّة (تنفعه) مضارع منصوب بأن مضمرة بعد الفاء.
والمصدر المؤوّل (أن تنفعه..) في محلّ رفع معطوف على مصدر منتزع من الترجّي المتقدّم أي عسى لديك تزكية أو تذكير فنفع من ذكرى..
وجملة: (يذّكّر) في محلّ رفع معطوفة على جملة يزّكّى.
وجملة: (تنفعه الذكرى) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) المضمر.
الصرف:
(1) تولّى: فيه إعلال بالقلب أصله تولّي، تحرّكت الياء بعد فتح قلبت ألفا.
(3) يزّكّى: فيه إبدال تاء التفعّل زايا للمجانسة، أصله يتزكّى، ثم أدغمت مع فاء الكلمة بعد تسكينها وزنه يتفعّل.. وفيه إعلال بالقلب أصله يتزكّي- بياء في آخره- تحرّكت الياء بعد فتح قلبت ألفا.
(4) يذّكّر: فيه إبدال تاء التفعّل ذالا للمجانسة قياسه كقياس يزّكّى.
الفوائد:
- توجيه وعتاب:
سبب نزول الآيات هو أن عبد اللّه بن أم مكتوم، واسمه عمرو، وقيل: عبد اللّه ابن شريح بن مالك بن ربيعة. وقيل: عمرو بن قيس بن زائدة بن الأصم بن أهرة بن رواحة القرشي الفهري، من بني عامر بن لؤي، واسم أمه عاتكة بنت عبد اللّه المخزومية، وهو ابن خالة خديجة بنت خويلد أسلم قديما بمكة، وذلك أنه أتى النبي صلى اللّه عليه وسلم وهو يناجي عتبة بن ربيعة وأبا جهل وعمه العباس وأبي بن خلف وأخاه أمية، ويدعوهم إلى الإسلام، يرجو إيمانهم، فقال ابن أم مكتوم: يا رسول اللّه أقرئني وعلمني مما علمك اللّه، وجعل يناديه ويكرر النداء، وهو لا يدري أنه مقبل على غيره، حتى ظهرت الكراهة في وجه رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم لقطعه كلامه، وقال في نفسه: يقول هؤلاء الصناديد: إنما اتبعه الصبيان والعبيد، فعبس وجهه، وأعرض عنه، وأقبل على القوم الذين كان يكلمهم فأنزل اللّه هذه الآيات، معاتبة لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم. فكان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم بعد ذلك يكرمه إذا رآه ويقول: مرحبا بمن عاتبني فيه ربي، ويقول له: هل لك من حاجة. واستخلفه على المدينة مرتين.
وكان من المهاجرين الأولين، وقيل: قتل شهيدا بالقادسية.
- (لعلّ):
هي حرف ينصب الاسم ويرفع الخبر ولها معان:
1- التوقع: وهو ترجّي المحبوب والإشفاق من المكروه، نحو: (لعل الحبيب واصل) و(لعل الرقيب حاصل) وتختص بالممكن.
2- التعليل: كقوله تعالى: (فَقُولا لَهُ قَوْلًا لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشى).
3- الاستفهام: أثبته الكوفيون، ولهذا علق بها الفعل في نحو قوله تعالى: (لا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذلِكَ أَمْراً) (وَما يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى).
ويقترن خبرها (بأن) كثيرا، حملا على (عسى)، كقول متمم بن نويرة:
لعلك يوما أن تلمّ ملمة ** عليك من اللائي يدعنك أجدعا


.إعراب الآيات (5- 10):
{أَمَّا مَنِ اسْتَغْنى (5) فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى (6) وَما عَلَيْكَ أَلاَّ يَزَّكَّى (7) وَأَمَّا مَنْ جاءَكَ يَسْعى (8) وَهُوَ يَخْشى (9) فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّى (10)}.
الإعراب:

(أمّا) حرف شرط وتفصيل (من) موصول في محلّ رفع مبتدأ الفاء رابطة لجواب أمّا (له) متعلّق ب (تصدّى) الواو حاليّة (ما) نافية، (عليك) متعلّق بمحذوف خبر مقدّم (ألّا) حرف مصدريّ ونصب وحرف نفي..
والمصدر المؤوّل (ألّا يزّكّى..) في محلّ رفع مبتدأ مؤخّر.
جملة: (من استغنى) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (استغنى) لا محلّ لها صلة الموصول (من).
وجملة: (أنت له تصدّى) في محلّ رفع خبر المبتدأ (من).
وجملة: (تصدّى) في محلّ رفع خبر المبتدأ (أنت).
وجملة: (ما عليك ألّا يزّكّى) في محلّ نصب حال من فاعل تصدّى.
وجملة: (يزّكّى) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن).
8- 10 الواو عاطفة (أمّا من جاءك) مثل أمّا من استغنى الواو حاليّة الفاء رابطة للجواب (عنه) متعلّق ب (تلهّى).
وجملة: (من جاءك) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (جاءك) لا محلّ لها صلة الموصول (من).
وجملة: (يسعى) في محلّ نصب حال من فاعل جاءك.
وجملة: (هو يخشى) في محلّ نصب حال من فاعل يسعى.
وجملة: (يخشى) في محلّ رفع خبر المبتدأ (هو).
وجملة: (أنت عنه تلهّى) في محلّ رفع خبر المبتدأ (من).
وجملة: (تلهّى) في محلّ رفع خبر المبتدأ (أنت).
الصرف:
(5) استغنى: فيه إعلال بالقلب أصله استغني، تحرّكت الياء بعد فتح قلبت ألفا وزنه استفعل.
(6) تصدّى: حذفت منه إحدى التاءين تخفيفا، وفيه إعلال بالقلب قياسه كقياس استغنى.
(8) يسعى: فيه إعلال بالقلب شأنه شأن استغنى.
(9) يخشى: فيه إعلال بالقلب شأنه شأن استغنى.
(10) تلهّى: فيه إعلال بالقلب شأنه شأن استغنى، وفيه حذف إحدى التاءين تخفيفا.

.إعراب الآيات (11- 16):
{كَلاَّ إِنَّها تَذْكِرَةٌ (11) فَمَنْ شاءَ ذَكَرَهُ (12) فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ (13) مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ (14) بِأَيْدِي سَفَرَةٍ (15) كِرامٍ بَرَرَةٍ (16)}.
الإعراب:

(كلّا) حرف ردع وزجر الفاء عاطفة (من) اسم شرط جازم في محلّ رفع مبتدأ (شاء) ماض في محلّ جزم فعل الشرط، ومثله جواب الشرط (ذكره)، (في صحف) متعلّق بحال من ضمير الغائب في (ذكره)، (بأيدي) متعلّق ب (مرفوعة)..
جملة: (إنّها تذكرة) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (من شاء) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (شاء) في محلّ رفع خبر المبتدأ (من).
وجملة: (ذكره) لا محلّ لها جواب الشرط غير مقترنة بالفاء.
الصرف:
(11) تذكرة: مصدر سماعيّ للرباعيّ ذكّر، وزنه تفعلة بفتح التاء وكسر العين.
(13) مكرّمة: مؤنّث مكرّم، اسم مفعول من الرباعيّ كرّم، وزنه مفعّل بضمّ الميم وفتح العين المشدّدة.
(15) سفرة: جمع سافر بمعنى كاتب، اسم فاعل من الثلاثيّ سفر باب ضرب، ووزن سفرة فعلة بثلاث فتحات.
(16) بررة: جمع بارّ بمعنى مطيع، اسم فاعل من الثلاثيّ برّ باب ضرب وباب فتح وزنه فعلة كسفرة.

.إعراب الآيات (17- 22):
{قُتِلَ الْإِنْسانُ ما أَكْفَرَهُ (17) مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ (18) مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ (19) ثُمَّ السَّبِيلَ يَسَّرَهُ (20) ثُمَّ أَماتَهُ فَأَقْبَرَهُ (21) ثُمَّ إِذا شاءَ أَنْشَرَهُ (22)}.

الإعراب:
(ما) تعجبيّة نكرة تامة بمعنى شيء في محلّ رفع مبتدأ، (من أيّ) متعلّق ب (خلقه)، (من نطفة) متعلّق ب (خلقه) الثاني الفاء عاطفة وكذلك (ثمّ) في المواضع الثلاثة (السبيل) مفعول به لفعل محذوف على الاشتغال يفسّره المذكور بعده..
جملة: (قتل الإنسان) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (ما أكفره) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (أكفره) في محلّ رفع خبر المبتدأ (ما) التعجّبيّة.
وجملة: (خلقه) الأولى لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (خلقه) الثانية لا محلّ لها بدل من جملة خلق الأولى.
وجملة: (قدّره) لا محلّ لها معطوفة على جملة خلقه الثانية.
وجملة: يسّره (السبيل) لا محلّ لها معطوفة على جملة قدّره.
وجملة: (يسّره) لا محلّ لها تفسيريّة.
وجملة: (أماته) لا محلّ لها معطوفة على الجملة المقدّرة.
وجملة: (أقبره) لا محلّ لها معطوفة على جملة أماته.
وجملة: (شاء) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (أنشره) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
الصرف:
(21) أماته: فيه إعلال بالقلب بعد الإعلال بالتسكين، أصله أموته، سكّنت الواو ونقلت حركتها إلى الميم.. ثمّ قلبت الواو ألفا لانفتاح ما قبلها وتحركها في الأصل، وزنه أفعله بفتح الهمزة والعين بينهما فاء ساكنة.
.إعراب الآية رقم (23):
{كَلاَّ لَمَّا يَقْضِ ما أَمَرَهُ (23)}
.
الإعراب:
(كلّا) ردع وزجر عمّا في الإنسان من تكبّر وإصرار على إنكار التوحيد (لمّا) حرف نفي وقلب وجزم (ما) موصول في محلّ نصب مفعول به، والعائد محذوف أي: ما أمره به.
جملة: (يقض) لا محلّ لها استئناف فيه معنى التعليل.
وجملة: (أمره) لا محلّ لها صلة الموصول (ما).
الصرف:
(يقض)، فيه إعلال بالحذف لمناسبة الجزم، وزنه يفع.

.إعراب الآيات (24- 32):
{فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسانُ إِلى طَعامِهِ (24) أَنَّا صَبَبْنَا الْماءَ صَبًّا (25) ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا (26) فَأَنْبَتْنا فِيها حَبًّا (27) وَعِنَباً وَقَضْباً (28) وَزَيْتُوناً وَنَخْلاً (29) وَحَدائِقَ غُلْباً (30) وَفاكِهَةً وَأَبًّا (31) مَتاعاً لَكُمْ وَلِأَنْعامِكُمْ (32)}.
الإعراب:

الفاء استئنافيّة، اللام لام الأمر (إلى طعامه) متعلّق ب (ينظر)، (صبّا) مفعول مطلق منصوب.
والمصدر المؤوّل (أنّا صببنا..) في محلّ جرّ بدل اشتمال من طعامه.
جملة: (لينظر الإنسان) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (صببنا) في محلّ رفع خبر أنّ.
26- 32 (ثمّ) حرف عطف وكذلك الفاء والواو في المواضع الأربعة (شقّا) مفعول مطلق منصوب (فيها) متعلّق ب (أنبتنا)، ومنع (حدائق) من التنوين لأنه على صيغة منتهى الجموع (متاعا) مفعول مطلق لفعل محذوف أي متّعكم بذلك متاعا، (لكم) متعلّق ب (متاعا) وكذلك (لأنعامكم)..
وجملة: (شققنا) في محلّ رفع معطوفة على جملة صببنا.
وجملة: (أنبتنا) في محلّ رفع معطوفة على جملة شققنا.
الصرف:
(25) صبّا: مصدر سماعيّ للثلاثيّ صبّ وزنه فعل بفتح فسكون، وعينه ولامه من حرف واحد.
(26) شقّا: مصدر سماعيّ للثلاثي شقّ وزنه فعل بفتح فسكون، وعينه ولامه من حرف واحد.
(28) قضبا: اسم للعشب الطريّ، وزنه فعل بفتح فسكون.
(30) غلبا: اسم للشجر الغليظ الملتفّ، وزنه فعل بضمّ فسكون.
(31) أبّا: اسم للعشب اليابس وقيل هو التبن، وزنه فعل بفتح فسكون.
البلاغة:
الاسناد المجازي: في قوله تعالى: (ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا).
إسناده إلى ضميره تعالى مجاز من باب الإسناد إلى السبب، وإن كان اللّه عز وجل هو الموجد حقيقة، ويكون إسناد الفعل حقيقة لمن قام به، لا من صدر عنه إيجادا.

.إعراب الآيات (33- 37):
{فَإِذا جاءَتِ الصَّاخَّةُ (33) يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ (34) وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ (35) وَصاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ (36) لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ (37)}.
الإعراب:

الفاء استئنافيّة، وجواب إذا مقدّر (يوم) ظرف زمان منصوب بدل من (إذا)، (من أخيه) متعلّق ب (يفرّ)، الواو عاطفة في المواضع الأربعة (لكلّ) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (شأن)، (منهم) متعلّق بنعت لكلّ امرئ (يومئذ) ظرف منصوب- أو مبني- مضاف إلى ظرف مبنيّ متعلّق بالاستقرار الذي تعلّق به لكلّ..
جملة: (جاءت الصاخّة) في محلّ جرّ مضاف إليه.. وجواب الشرط مقدّر أي يشغل كلّ بنفسه.
وجملة: (يفرّ المرء) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (لكلّ امرئ منهم شأنه) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (يغنيه) في محلّ رفع نعت لشأن.
الصرف:
(33) الصاخّة: اسم بمعنى الداهية التي تصخّ الخلائق لها أي يستمعون إليها وهي النفخة الثانية، وفي المختار: الصاخّة الصيحة تصمّ بشدّتها، وهي على وزن اسم الفاعل، والتاء للمبالغة.
(36) صاحبته: مؤنّث صاحب، اسم فاعل من الثلاثيّ صحب، وزنه فاعل.

.إعراب الآيات (38- 42):
{وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ (38) ضاحِكَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ (39) وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْها غَبَرَةٌ (40) تَرْهَقُها قَتَرَةٌ (41) أُولئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ (42)}
.
الإعراب:
(وجوه) مبتدأ مرفوع، (يومئذ) مرّ إعرابه متعلّق بالخبر (ضاحكة)، (مسفرة) نعت لوجوه مرفوع.
جملة: (وجوه ضاحكة) لا محلّ لها استئنافيّة.
40- 42 الواو عاطفة (وجوه يومئذ..) مثل الأولى (عليها) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (غبرة) (هم) ضمير فصل..
وجملة: (وجوه عليها غبرة) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (عليها غبرة) في محلّ رفع نعت لوجوه.
وجملة: (ترهقها قترة) في محلّ رفع خبر المبتدأ (وجوه).
وجملة: (أولئك الكفرة) لا محلّ لها استئنافيّة.
الصرف:
(38) مسفرة: مؤنّث مسفر، اسم فاعل من الرباعيّ أسفر بمعنى أضاء، وزنه مفعل بضمّ الميم وكسر العين.
(39) مستبشرة: مؤنّث مستبشر، اسم فاعل من السداسيّ استبشر، وزنه مستفعل بضمّ الميم وكسر العين.
(40) غبرة: اسم للتراب أو ما دقّ منه، وزنه فعلة بثلاث فتحات.
(41) قترة: اسم للظلمة والسواد، أو لما ارتفع من الغبار إلى السماء وزنه فعلة بثلاث فتحات.
(42) الفجرة: جمع فاجر اسم فاعل من الثلاثي فجر وزنه فاعل والجمع فعلة بثلاث فتحات.
انتهت سورة (عبس)

التوقيع
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-11-2013, 08:20 PM
الصورة الرمزية abo_mahmoud030
abo_mahmoud030 abo_mahmoud030 غير متواجد حالياً
المشرف المميز بالاقسام الاسلامية
تاريخ التسجيل : Dec 2010
المشاركات : 15,015
الدولة : مصر
افتراضي



التوقيع
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-15-2013, 11:16 AM
الصورة الرمزية حمادة عمر
حمادة عمر حمادة عمر غير متواجد حالياً
مصراوى فعال
تاريخ التسجيل : Jan 2013
المشاركات : 274
الدولة : مصر
افتراضي


بارك الله فيك

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-16-2013, 07:46 AM
الصورة الرمزية بسيبسو
بسيبسو بسيبسو غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Dec 2011
المشاركات : 6,717
الدولة : ليبيا
افتراضي


سورة التكوير:
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ.

.إعراب الآيات (1- 6):
{إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ (1) وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ (2) وَإِذَا الْجِبالُ سُيِّرَتْ (3) وَإِذَا الْعِشارُ عُطِّلَتْ (4) وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ (5) وَإِذَا الْبِحارُ سُجِّرَتْ (6)}.

(إِذَا) ظرفية شرطية غير جازمة و(الشَّمْسُ) نائب فاعل لفعل محذوف يفسره المذكور بعده والجملة في محل جر بالإضافة (كُوِّرَتْ) ماض مبني للمجهول ونائب الفاعل مستتر والجملة الفعلية مفسرة لا محل لها. والآيات التي تليها معطوفة عليها وإعرابها واحد.

.إعراب الآيات (7- 9):
{وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ (7) وَإِذَا الْمَوْؤُدَةُ سُئِلَتْ (8) بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ (9)}.

الآية معطوفة على ما قبلها والتي تليها معطوفة أيضا و(بِأَيِّ) متعلقان بقتلت و(ذَنْبٍ) مضاف إليه (قُتِلَتْ) ماض مبني للمجهول ونائب الفاعل مستتر والجملة مفعول به ثان لسئلت.

.إعراب الآيات (10- 14):
{وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ (10) وَإِذَا السَّماءُ كُشِطَتْ (11) وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ (12) وَإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ (13) عَلِمَتْ نَفْسٌ ما أَحْضَرَتْ (14)}.

الآيات الأربع (10- 13) معطوفة على ما قبلها وإعرابها واضح و(عَلِمَتْ نَفْسٌ) ماض وفاعله و(ما) مفعول به والجملة جواب الشرط لا محل لها و(أَحْضَرَتْ) ماض فاعله مستتر والجملة صلة.

.إعراب الآيات (15- 22):
{فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوارِ الْكُنَّسِ (16) وَاللَّيْلِ إِذا عَسْعَسَ (17) وَالصُّبْحِ إِذا تَنَفَّسَ (18) إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (19) ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ (20) مُطاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ (21) وَما صاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ (22)}.

(فَلا) الفاء حرف استئناف و(لا) زائدة (أُقْسِمُ) مضارع فاعله مستتر و(بِالْخُنَّسِ) متعلقان بالفعل والجملة مستأنفة لا محل لها. و(الْجَوارِ) صفة الخنس و(الْكُنَّسِ) صفة ثانية (وَاللَّيْلِ) معطوف على الخنس و(إِذا) ظرف زمان و(عَسْعَسَ) ماض فاعله مستتر والجملة في محل جر بالإضافة.
(وَالصُّبْحِ إِذا تَنَفَّسَ) معطوفة على ما قبلها.
(إِنَّهُ) إن واسمها (لَقَوْلُ) اللام المزحلقة و(قول) خبر إن والجملة الاسمية جواب القسم و(رَسُولٍ) مضاف إليه و(كَرِيمٍ) صفة و(ذِي) صفة ثانية لرسول و(قُوَّةٍ) مضاف إليه (عِنْدَ) ظرف مكان و(ذِي) مضاف إليه و(الْعَرْشِ) مضاف إليه أيضا و(مَكِينٍ) صفة ثالثة لرسول و(مُطاعٍ) صفة رابعة و(ثَمَّ) ظرف مكان بمعنى هناك و(أَمِينٍ) صفة خامسة لرسول.
(وَما) الواو حرف عطف و(ما) نافية تعمل عمل ليس و(صاحِبُكُمْ) اسمها و(بِمَجْنُونٍ) مجرور لفظا منصوب محلا خبر ما.

.إعراب الآيات (23- 26):
{وَلَقَدْ رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ (23) وَما هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ (24) وَما هُوَ بِقَوْلِ شَيْطانٍ رَجِيمٍ (25) فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ (26)}.

(وَلَقَدْ) الواو حرف قسم وجر واللام واقعة في جواب القسم و(قد) حرف تحقيق (رَآهُ) ماض ومفعوله والفاعل مستتر والجملة جواب القسم لا محل لها و(بِالْأُفُقِ) متعلقان بالفعل و(الْمُبِينِ) صفة الأفق.
(وَما) الواو حالية (وَما) نافية حجازية و(هُوَ) اسمها و(عَلَى الْغَيْبِ) متعلقان بما بعدهما و(بِضَنِينٍ) مجرور لفظا منصوب محلا خبر ما والجملة حالية (وَما) الواو حرف عطف و(ما) حجازية و(هُوَ) اسمها و(بِقَوْلِ) مجرور لفظا منصوب محلا خبر ما و(شَيْطانٍ) مضاف إليه و(رَجِيمٍ) صفة والجملة معطوفة على ما قبلها (فَأَيْنَ) الفاء الفصيحة و(أين) اسم استفهام في محل نصب على الظرفية المكانية (تَذْهَبُونَ) مضارع مرفوع والواو فاعله والجملة جواب شرط مقدر لا محل لها.

.إعراب الآيات (27- 29):
{إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِلْعالَمِينَ (27) لِمَنْ شاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ (28) وَما تَشاؤُنَ إِلاَّ أَنْ يَشاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِينَ (29)}.

(إِنْ) نافية (هُوَ) مبتدأ (إِلَّا) حرف حصر (ذِكْرٌ) خبر (لِلْعالَمِينَ) متعلقان بالخبر والجملة مستأنفة لا محل لها.
(لِمَنْ) بدل من قوله للعالمين (شاءَ) ماض فاعله مستتر والجملة صلة (مِنْكُمْ) متعلقان بالفعل (أَنْ يَسْتَقِيمَ) مضارع منصوب بأن والفاعل مستتر والمصدر المؤول من أن والفعل مفعول شاء (وَما) الواو حالية (ما) نافية (تَشاؤُنَ) مضارع مرفوع والواو فاعله والجملة حال و(إِلَّا) حرف استثناء (أَنْ يَشاءَ اللَّهُ) مضارع منصوب بأن ولفظ الجلالة فاعله (رَبُّ الْعالَمِينَ) بدل مضاف إلى العالمين والمصدر المؤول من أن والفعل في محل جر بالإضافة لظرف زمان. التقدير وقت أن يشاء اللّه.

التوقيع
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-19-2013, 08:24 PM
الصورة الرمزية خالداحمد
خالداحمد خالداحمد غير متواجد حالياً
المشرف المميز للأقسام الاسلامية
تاريخ التسجيل : Jun 2010
المشاركات : 11,059
الدولة : فلسطين
افتراضي


بارك الله بك ولك وجزاك الله خيرا

التوقيع
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-20-2013, 03:24 AM
الصورة الرمزية جلال العسيلى
جلال العسيلى جلال العسيلى غير متواجد حالياً
كبير مراقبين الاقسام الاسلامية و الاقسام العامة
تاريخ التسجيل : Jun 2010
العمر : 51
المشاركات : 24,253
الدولة : مصر
افتراضي


جزاك الله خيرا وأثابك
ونور الله عقلك
وقلبك بالإيمان

التوقيع
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 05-20-2013, 04:23 PM
الصورة الرمزية محمد عموره
محمد عموره محمد عموره غير متواجد حالياً
مصراوى متميز
رابطة مشجعى نادى الزمالك
رابطة مشجعى نادى الزمالك
تاريخ التسجيل : Mar 2013
العمر : 42
المشاركات : 1,626
الدولة : مصر- كفر الدوار
افتراضي


جزاك الله خير الجزاء
جعله الله في ميزان حسناتك
انار قلبك بالايمان
ورزقك الفردوس الاعلى من الجنان
دمت بحفظ الرحمن

التوقيع
احنا اسفين يــا مصــر
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 05-22-2013, 08:40 PM
الصورة الرمزية بسيبسو
بسيبسو بسيبسو غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Dec 2011
المشاركات : 6,717
الدولة : ليبيا
افتراضي


إعراب سورة الانفطار


.إعراب الآيات (1- 5):{إِذَا السَّماءُ انْفَطَرَتْ (1) وَإِذَا الْكَواكِبُ انْتَثَرَتْ (2) وَإِذَا الْبِحارُ فُجِّرَتْ (3) وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ (4) عَلِمَتْ نَفْسٌ ما قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ (5)}.
الإعراب:
(السماء) فاعل لفعل محذوف يفسّره المذكور بعده، ومثله (الكواكب)، (البحار) فاعل لفعل محذوف تقديره ثارت (القبور) فاعل لفعل محذوف تقديره تبعثرت (ما) موصول في محلّ نصب مفعول به، والعائد محذوف.
جملة: (الشرط وفعله وجوابه) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: انفطرت (السماء) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (انفطرت) المذكورة لا محلّ لها تفسيريّة.
وجملة: (علمت نفس) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (قدّمت) لا محلّ لها صلة الموصول (ما).
وجملة: (أخّرت) لا محلّ لها معطوفة على جملة قدّمت.
.إعراب الآيات (6- 8):
{يا أَيُّهَا الْإِنْسانُ ما غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ ما شاءَ رَكَّبَكَ (8)}.
الإعراب:
(أيها) منادى مفرد علم مبنيّ على الضمّ في محلّ نصب (الإنسان) بدل من أي- أو عطف بيان عليه- تبعه في الرفع لفظا (ما) اسم استفهام في محلّ رفع مبتدأ خبره جملة غرّك (بربّك) متعلّق ب (غرّك)، (الذي) موصول في محلّ نعت ثان لربّك الفاء عاطفة في الموضعين (في أيّ) متعلّق ب (ركّبك)، و(أيّ) اسم شرط جازم، معرب (ما) زائدة، (شاء) ماض في محلّ جزم فعل الشرط، وكذلك الجواب ركّبك..
جملة: (النداء) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (ما غرّك) لا محلّ لها جواب النداء.
وجملة: (غرّك) في محلّ رفع خبر المبتدأ (ما).
وجملة: (خلقك) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي).
وجملة: (سوّاك) لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة.
وجملة: (عدلك) لا محلّ لها معطوفة على جملة سوّاك.
وجملة: (شاء) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (ركّبك) لا محلّ لها جواب الشرط غير مقترنة بالفاء.
.إعراب الآيات (9- 12):
{كَلاَّ بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ (9) وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحافِظِينَ (10) كِراماً كاتِبِينَ (11) يَعْلَمُونَ ما تَفْعَلُونَ (12)}.
الإعراب:
(كلّا) للردع والزجر (بل) للإضراب الانتقاليّ (بالدين) متعلّق ب (تكذّبون)، الواو حاليّة- أو استئنافيّة- (عليكم) متعلّق بخبر مقدّم اللام للتوكيد (حافظين) اسم إنّ منصوب (ما) حرف مصدريّ..
والمصدر المؤوّل (ما تفعلون) في محلّ نصب مفعول به.
جملة: (تكذّبون) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (إنّ عليكم لحافظين) في محلّ نصب حال من ضمير تكذّبون.
وجملة: (يعلمون) في محلّ نصب نعت آخر لحافظين.
وجملة: (تفعلون) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما).
الفوائد:
- أعمالك مسجلة عليك: أفادت هذه الآيات أن الإنسان موكل به رقباء من الملائكة، يسجلون عليه أعماله الحسنة أو السيئة، وهم مطلعون عليه في جميع أحواله. وقد ورد ذلك في سورة ق في قوله تعالى: {ما يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ} أي ما يتكلم من كلام يخرج من فيه إلا اطلع عليه ملك حافظ وملك حاضر أينما كان، فهما لا يفارقانه إلا وقت الغائط، وعند جماعه، وعند انكشاف عورته المغلّظة، فإنّهما يتأخران عنه، فلا يجوز للإنسان أن يتكلم في هاتين الحالتين حتى لا يؤذي الملائكة بدنوهما منه ليكتبا ما يقول. قيل: إنهما يكتبان عليه كل شيء يتكلم به حتى أنينه في مرضه، وقيل: لا يكتبان إلا ما له أجر أو ثواب أو عقاب.
روى البغوي بإسناد الثعلبي عن أبي أمامة، قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (كاتب الحسنات أمين على كاتب السيئات، فإذا عمل حسنة كتبها صاحب اليمين عشرا، وإذا عمل سيئة قال صاحب اليمين لصاحب الشمال: دعه سبع ساعات، لعله يسبح أو يستغفر).
وجدير بالذكر، أن اللّه عز وجل غني عن توكيل ملائكة بالعباد، فهو مطلع على كل شيء، لقوله تعالى: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ وَنَعْلَمُ ما تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ)، ولكن كتابة أعمال الإنسان وأقواله تكون حجة عليه يوم القيامة، كما أن شعوره بملازمة الملائكة له تزيده رهبة وخشية وقربا من اللّه عز وجل.
.إعراب الآيات (13- 16):
{إِنَّ الْأَبْرارَ لَفِي نَعِيمٍ (13) وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ (14) يَصْلَوْنَها يَوْمَ الدِّينِ (15) وَما هُمْ عَنْها بِغائِبِينَ (16)}.
الإعراب:
اللام المزحلقة للتوكيد (في نعيم) متعلّق بخبر إنّ، ومثله لفي جحيم.. (يوم) ظرف زمان منصوب متعلّق ب (يصلونها)، الواو عاطفة (ما) نافية عاملة عمل ليس (عنها) متعلّق ب (غائبين)، (غائبين) مجرور لفظا منصوب محلّا خبر ما..
جملة: (إنّ الأبرار لفي نعيم) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (إنّ الفجّار لفي جحيم) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (يصلونها) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (ما هم عنها بغائبين) لا محلّ لها معطوفة على جملة يصلونها.
البلاغة:
الوصل: في قوله تعالى: (إن الأبرار لفي نعيم وإن الفجّار لفي جحيم).
في الكلام- من مقتضيات الوصل- اتفاق الجملتين في الخبرية والإنشائية مع الاتصال، أي الجامع بينهما هنا التضاد.
.إعراب الآيات (17- 19):
{وَما أَدْراكَ ما يَوْمُ الدِّينِ (17) ثُمَّ ما أَدْراكَ ما يَوْمُ الدِّينِ (18) يَوْمَ لا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئاً وَالْأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ (19)}.
الإعراب:
الواو استئنافيّة (ما) اسم استفهام في محلّ رفع مبتدأ في المواضع الأربعة (يوم) خبر المبتدأ ما الثاني والرابع (يوم) الثالث متعلّق بفعل محذوف تقديره يجازون، (لا) نافية (لنفس) متعلّق ب (تملك) بتضمينه معنى تقدّم الواو حاليّة (يومئذ) ظرف منصوب- أو مبنيّ- بدل من يوم الأخير (للّه) خبر المبتدأ (الأمر).
جملة: (ما أدراك) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (أدراك) في محلّ رفع خبر المبتدأ (ما).
وجملة: (ما يوم) في محلّ نصب مفعول به ثان لفعل أدراك.
وجملة: (ما أدراك) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (أدراك) الثانية في محلّ رفع خبر المبتدأ (ما) الثالث.
وجملة: (ما يوم الدين) الثانية في محلّ نصب مفعول به ثان لفعل أدراك (الثاني).
وجملة: (لا تملك نفس) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (الأمر للّه) في محلّ نصب حال من فاعل تملك والرابط مقدّر.

التوقيع
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 05-25-2013, 08:59 PM
الصورة الرمزية بسيبسو
بسيبسو بسيبسو غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Dec 2011
المشاركات : 6,717
الدولة : ليبيا
افتراضي


إعراب سورة المطففين


.إعراب الآيات (1- 3):{وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ (1) الَّذِينَ إِذَا اكْتالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ (2) وَإِذا كالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ (3)}.
الإعراب:
(ويل) مبتدأ مرفوع، (للمطفّفين) متعلّق بخبر المبتدأ (الذين) موصول في محلّ جرّ نعت للمطففين، (على الناس) متعلّق ب (اكتالوا)، (أو) للعطف..
جملة: (ويل للمطفّفين) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (الشرط وفعله وجوابه) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).
وجملة: (اكتالوا) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (يستوفون) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (الشرط الثاني وفعله وجوابه) لا محلّ لها معطوفة على جملة الشرط الأولى.
وجملة: (كالوهم) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (وزنوهم) في محلّ جرّ معطوفة على جملة كالوهم.
وجملة: (يخسرون) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
الصرف:
(المطفّفون)، جمع المطفّف، اسم فاعل من الرباعيّ طفّف، وزنه مفعّل بضمّ الميم وكسر العين.
(2) اكتالوا: فيه إعلال بالقلب، قلب عين الفعل ألفا، تحرّكت بعد فتح، وزنه افتعلوا.
(يستوفون)، فيه إعلال بالتسكين وإعلال بالحذف، أصله يستوفيون- بياء بعد الفاء- نقلت حركة الياء إلى الفاء للثقل، ثمّ حذفت الياء لالتقاء الساكنين، وزنه يستفعون.
(3) كالوهم: فيه إعلال بالقلب قياسه كما في اكتالوا..
البلاغة:
المقابلة: في قوله تعالى: (الَّذِينَ إِذَا اكْتالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ وَإِذا كالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ).
وذلك أن المعنى: إذا أخذوا من الناس استوفوا، وإذا أعطوهم أخسروا.
الفوائد:
ولا تنقصوا الناس أشياءهم: أفادت هذه الآيات الوعيد الشديد، والعذاب الأليم في الآخرة للذين، ينقصون الكيل والميزان، ويبخسون الناس حقوقهم، وإن كان لهم حق استوفوه كاملا. ويتناول هذا الوعيد القليل والكثير من بخس الحق، وهذا الذنب كبيرة من الكبائر، فمن لم يتب منه خشي عليه من سوء الخاتمة، أما إن تاب ورد الحقوق إلى أهلها قبلت توبته، ومن أصر على ذلك كان مصرّا على كبيرة من الكبائر، وذلك لأن عامة الخلق يحتاجون إلى المعاملات، وهي مبنية على أمر الكيل والوزن والذرع، فلهذا السبب عظم اللّه عز وجل أمر الكيل والوزن. قال نافع: كان ابن عمر يمر بالبائع فيقول له: اتق اللّه، أوف الكيل والوزن، فإن المطففين يوقفون يوم القيامة حتى يلجمهم العرق. وقال قتادة: أوف يا ابن آدم كما تحب أن يوفى لك، واعدل كما تحب أن يعدل لك، وقال الفضيل: بخس الميزان سواد يوم القيامة.
.إعراب الآيات (4- 6):
{أَلا يَظُنُّ أُولئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ (4) لِيَوْمٍ عَظِيمٍ (5) يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعالَمِينَ (6)}.
الإعراب:
الهمزة للاستفهام الإنكاريّ التوبيخيّ (لا) نافية (ليوم) متعلّق ب (مبعوثون)..
والمصدر المؤوّل (أنّهم مبعوثون) في محلّ نصب سدّ مسدّ مفعولي يظنّ.
(يوم) ظرف زمان منصوب متعلّق بفعل محذوف تقديره يبعثون (لربّ) متعلّق ب (يقوم).
جملة: (يظنّ أولئك) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (يقوم الناس) في محلّ جرّ مضاف إليه.
.إعراب الآيات (7- 9):
{كَلاَّ إِنَّ كِتابَ الفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ (7) وَما أَدْراكَ ما سِجِّينٌ (8) كِتابٌ مَرْقُومٌ (9)}.
الإعراب:
(كلّا) حرف ردع وزجر عمّا كانوا عليه من التطفيف والغفلة عن البعث اللام المزحلقة للتوكيد (في سجين) متعلّق بخبر إنّ الواو استئنافيّة (ما) اسم استفهام في محلّ رفع مبتدأ خبره جملة أدراك (ما) مثل الأول خبره (سجّين)، (كتاب) خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو..
جملة: (إنّ كتاب الفجّار لفي سجّين) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (ما أدراك) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (أدراك) في محلّ رفع خبر المبتدأ (ما).
وجملة: (ما سجّين) في محلّ نصب مفعول به ثان لفعل أدراك.
وجملة: هو (كتاب) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
الصرف:
(سجّين)، اسم علم إمّا لكتاب جمعت فيه أعمال الشياطين والكفرة والفسقة.. أو اسم علم لمكان بعينه، وزنه فعّيل بكسر الفاء والعين المشدّدة، مأخوذ من السجن، وقيل النون عوض من اللام والأصل سجّيل وهو مشتّق من السجلّ وهو الكتاب.
(مرقوم)، اسم مفعول من الثلاثيّ رقم، وزنه مفعول.
.إعراب الآيات (10- 13):
{وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (10) الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ (11) وَما يُكَذِّبُ بِهِ إِلاَّ كُلُّ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12) إِذا تُتْلى عَلَيْهِ آياتُنا قالَ أَساطِيرُ الْأَوَّلِينَ (13)}.
الإعراب:
(ويل... للمكذّبين) مثل ويل للمطفّفين، (يومئذ) بدل من (يوم يقوم)، (الذين) موصول في محلّ جرّ نعت للمكذّبين، (بيوم) متعلّق ب (يكذّبون)، الواو حالية- أو استئنافيّة- (ما) نافية (به) متعلّق ب (يكذّب)، (إلّا) للحصر (كلّ) فاعل (يكذّب) مرفوع (عليه) متعلّق ب (تتلى)...
جملة: (ويل للمكذّبين) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (يكذّبون) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).
وجملة: (ما يكذب به إلّا كلّ) في محلّ نصب حال من يوم الدين.
وجملة: (الشرط وفعله وجوابه) في محلّ رفع نعت لكلّ معتد.
وجملة: (تتلى عليه آياتنا) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (قال) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: هي (أساطير) في محلّ نصب مقول القول.
.إعراب الآية رقم (14):
{كَلاَّ بَلْ رانَ عَلى قُلُوبِهِمْ ما كانُوا يَكْسِبُونَ (14)}.
الإعراب:
(بل) للإضراب الانتقاليّ (على قلوبهم) متعلّق ب (ران)، (ما) موصول في محلّ رفع فاعل، والعائد محذوف.
جملة: (ران على قلوبهم) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (كانوا يكسبون) لا محلّ لها صلة الموصول (ما).
وجملة: (يكسبون) في محلّ نصب خبر كانوا.
الصرف:
(ران)، فيه إعلال بالقلب، أصله رين- مضارعه يرين- تحرّكت الياء بعد فتح قلبت ألفا.
.إعراب الآيات (15- 17):
{كَلاَّ إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ (15) ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصالُوا الْجَحِيمِ (16) ثُمَّ يُقالُ هذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ (17)}.
الإعراب:
(عن ربّهم) جار ومجرور متعلّق ب (محجوبون) وهو بحذف مضاف أي عن رؤية ربّهم، وكذلك الظرف (يومئذ)، والتنوين عوض من جملة أي يوم إذ يقوم الناس اللام المزحلقة للتوكيد في الموضعين (ثمّ) للعطف في الموضعين (الذي) موصول في محلّ رفع خبر المبتدأ (هذا)، (به) متعلّق ب (تكذّبون).
جملة: (إنّهم لمحجوبون) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (إنّهم لصالوا الجحيم) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (يقال) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (هذا الذي) في محلّ رفع نائب الفاعل.
وجملة: (كنتم به تكذّبون) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي).
وجملة: (تكذّبون) في محلّ نصب خبر كنتم.
الصرف:
(محجوبون)، جمع محجوب، اسم مفعول من الثلاثيّ حجب، وزنه مفعول.
البلاغة:
التمثيل: في قوله تعالى: (كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ).
من أنكر رؤيته تعالى كالمعتزلة قال: إن الكلام تمثيل للاستخفاف بهم وإهانتهم، لأنه لا يؤذن على الملوك إلا للوجهاء المكرمين لديهم، ولا يحجب عنهم إلا الأدنياء المهانون عندهم.
.إعراب الآيات (18- 21):
{كَلاَّ إِنَّ كِتابَ الْأَبْرارِ لَفِي عِلِّيِّينَ (18) وَما أَدْراكَ ما عِلِّيُّونَ (19) كِتابٌ مَرْقُومٌ (20) يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ (21)}.
الإعراب:
(كلّها إنّ... كتاب مرقوم) مثل الآية كلّا إنّ... كتاب مرقوم... مفردات وجملا.
وجملة: (يشهده المقرّبون) في محلّ رفع خبر ثان للمبتدأ المقدّر (هو).
الصرف:
(علّيّون)، جمع علّيّ، صفة مشتّقة وزنه فعّيل بكسر الفاء والعين المشددة، أو هو مفرد على صيغة الجمع لا واحد له من لفظه معناه الكتاب الجامع لأعمال الخير.
الفوائد:
- كلّا:
وهي حرف معناه الردع والزّجر، وأجاز النحاة الوقف عليها والابتداء بما بعدها. وقال جماعة: متى سمعت (كلّا) في سورة فاحكم بأنها مكيّة، لأن فيها معنى التهديد والوعيد، وأكثر ما نزل ذلك بمكة، لأن أكثر العتوّ كان بها، وهذا كلام فيه نظر، لأن كلا أحيانا لا تحمل معنى الزجر كقوله تعالى: (ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون، ليوم عظيم. يوم يقوم الناس لرب العالمين. كلا إن كتاب الفجار لفي سجّين).
ورأى الكسائي وأبو حاتم ومن وافقهما أن معنى الردع والزجر ليس مستمرا فيها، فزاد فيها معنى ثانيا يصح عليه أن يوقف دونها ويبتدأ بها، ثم اختلفوا من تعيين ذلك المعنى على ثلاثة أقوال:
1- قال الكسائي ومتابعوه: تكون معنى حقا.
2- قال أبو حاتم ومتابعوه: تكون بمعنى (ألا) الاستفتاحية.
3- قال النضر بن شميل والفراء ومن وافقهما: تكون حرف جواب بمنزلة (إي) و(نعم) وحملوا عليه قوله تعالى: (كلا والقمر) فقالوا معناه: إي والقمر.
وقول أبي حاتم أولى من قولهما، لأنه أكثر اطرادا، لأن أنّ تكسر بعد (ألا) الاستفتاحية ولا تكسر بعد حقا، ولأن تفسير حرف بحرف أولى من تفسير حرف باسم. وقد تحمل (كلا) أحيانا معنى الردع ومعنى الاستفتاح، كقوله تعالى: (رب ارجعون لعلي أعمل صالحا فيما تركت كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون) لأنها لو كانت بمعنى حقا لما كسرت همزة إن بعدها، ولو كانت بمعنى نعم لكانت للوعد بالرجوع، لأنها بعد الطلب، كما يقال: (أكرم فلانا) فتقول:
(نعم).
.إعراب الآيات (22- 28):
{إِنَّ الْأَبْرارَ لَفِي نَعِيمٍ (22) عَلَى الْأَرائِكِ يَنْظُرُونَ (23) تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ (24) يُسْقَوْنَ مِنْ رَحِيقٍ مَخْتُومٍ (25) خِتامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذلِكَ فَلْيَتَنافَسِ الْمُتَنافِسُونَ (26) وَمِزاجُهُ مِنْ تَسْنِيمٍ (27) عَيْناً يَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ (28)}.
الإعراب:
اللام المزحلقة للتوكيد (في نعيم) متعلّق بخبر إنّ (على الأرائك) متعلّق بحال من فاعل ينظرون (في وجوههم) متعلّق ب (تعرف)، (من رحيق) متعلّق ب (يسقون)، الواو اعتراضيّة (في ذلك) متعلّق بفعل (يتنافس)، الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر اللام لام الأمر الواو عاطفة (من تسنيم) متعلّق بخبر المبتدأ (مزاج)، (عينا) مفعول به لفعل محذوف تقديره أعني، أو أمدح، أو يسقون (بها) متعلّق ب (يشرب) بتضمينه معنى يرتوي أو يلتذّ.
جملة: (إنّ الأبرار لفي نعيم) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (ينظرون) في محلّ رفع خبر ثان.
وجملة: (تعرف) في محلّ رفع خبر ثالث.
وجملة: (يسقون) في محلّ رفع خبر رابع.
وجملة: (ختامه مسك) في محلّ جرّ نعت ثان لرحيق.
وجملة: (ليتنافس المتنافسون) في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي إن تمّ التنافس في الأشياء فليتنافس المتنافسون في ذلك.. وجملة الشرط المقدّرة اعتراضيّة لا محلّ لها.
وجملة: (مزاجه من تسنيم) في محلّ جرّ معطوفة على جملة ختامه مسك.
وجملة: (يشرب بها المقرّبون) في محلّ نصب نعت ل (عينا).
الصرف:
(25) رحيق: اسم للخمرة الخالصة، وزنه فعيل.
(مختوم)، اسم مفعول من الثلاثيّ ختم، وزنه مفعول.
(26) ختامه: إمّا اسم للشيء الذي يختم به، أو هو مصدر بمعنى الخلط والمزج أو بمعنى الختم بفتح الخاء وزنه فعال بكسر الفاء.
(مسك)، اسم للرائحة الطيّبة وهو جامد، وزنه فعل بكسر فسكون.
(المتنافسون)، جمع المتنافس، اسم فاعل من الخماسيّ تنافس، وزنه متفاعل بضمّ الميم وكسر العين.
(27) تسنيم: قيل هو علم لعين بعينها في الجنّة. وهو في الأصل مصدر قياسيّ للرباعيّ سنّم، بمعنى رفع، أو مستعمل على أنه مصدر مفسّر ب (عينا)، وزنه تفعيل..إعراب الآيات (29- 32):{إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كانُوا مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ (29) وَإِذا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغامَزُونَ (30) وَإِذَا انْقَلَبُوا إِلى أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَكِهِينَ (31) وَإِذا رَأَوْهُمْ قالُوا إِنَّ هؤُلاءِ لَضالُّونَ (32)}.
الإعراب:
(من الذين) متعلّق ب (يضحكون)، (بهم) متعلّق ب (مرّوا)، (إلى أهلهم) متعلّق ب (انقلبوا)، (فكهين) حال منصوبة من فاعل انقلبوا اللام المزحلقة للتوكيد..
جملة: (إنّ الذين أجرموا) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (أجرموا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).
وجملة: (كانوا) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (آمنوا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) الثاني.
وجملة: (يضحكون) في محلّ نصب خبر كانوا..
وجملة: (الشرط وفعله وجوابه) في محلّ نصب معطوفة على جملة يضحكون.
وجملة: (مرّوا) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (يتغامزون) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (الشرط الثاني وفعله وجوابه) في محلّ نصب معطوفة على جملة يضحكون.
وجملة: (انقلبوا) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (انقلبوا) الثانية لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (إذا رأوهم قالوا) في محلّ نصب- أو رفع- معطوفة على جملة الشرط وفعله وجوابه السابقة.
وجملة: (رأوهم) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (قالوا) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (إنّ هؤلاء لضالّون) في محلّ نصب مقول القول.
الصرف:
(31) فكهين: جمع فكه.. صفة مشبّهة من الثلاثيّ فكه باب فرح، وزنه فعل بفتح فكسر.
.إعراب الآية رقم (33):
{وَما أُرْسِلُوا عَلَيْهِمْ حافِظِينَ (33)}.
الإعراب:
الواو حاليّة (ما) نافيّة (عليهم) متعلّق ب (حافظين)، (حافظين) حال منصوبة من الواو في (أرسلوا).
جملة: (ما أرسلوا) في محلّ نصب حال من فاعل قالوا.
.إعراب الآيات (34- 36):
{فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ (34) عَلَى الْأَرائِكِ يَنْظُرُونَ (35) هَلْ ثُوِّبَ الْكُفَّارُ ما كانُوا يَفْعَلُونَ (36)}.
الإعراب:
الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (اليوم) ظرف زمان متعلّق ب (يضحكون) الآتي، (من الكفار) متعلّق ب (يضحكون) بعده، (على الأرائك) متعلّق بحال من فاعل ينظرون، (هل) حرف استفهام (ما) حرف مصدريّ..
والمصدر المؤوّل (ما كانوا...) في محلّ نصب بنزع الخافض أي: ممّا كانوا...
جملة: (آمنوا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).
وجملة: (الذين آمنوا) في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي: إن كان الذين أجرموا يضحكون من الذين آمنوا في الدنيا فالذين آمنوا يضحكون اليوم من الكافرين.
وجملة: (يضحكون) في محلّ رفع خبر المبتدأ (الذين).
وجملة: (ينظرون) في محلّ نصب حال من فاعل يضحكون.
وجملة: (ثوّب الكفّار) لا محلّ لها استئنافيّة.

التوقيع
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 06-04-2013, 05:14 AM
الصورة الرمزية بسيبسو
بسيبسو بسيبسو غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Dec 2011
المشاركات : 6,717
الدولة : ليبيا
افتراضي


إعراب سورة الإنشقاق


.إعراب الآيات (1- 5):{إِذَا السَّماءُ انْشَقَّتْ (1) وَأَذِنَتْ لِرَبِّها وَحُقَّتْ (2) وَإِذَا الْأَرْضُ مُدَّتْ (3) وَأَلْقَتْ ما فِيها وَتَخَلَّتْ (4) وَأَذِنَتْ لِرَبِّها وَحُقَّتْ (5)}.
الإعراب:
الظرف (إذا) متعلّق بالجواب المقدّر أي علمت النفوس أعمالها، (السماء) فاعل لفعل محذوف يفسّره المذكور بعده (لربّها) متعلّق ب (أذنت)، ونائب الفاعل للمجهول (حقّت) ضمير يعود على السماء وذلك بحذف مضاف أي حقّ سمعها وطاعتها، (الأرض) فاعل لفعل محذوف تقديره انبسطت (فيها) متعلّق بمحذوف صلة ما، والضمير في (حقّت) الثاني يعود على الأرض.
جملة: (الشرط وفعله وجوابه) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: انشقّت (السماء) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (انشقّت) المذكورة لا محلّ لها تفسيريّة.
وجملة: (أذنت) في محلّ جرّ معطوفة على جملة فعل الشرط.
وجملة: (حقّت) في محلّ جرّ معطوفة على جملة فعل الشرط.
وجملة: الشرط وفعله وجوابه الثانية لا محلّ لها معطوفة على جملة الابتداء.
وجملة: انبسطت (الأرض) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (مدّت) لا محلّ لها تفسيريّة.
وجملة: (ألقت) في محلّ جرّ معطوفة على جملة انبسطت.
وجملة: (تخلّت) في محلّ جرّ معطوفة على جملة ألقت.
وجملة: (أذنت) في محلّ جرّ معطوفة على جملة تخلّت.
وجملة: (حقّت) في محلّ جرّ معطوفة على جملة أذنت.
الصرف:
(ألقت)، فيه إعلال بالحذف لمناسبة التقاء الساكنين، حذفت لام الفعل قبل تاء التأنيث وزنه أفعت.
(تخلّت)، فيه إعلال بالحذف لمناسبة التقاء الساكنين، حذفت لام الفعل قبل تاء التأنيث وزنه تفعّت.
البلاغة:
الاستعارة المكنية: في قوله تعالى: (وَأَلْقَتْ ما فِيها وَتَخَلَّتْ).
حيث شبه حال الأرض بحال المرأة الحامل، تلقي ما في بطنها عند الشدة والهول، ثم حذف المشبه به، واستعار لفظ الإلقاء.
الاستعارة المكنية: في قوله تعالى: (وَأَذِنَتْ لِرَبِّها وَحُقَّتْ).
حيث شبّهت حال السماء في انقيادها لتأثير قدرة اللّه تعالى حيث أراد، بانقياد المستمع المطيع للأمر، ثم حذف المشبه به، وأستعير لفظ الإذن والاستماع المستعمل في غايته.
.إعراب الآيات (6- 15):
{يا أَيُّهَا الْإِنْسانُ إِنَّكَ كادِحٌ إِلى رَبِّكَ كَدْحاً فَمُلاقِيهِ (6) فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتابَهُ بِيَمِينِهِ (7) فَسَوْفَ يُحاسَبُ حِساباً يَسِيراً (8) وَيَنْقَلِبُ إِلى أَهْلِهِ مَسْرُوراً (9) وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتابَهُ وَراءَ ظَهْرِهِ (10) فَسَوْفَ يَدْعُوا ثُبُوراً (11) وَيَصْلى سَعِيراً (12) إِنَّهُ كانَ فِي أَهْلِهِ مَسْرُوراً (13) إِنَّهُ ظَنَّ أَنْ لَنْ يَحُورَ (14) بَلى إِنَّ رَبَّهُ كانَ بِهِ بَصِيراً (15)}.
الإعراب:
(أيّها) منادى نكرة مقصودة مبنيّ على الضمّ في محلّ نصب (الإنسان) بدل من أيّ- أو عطف بيان عليه- تبعه في الرفع لفظا (إلى ربّك) متعلّق ب (كادح) بحذف مضاف أي إلى لقاء ربّك (كدحا) مفعول مطلق منصوب الفاء عاطفة (ملاقيه) معطوف على كادح مرفوع.
جملة: (النداء: أيّها الإنسان) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (إنّك كادح) لا محلّ لها جواب النداء.
7- 9 الفاء عاطفة تفريعيّة (أمّا) حرف شرط وتفصيل (من) اسم شرط جازم في محلّ رفع مبتدأ (كتابه) مفعول به منصوب (بيمينه) متعلّق ب (أوتي)، الفاء رابطة لجواب الشرط (سوف) حرف استقبال (حسابا) مفعول مطلق منصوب (إلى أهله) متعلّق ب (ينقلب)، (مسرورا) حال منصوبة من فاعل ينقلب وجملة: (من أوتي) لا محلّ لها معطوفة على جواب النداء.
وجملة: (أوتي) في محلّ رفع خبر المبتدأ (من).
وجملة: (يحاسب) في محلّ جزم جواب الشرط مقترنة بالفاء.
وجملة: (ينقلب) في محلّ جزم معطوفة على جملة يحاسب.
10- 15 الواو عاطفة (من أوتي كتابه) مثل الأولى (وراء) ظرف مكان منصوب متعلّق ب (أوتي)، (ثبورا) مفعول به منصوب ومثله (سعيرا)، (في أهله) متعلّق ب (مسرورا)، (أن) مخفّفة من الثقيلة واسمها محذوف أي أنّه.
والمصدر المؤوّل (أن لن يحور..) معطوفة على سدّ مسدّ مفعولي ظنّ.
(بلى) حرف جواب لإيجاب المنفيّ (به) متعلّق ب (بصيرا).
وجملة: (من أوتي) لا محلّ لها معطوفة على جملة من أوتي (الأولى).
وجملة: (أوتي) في محلّ رفع خبر المبتدأ (من).
وجملة: (سوف يدعو) في محلّ جزم جواب الشرط مقترنة بالفاء.
وجملة: (يصلى) في محلّ جزم معطوفة على جملة يدعو.
وجملة: (إنّه كان) لا محلّ لها تعليليّة.
وجملة: (كان في أهله) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (إنّه ظنّ) لا محلّ لها تعليل آخر...
وجملة: (ظنّ) في محلّ رفع خبر إنّ (الثاني).
وجملة: (لن يحور) في محلّ رفع خبر (أن) المخفّفة.
وجملة: (إنّ ربّه كان) لا محلّ لها تعليل للجواب المقدّر بعد بلى، أي بلى يرجع إلى اللّه لأن ربّه كان به بصيرا.
وجملة: (كان به بصيرا) في محلّ رفع خبر إنّ (الثالث).
الصرف:
(6) كادح: اسم فاعل من الثلاثيّ كدح، وزنه فاعل.
(كدحا)، مصدر سماعيّ لفعل كدح باب فتح، وزنه فعل بفتح فسكون.
(8) مسرورا: اسم مفعول من الثلاثيّ سرّ، وزنه مفعول.
(11) يصلى: فهي إعلال بالقلب، أصله يصلي، تحرّكت الياء بعد فتح قلبت ألفا.
.إعراب الآيات (16- 19):
{فَلا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ (16) وَاللَّيْلِ وَما وَسَقَ (17) وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ (18) لَتَرْكَبُنَّ طَبَقاً عَنْ طَبَقٍ (19)}.
الإعراب:
الفاء استئنافيّة (لا) زائدة (بالشفق) متعلّق ب (أقسم)، الواو عاطفة في المواضع الثلاثة، (ما) مصدرية، (إذا) ظرف في محلّ نصب مجرّد من الشرط متعلّق ب (أقسم)، اللام لام القسم (تركبنّ) مضارع مرفوع وعلامة الرفع ثبوت النون، وقد حذفت لتوالي الأمثال، والواو المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل، والنون نون التوكيد (عن طبق) متعلّق بنعت ل (طبقا)..
والمصدر المؤوّل (ما وسق) في محلّ جرّ معطوف على الشفق.
جملة: (لا أقسم) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (وسق) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما).
وجملة: (اتسق) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (تركبنّ) لا محلّ لها جواب القسم.
الصرف:
(16) الشفق: اسم لاختلاط ضوء النهار بسواد الليل بعد الغروب، أو اسم للحمرة التي ترى في الأفق بعيد المغرب.
(18) اتّسق: فيه إبدال الواو- فاء الكلمة- تاء لمجيئها قبل تاء الافتعال، والأصل اوتسق، وزنه افتعل.
(19) طبقا: اسم بمعنى الحال وزنه فعل بفتحتين.
الفوائد:
- عن:
وترد على ثلاثة أوجه:
1- أحدها: أن تكون حرفا جارا، وجميع ما ذكر لها عشرة معان:
1- المجاوزة: مثل: (سافرت عن البلد) و(رميت السهم عن القوس).
2- البدل: كقوله تعالى: (وَاتَّقُوا يَوْماً لا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئاً)، وفي الحديث (صومي عن أمك).
3- الاستعلاء: كقوله تعالى: (فَإِنَّما يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ).
4- التعليل: كقوله تعالى: (وَما كانَ اسْتِغْفارُ إِبْراهِيمَ لِأَبِيهِ إِلَّا عَنْ مَوْعِدَةٍ).
5- مرادفة (بعد) نحو قوله تعالى: (عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نادِمِينَ) وقوله تعالى في الآية التي نحن بصددها: (لَتَرْكَبُنَّ طَبَقاً عَنْ طَبَقٍ).
6- الظرفية: كقول الأعشى ميمون بن قيس:
وآس سراة الحي حيث لقيتهم ** ولا تك عن حمل الرباعة وانيا

الرباعة: نجوم الحمالة، قيل إن ونى لا يتعدى إلا (بفي) بدليل قوله تعالى: (وَلا تَنِيا فِي ذِكْرِي).
7- مرادفة (من) كقوله تعالى: (هُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبادِهِ).:
8- الاستعانة: مثل: (رميت عن القوس) لأنه يقال: (رميت القوس).
9- أن تكون زائدة للتعويض عن أخرى محذوفة، كقول الشاعر:
أتجزع أن نفس أتاها حمامها ** فهلا التي عن بين جنبيك تدفع

قال ابن جني: أراد فهلا تدفع عن التي بين جنبيك، فحذفت عن من أول الموصول وزيدت بعده.
10- أن تكون بمعنى الباء، نحو قوله تعالى: (وَما يَنْطِقُ عَنِ الْهَوى) أي: بالهوى 2- الوجه الثاني: أن تكون حرفا مصدريا، وذلك أن بني تميم يقولون في نحو أعجبني أن تفعل: (عن تفعل) 3- الوجه الثالث: أن تكون أسماء بمعنى جانب، كقول قطري بن الفجاءة:
فلقد أراني للرماح دريئة ** من عن يميني مرة وأمامي
.إعراب الآيات (20- 21):{فَما لَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ (20) وَإِذا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لا يَسْجُدُونَ (21)}.
الإعراب:
الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (ما) اسم استفهام في محلّ رفع مبتدأ (لهم) متعلّق بخبر ما (لا) نافية الواو عاطفة (عليهم) متعلّق ب (قرئ)، (لا) مثل الأولى..
جملة: (ما لهم) لا محلّ لها جواب شرط مقدّر أي إذا كان هذا أمرهم يوم القيام فما لهم لا يؤمنون..
وجملة: (لا يؤمنون) في محلّ نصب حال من ضمير الغائب في (لهم).
وجملة: (الشرط وفعله وجوابه) في محلّ نصب معطوفة على جملة لا يؤمنون.
وجملة: (قرئ) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (لا يسجدون) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
.إعراب الآيات (22- 25):
{بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُكَذِّبُونَ (22) وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِما يُوعُونَ (23) فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِيمٍ (24) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ (25)}.
الإعراب:
(بل) للإضراب الانتقاليّ الواو عاطفة- أو حاليّة- (ما) حرف مصدريّ، الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (بعذاب) متعلّق ب (بشّرهم)، (إلّا) للاستثناء (الذين) موصول في محلّ نصب على الاستثناء المنقطع (لهم) متعلّق بمحذوف خبر مقدّم للمبتدأ (أجر)، (غير) نعت لأجر مرفوع..
والمصدر المؤوّل (ما يوعون..) في محلّ جرّ بالباء متعلّق ب (أعلم) بمعنى عالم.
جملة: (الذين كفروا) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (كفروا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).
وجملة: (يكذّبون) في محلّ رفع خبر المبتدأ (الذين).
وجملة: (اللّه أعلم) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (يوعون) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما).
وجملة: (بشّرهم) في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي: إن استمرّوا في كذبهم فبشّرهم...
وجملة: (آمنوا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) الثاني.
وجملة: (عملوا) لا محلّ لها معطوفة على جملة آمنوا.
وجملة: (لهم أجر) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
الصرف:
(23) يوعون: ماضيه أوعى الشيء أي وضعه في الوعاء وهنا بمعنى يضمرون، وفي الفعل إعلال بالتسكين وإعلال بالحذف أصله يوعيون، استثقلت الضمّة على الياء فسكّنت ونقلت الضمّة إلى العين قبلها- إعلال بالتسكين- ثمّ حذفت الياء لالتقائها ساكنة مع واو الجماعة- إعلال بالحذف- وزنه يفعون بضمّ الياء والعين.

التوقيع
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 06-07-2013, 08:27 AM
الصورة الرمزية بسيبسو
بسيبسو بسيبسو غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Dec 2011
المشاركات : 6,717
الدولة : ليبيا
افتراضي


إعراب سورة البروج


إعراب الآيات (1- 7):{وَالسَّماءِ ذاتِ الْبُرُوجِ (1) وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ (2) وَشاهِدٍ وَمَشْهُودٍ (3) قُتِلَ أَصْحابُ الْأُخْدُودِ (4) النَّارِ ذاتِ الْوَقُودِ (5) إِذْ هُمْ عَلَيْها قُعُودٌ (6) وَهُمْ عَلى ما يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7)}.
الإعراب:
الواو واو القسم (السماء) مجرور بالواو متعلّق بفعل محذوف تقديره أقسم (النار) بدل اشتمال من الأخدود، (إذ) ظرف في محلّ نصب متعلّق ب (قتل)، (ما) حرف مصدريّ، (بالمؤمنين) متعلّق ب (يفعلون).
والمصدر المؤوّل (ما يفعلون..) في محلّ جرّ ب (على) متعلّق ب (شهود).
جملة: أقسم (بالسماء) لا محلّ لها ابتدائيّة.. وجواب القسم محذوف تقديره: إنّ الجزاء لحقّ أو لواقع على الكافرين...
وجملة: (قتل أصحاب) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (هم عليها قعود) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (هم شهود) في محلّ جرّ معطوفة على جملة (هم عليها قعود).
وجملة: (يفعلون) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما).
الصرف:
(2) الموعود: اسم مفعول من الثلاثيّ وعد، وزنه مفعول وهو يوم القيامة.
(4) الأخدود: اسم للشقّ في الأرض، وزنه أفعول بضمّ الهمزة وسكون الفاء والجمع أفاعيل.
الفوائد:
- أصحاب الأخدود:
روي عن صهيب، أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال: كان ملك فيمن كان قبلكم، كان له ساحر، فلما كبر قال للملك: ابعث لي غلاما أعلمه السحر. وكان في طريق الغلام راهب، فقعد إليه فأعجبه كلامه. وكان يتأخر في الذهاب عن الساحر وفي الإياب عن أهله، فشكا ذلك للراهب، فقال له: قل للساحر: حبسني أهلي، وقل لأهلك:
حبسني الساحر، فبينما الغلام كذلك، إذ عرضت دابة قطعت الطريق، فأخذ الغلام حجرا وقال: اللهم إن كان أمر الراهب أحب إليك فاقتل هذه الدابة، فماتت الدابة.
فقص ذلك على الراهب، فبشره بخير، وقال له: لقد أصبحت أفضل مني، وإنك ستبتلى، فلا تدلّ علي وكان الغلام يبرئ الأكمه والأبرص بإذن اللّه، ويداوي أمراض الناس، وكان جليس للملك أعمى، فجاءه بهدايا وقال له: هذه جميعها لك إن شفيتني فقال الغلام إنما يشفيك اللّه، فآمن به، فآمن جليس الملك، فدعا له فبرئ، فسأله الملك كيف شفي من مرضه، فقص عليه وقال له: شفاني اللّه. قال الملك: وهل لك رب غيري، قال الجليس: ربي وربك اللّه، فلم يزل يعذبه الملك حتى دله على الغلام، ولم يزل يعذب الملك الغلام حتى دل على الراهب، فجيء بالراهب، فطلب منه الرجوع عن دينه فأبى، فنشره من مفرقه حتى وقع شقّاه، ثم فعل بالجليس كذلك.
ثم دفع الملك الغلام إلى نفر، ووكلهم بطرحه من شاهق جبل فقال الغلام: اللهم اكفنيهم بما شئت وكيف شئت، فرجف بهم الجبل فسقطوا، وجاء يمشي إلى الملك.
فقال له: ما فعل أصحابك، فقال: كفانيهم اللّه فدفعه إلى نفر فقال: اجعلوه في قرقور فتوسطوا به البحر، فإن رجع عن دينه، وإلا فألقوه في اليم. فقال: اللهم اكفينهم بما شئت وكيف شئت، فانكفأت بهم السفينة، فغرقوا. وجاء الغلام يمشي، فسأله الملك عن أصحابه، فقال: كفانيهم اللّه عز وجل. فقال للملك: إنك لست بقاتلي حتى تفعل ما آمرك به. فقال: ما هو؟ قال: تجعل الناس في صعيد واحد، وتصلبني على جذع نخل، ثم خذ سهما من كنانتي وقل باسم اللّه رب الغلام، ثم ارمني به، فعند ذلك تقتلني، ففعل الملك ذلك وضربه بالسهم قائلا: باسم اللّه رب الغلام، فوقع السهم في صدغه، فوضع الغلام يده مكان وقوع السهم، ثم مات. فقال الناس: آمنا برب الغلام. فقيل للملك: أرأيت ما كنت تحذره قد واللّه نزل بك، فأمر الملك بشق أخدود أضرمت فيه النيران، فمن لم يرجع عن دينه ألقي في النار، فأتي بامرأة معها صبي لها، فتقاعست، فقال لها الغلام: يا أماه اصبري فإنك على الحق. هذا الحديث صحيح أخرجه مسلم.
قال ابن عباس: كان بنجران ملك من ملوك حمير، يقال له يوسف ذو نواس ابن شرحبيل بن شراحيل، في الفترة قبل مولد النبي صلى اللّه عليه وسلم بسبعين سنة، وكان في بلاده غلام يقال له: عبد اللّه بن تامر، وكان أبوه يسلمه إلى معلم يعلمه السحر، وساق نفس الحديث السابق الذي رواه صهيب.
- حذف قد:
ذكر البصريون أن الفعل الماضي الواقع حالا لابد معه من (قد) ظاهرة، كقوله تعالى: (وَما لَكُمْ أَلَّا تَأْكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ) أو مضمرة كقوله تعالى: (أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الْأَرْذَلُونَ) أي (وقد اتبعك) (أَوْ جاؤُكُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ) أي قد حصرت. وقال الجميع: حقّ الماضي المثبت المجاب به القسم أن يقرن باللام وقد، كقوله تعالى: (تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنا). وقيل في قوله تعالى: (قُتِلَ أَصْحابُ الْأُخْدُودِ) في الآية التي نحن بصددها، إنه جواب القسم على إضمار اللام وقد جميعا أي (لقد قتل).
.إعراب الآيات (8- 9):
{وَما نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلاَّ أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (8) الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (9)}.
الإعراب:
الواو عاطفة (ما) نافية (منهم) متعلّق ب (نقموا) بتضمينه معنى عابوا (إلّا) للحصر (أن) حرف مصدريّ ونصب (باللّه) متعلّق ب (يؤمنوا)، (الحميد) نعت ثان للفظ الجلالة.
جملة: (ما نقموا) في محلّ جرّ معطوفة على جملة هم.. شهود.
وجملة: (يؤمنوا) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن).
والمصدر المؤوّل (أن يؤمنوا) في محلّ نصب مفعول به لفعل نقموا.
9- (الذي) موصول في محلّ جرّ نعت ثالث للفظ الجلالة، (له) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (ملك)، الواو استئنافيّة (على كلّ) متعلّق ب (شهيد)..
وجملة: (له ملك) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي).
وجملة: (اللّه شهيد) لا محلّ لها استئنافيّة.
البلاغة:
فن تأكيد المدح بما يشبه الذم: في قوله تعالى: (وَما نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ).
استثناء مفصح عن براءتهم عما يعاب وينكر بالكلية، على منهاج قوله:
ولا عيب فيهم غير أن سيوفهم ** بهن فلول من قراع الكتائب

فقد استثنى من صفة ذم منفية صفة مدح، وهذا ما يسمى تأكيد المدح بما يشبه الذم.
.إعراب الآية رقم (10):
{إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِناتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذابُ الْحَرِيقِ (10)}.
الإعراب:
الفاء زائدة لمشابهة الموصول للشرط (لهم) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (عذاب) في الموضعين.
جملة: (إنّ الذين فتنوا) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (فتنوا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).
وجملة: (لم يتوبوا) لا محلّ لها معطوفة على جملة فتنوا.
وجملة: (لهم عذاب) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (لهم عذاب) الثانية في محلّ رفع معطوفة على جملة الخبر.
الصرف:
(الحريق)، اسم لحالة شبوب النار واشتعالها، واستعمل في الآية بمعنى الإحراق- أي إحراق الكافرين للمؤمنين- فهو اسم مصدر وزنه فعيل.
.إعراب الآية رقم (11):
{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ ذلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ (11)}.
الإعراب:
(لهم) خبر المبتدأ (جنّات)، (من تحتها) متعلّق ب (تجري) بحذف مضاف أي من تحت أشجارها، والإشارة في (ذلك) إلى حيازة المؤمنين للجنّات (الفوز) خبر المبتدأ مرفوع.
جملة: (إنّ الذين آمنوا) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (آمنوا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).
وجملة: (عملوا) لا محلّ لها معطوفة على جملة آمنوا.
وجملة: (لهم جنّات) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (تجري الأنهار) في محلّ رفع نعت لجنّات.
وجملة: (ذلك الفوز) لا محلّ لها استئنافيّة.
.إعراب الآيات (12- 16):
{إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ (12) إِنَّهُ هُوَ يُبْدِئُ وَيُعِيدُ (13) وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ (14) ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ (15) فَعَّالٌ لِما يُرِيدُ (16)}.
الإعراب:
اللام المزحلقة للتوكيد (هو) ضمير منفصل في محلّ رفع مبتدأ خبره جملة يبدئ، الواو عاطفة اللام زائدة للتقوية، (ما) موصول محلّه البعيد مفعول به للمبالغة فعّال..
جملة: (إنّ بطش ربّك لشديد) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (إنّه هو يبدئ) لا محلّ لها تعليليّة.
وجملة: (هو يبدئ) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (يبدئ) في محلّ رفع خبر (هو).
وجملة: (يعيد) في محلّ رفع معطوفة على جملة يبدئ.
وجملة: (هو الغفور) في محلّ رفع معطوفة على جملة هو يبدئ.
وجملة: (يريد) لا محلّ لها صلة الموصول (ما)..إعراب الآيات (17- 18):{هَلْ أَتاكَ حَدِيثُ الْجُنُودِ (17) فِرْعَوْنَ وَثَمُودَ (18)}.
الإعراب:
(هل) حرف استفهام للتقرير، (فرعون) بدل من الجنود مجرور، وفيه حذف مضاف أي جنود فرعون.
جملة: (هل أتاك حديث) لا محلّ لها استئنافيّة.
.إعراب الآيات (19- 20):
{بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي تَكْذِيبٍ (19) وَاللَّهُ مِنْ وَرائِهِمْ مُحِيطٌ (20)}.
الإعراب:
(بل) للإضراب الانتقاليّ (في تكذيب) متعلّق بخبر المبتدأ (الذين)، الواو عاطفة (من ورائهم) متعلّق ب (محيط).
جملة: (الذين كفروا في تكذيب) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (كفروا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).
وجملة: (اللّه محيط) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
الصرف:
(تكذيب)، مصدر قياسيّ للرباعيّ كذّب، وزنه تفعيل.
البلاغة:
التمثيل: في قوله تعالى: (مِنْ وَرائِهِمْ مُحِيطٌ).
تمثيل لعدم نجاتهم من بأس اللّه تعالى بعدم فوت المحاط المحيط والمعنى أنه عز وجل عالم بهم، وقادر عليهم، وهم لا يعجزونه ولا يفوتونه سبحانه وتعالى.
المجاز المرسل: في قوله تعالى: (بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي تَكْذِيبٍ).
علاقة هذا المجاز الحالية، لأن التكذيب معنى من المعاني، ولا يحلّ الإنسان فيه، وإنما يحلّ في مكانه، فاستعمال التكذيب في مكانه مجاز، أطلق فيه الحال وأريد المحل، فعلاقته الحالية.
.إعراب الآيات (21- 22):
{بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ (21) فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ (22)}.
الإعراب:
(في لوح) متعلّق بنعت ثان لقرآن.
جملة: (هو قرآن) لا محلّ لها استئنافيّة.

التوقيع
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 06-07-2013, 08:29 AM
الصورة الرمزية بسيبسو
بسيبسو بسيبسو غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Dec 2011
المشاركات : 6,717
الدولة : ليبيا
افتراضي


إعراب سورة الطارق


إعراب الآيات (1- 4):{وَالسَّماءِ وَالطَّارِقِ (1) وَما أَدْراكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3) إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْها حافِظٌ (4)}.
الإعراب:
(والسماء) متعلّق بفعل محذوف تقديره أقسم الواو الثالثة اعتراضيّة (ما) اسم استفهام في محلّ رفع مبتدأ في الموضعين (النجم) خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو (إن) حرف نفي (لمّا) حرف للحصر بمعنى إلّا (عليها) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (حافظ)..
جملة: أقسم (بالسماء) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (ما أدراك) لا محلّ لها اعتراضيّة.
وجملة: (أدراك) في محلّ رفع خبر المبتدأ (ما) الأول.
وجملة: (ما الطارق) في محلّ نصب مفعول به ثان لفعل أدراك.
وجملة: هو (النجم) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (إنّ كلّ نفس لمّا) لا محلّ لها جواب القسم.
وجملة: (عليها حافظ) في محلّ رفع خبر المبتدأ (كلّ).
الصرف:
(الطارق)، في الأصل هو اسم فاعل من الثلاثيّ طرق أي سار في الليل وزنه فاعل، ثمّ أطلق ليكون اسم جنس أو كوكب معهود.
الفوائد:
- (لمّا) الاستثنائيّة:
من أوجه (لمّا) أنها ترد حرف استثناء، فتدخل على الجملة الاسمية، كما في هذه الآية (إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْها حافِظٌ) كما تدخل على الماضي لفظا لا معنى، نحو: أنشدك اللّه لمّا فعلت أي ما أسألك إلا فعلك.
.إعراب الآيات (5- 7):
{فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ ماءٍ دافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرائِبِ (7)}.
الإعراب:
الفاء استئنافيّة اللام لام الأمر (ممّ) متعلّق ب (خلق)، و(ما) للاستفهام حذفت الألف لتقدّم حرف الجر (من ماء) متعلّق ب (خلق) الثاني (من بين) متعلّق ب (يخرج)..
جملة: (لينظر الإنسان) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (خلق) الأولى في محلّ نصب مفعول به لفعل النظر المعلّق بالاستفهام بتقدير حرف الجرّ.
وجملة: (خلق) الثانية لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (يخرج) في محلّ جرّ نعت لماء.
الصرف:
(6) دافق: اسم فاعل من الثلاثيّ دفق، وزنه فاعل.
(7) الصلب: اسم للظهر وزنه فعل بضمّ فسكون جمعه أصلاب زنة أفعال.
(الترائب)، جمع تريبة اسم للصدر أو أضلاعه أو لحمه ودمه، وزنه فعلية كصحيفة والجمع فعائل، وفيه قلب الياء همزة لمجيئها بعد ألف ساكنة والأصل ترايب.
البلاغة:
الطباق: في قوله تعالى: (مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرائِبِ).
فقد طابق بين عظم الظهر وعظم الصدر، وأفرد الأول، وجمع الآخر، لأن صدر المرأة هي تريبتها فيقال للمرأة: ترائب يعني بها التريبة وما حواليها وما أحاط بها.
أو يقال إنه تعالى أراد: يخرج من بين الأصلاب والترائب، فاكتفى بالواحد عن الجماعة، كما قال تعالى: (أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّماواتِ وَالْأَرْضَ كانَتا رَتْقاً فَفَتَقْناهُما) ولم يقل والأرضين.
.إعراب الآيات (8- 10):
{إِنَّهُ عَلى رَجْعِهِ لَقادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرائِرُ (9) فَما لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلا ناصِرٍ (10)}.
الإعراب:
(على رجعه) متعلّق ب (قادر)، والضمير فيه يعود على الماء الدافق أو على الإنسان (يوم) ظرف زمان منصوب متعلّق ب (رجعه)، الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (له) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (قوّة)، وهو مجرور لفظا مرفوع محلّا الواو عاطفة (لا) زائدة لتأكيد النفي (ناصر) معطوف على قوّة مجرور لفظا مثله.
جملة: (إنّه لقادر) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (تبلى السرائر) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (ما له من قوّة) لا محلّ لها جواب شرط مقدّر أي إذا بعث يوم القيامة فما له...
الصرف:
(9) السرائر: جمع سريرة زنة فعيلة، أي ما يكتم في النفس، والجمع فعائل فيه قلب الياء همزة لمجيئها بعد ألف ساكنة، أصله السرائر.
.إعراب الآيات (11- 14):
{وَالسَّماءِ ذاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَما هُوَ بِالْهَزْلِ (14)}.
الإعراب:
(والسماء) مثل السابق، (ذات) نعت للسماء مجرور (الأرض) معطوف على السماء بالواو مجرور، اللام لام القسم عوض من المزحلقة الواو عاطفة (ما) نافية عاملة عمل ليس (الهزل) مجرور لفظا منصوب محلّا خبر ما.
جملة: أقسم (بالسماء) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (إنّه لقول) لا محلّ لها جواب القسم.
وجملة: (ما هو بالهزل) لا محلّ لها معطوفة على جملة جواب القسم.
الصرف:
(الصدع)، مصدر سماعيّ للثلاثيّ صدع بمعنى شقّ، أو اسم للشقّ في الأرض حيث يخرج النبات.. وزنه فعل بفتح فسكون.
(الهزل)، مصدر سماعيّ للثلاثيّ هزل بمعنى لم يجدّ، وزنه فعل بفتح فسكون.
.إعراب الآيات (15- 17):
{إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْداً (15) وَأَكِيدُ كَيْداً (16) فَمَهِّلِ الْكافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْداً (17)}.
الإعراب:
(كيدا) مفعول مطلق منصوب في الموضعين الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (رويدا) مفعول مطلق نائب عن المصدر فهو مرادفه.
جملة: (إنهم يكيدون) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (يكيدون) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (أكيد) في محلّ نصب حال.
وجملة: (مهّل) جواب شرط مقدّر أي إن كادوا لك فمهّلهم..
وجملة: (أمهلهم رويدا) لا محلّ لها استئنافيّة مؤكّدة للجملة السابقة.
الصرف:
(رويدا)، قيل هو تصغير ترخيم بحذف الزوائد، وتكبيره إرواد- بكسر الهمزة- وزنه فعيل بضمّ الفاء وفتح العين.. أو هو تصغير رود بضمّ الراء زنة عود أي مهل. وجاء في المختار: تقول: رويدك عمرا أي أمهله وهو تصغير ترخيم من إرواد مصدر أرود يرود- بكسر الواو-.
ورويدا يستعمل مصدرا بدلا من اللفظ بفعله فيقال رويد زيد أو رويدا زيدا أي أمهله، ويقع حالا مثل ساروا رويدا أي متمهّلين، كما يقع مفعولا مطلقا نائبا عن المصدر بكونه نعتا له أي ساروا سيرا رويدا.
الفوائد:
- (بله) و(رويد).
(بله): مصدر أهمل فعله، و(رويد) مصدر مرخم لفعل (أرود بمعنى مهل)، فإذا وردتا دون تنوين فهما اسما فعل أمر، مثل: (بله العاجز) اتركه (رويد لمفلس) أمهله أما إذا نوّنتا: (بلها أخاك) (رويدا المفلس) كانتا مصدرين منصوبين على أنهما مفعولان مطلقان لفعليهما المحذوفين لا اسمي فعل. وكذلك أن جررت ما بعدهما بإضافتهما إليه (بله أخيك) (رويد المفلس) فهما هنا مفعولان مطلقان أيضا

التوقيع
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 06-11-2013, 07:56 AM
الصورة الرمزية بسيبسو
بسيبسو بسيبسو غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Dec 2011
المشاركات : 6,717
الدولة : ليبيا
افتراضي


إعراب سورة الأعلى
.إعراب الآيات (1- 5):{سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى (1) الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى (2) وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدى (3) وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعى (4) فَجَعَلَهُ غُثاءً أَحْوى (5)}.
الإعراب:
(اسم) مفعول به منصوب، (الأعلى) نعت لربّك مجرور وعلامة الجرّ الكسرة المقدّرة (الذي) موصول في محلّ جرّ نعت ثان لربّك، والموصولان الآتيان معطوفان على الأول في محلّ جرّ (غثاء) مفعول به ثان منصوب (أحوى) نعت لغثاء منصوب..
جملة: (سبّح) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (خلق) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي).
وجملة: (سوّى) لا محلّ لها معطوفة على جملة خلق.
وجملة: (قدّر) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي) الثاني.
وجملة: (هدى) لا محلّ لها معطوفة على جملة قدّر.
وجملة: (أخرج) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي) الثالث.
وجملة: (جعله) لا محلّ لها معطوفة على جملة أخرج.
الصرف:
(5) أحوى: صفة مشبّهة من حوي يحوى باب فرح بمعنى اسودّ مع اخضرار.. وفي القاموس: الحوّة بالضم سواد إلى خضرة أو حمرة إلى سواد، وحوي حوى كرضي، ووزن أحوى أفعل مؤنّثه حوّاء والجمع حوّ بضمّ الحاء وتشديد الواو..إعراب الآيات (6- 7):{سَنُقْرِئُكَ فَلا تَنْسى (6) إِلاَّ ما شاءَ اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَما يَخْفى (7)}.
الإعراب:
السين للاستقبال الفاء عاطفة (لا) نافية، ومفعول (تنسى) محذوف أي لا تنسى ما تقرؤه (إلّا) للاستثناء (ما) موصول في محلّ نصب على الاستثناء و(ما) الثاني في محلّ نصب معطوف على الجهر..
جملة: (سنقرئك) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (لا تنسى) لا محلّ لها معطوفة على جملة سنقرئك.
وجملة: (شاء اللّه) لا محلّ لها صلة الموصول (ما) الأول.
وجملة: (إنّه يعلم) لا محلّ لها تعليليّة.
وجملة: (يعلم) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (يخفى) لا محلّ لها صلة الموصول (ما) الثاني.
الصرف:
(تنسى)، فيه إعلال بالقلب، أصله تنسي بياء متحرّكة في آخره. تحرّكت الياء بعد فتح قلبت ألفا.
(يخفى)، فيه إعلال بالقلب، أصله يخفي بياء متحرّكة في آخره، تحرّكت الياء بعد فتح قلبت ألفا.
.إعراب الآيات (8- 13):
{وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرى (8) فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرى (9) سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشى (10) وَيَتَجَنَّبُهَا الْأَشْقَى (11) الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرى (12) ثُمَّ لا يَمُوتُ فِيها وَلا يَحْيى (13)}.
الإعراب:
الواو عاطفة (لليسرى) متعلّق ب (نيسرك)، الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (نفعت) ماض في محلّ جزم فعل الشرط، وحرّكت التاء بالكسر لالتقاء الساكنين السين للاستقبال (من) موصول في محلّ رفع فاعل (الذي) في محلّ رفع نعت للأشقى (ثمّ) للعطف (لا) نافية في الموضعين..
جملة: (نيسرك) لا محلّ لها معطوفة على جملة نقرئك.
وجملة: (ذكّر) في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي إن نفعت الذكرى من يتذكّر فذكّر...
وجملة: (نفعت الذكرى) لا محلّ لها تفسير للشرط المقدّر..
وجواب الشرط محذوف دلّ عليه ما قبله..
وجملة: (سيذّكر من يخشى) لا محلّ لها تعليليّة.
وجملة: (يخشى) لا محلّ لها صلة الموصول (من).
وجملة: (يتجنّبها) لا محلّ لها معطوفة على جملة سيذّكر..
وجملة: (يصلى) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي).
وجملة: (لا يموت) لا محلّ لها معطوفة على جملة يصلى.
وجملة: (لا يحيا) لا محلّ لها معطوفة على جملة لا يموت.
الصرف:
(8) اليسرى: مؤنّث الأيسر بمعنى الأسهل، وهو اسم تفضيل من اليسر، وزن اليسرى فعلى بالضمّ.
(10) الأشقى: اسم تفضيل من الشقاء، وزنه أفعل، وفيه إعلال بالقلب أصله الأشقي، تحرّكت الياء وانفتح ما قبلها قلبت ألفا.
(13) يحيا: الألف رسمت طويلة لأنها ليست علما وسبقت بياء، وقد رسمت في المصحف بياء غير منقوطة.
.إعراب الآيات (14- 15):
{قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى (14) وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى (15)}.
الإعراب:
(قد) حرف تحقيق (من) موصول في محلّ رفع فاعل الواو عاطفة وكذلك الفاء.
جملة: (أفلح من تزكّى) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (تزكّى) لا محلّ لها صلة الموصول (من).
وجملة: (ذكر) لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة.
وجملة: (صلّى) لا محلّ لها معطوفة على جملة ذكر.
.إعراب الآيات (16- 17):
{بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَياةَ الدُّنْيا (16) وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقى (17)}.
الإعراب:
(بل) للإضراب الانتقاليّ عن مقدّر أي أنتم لا تفعلون ذلك بل تؤثرون.. الواو حاليّة..
جملة: (تؤثرون) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (الآخرة خير) في محلّ نصب حال.
.إعراب الآيات (18- 19):
{إِنَّ هذا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولى (18) صُحُفِ إِبْراهِيمَ وَمُوسى (19)}.
الإعراب:
اللام المزحلقة للتوكيد (في الصحف) متعلّق بخبر إنّ (صحف) بدل من الصحف مجرور.
جملة: (إنّ هذا لفي الصحف) لا محلّ لها استئنافيّة.
الفوائد:
- بعض ما في صحف إبراهيم وموسى عليهما الصلاة والسلام:
عن أبي ذر رضي الله عنه، قال: دخلت المسجد، فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: إن للمسجد تحية، فقلت: وما تحيته يا رسول الله؟ قال: ركعتان تركعهما، قلت: يا رسول اللّه، هل أنزل اللّه عليك شيئا مما كان في صحف إبراهيم وموسى؟ قال: يا أبا ذر، اقرأ: (قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى. وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى. بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَياةَ الدُّنْيا. وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقى.
إِنَّ هذا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولى. صُحُفِ إِبْراهِيمَ وَمُوسى) قلت: يا رسول اللّه، فما كانت صحف موسى؟ قال: كانت عبرا كلها: (عجبت لمن أيقن بالموت كيف يفرح! عجبت لمن أيقن بالنار كيف يضحك! عجبت لمن رأى الدنيا وتقلبها في أهلها كيف يطمئن! عجبت لمن أيقن بالقدر ثم ينصب! عجبت لمن أيقن بالحساب ثم لا يعمل!). أخرج هذا الحديث رزين في كتابه، وذكره ابن الأثير في كتابه جامع الأصول.
وأورد النسفي قوله وفي صحف إبراهيم: (ينبغي للعاقل أن يكون حافظا للسانه، عارفا بزمانه، مقبلا على شانه).

التوقيع
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 06-13-2013, 04:52 PM
الصورة الرمزية بسيبسو
بسيبسو بسيبسو غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Dec 2011
المشاركات : 6,717
الدولة : ليبيا
افتراضي


إعراب سورة الغاشية


.إعراب الآية رقم (1):{هَلْ أَتاكَ حَدِيثُ الْغاشِيَةِ (1)}.
الإعراب:
(هل) حرف استفهام للتشويق، والجملة لا محلّ لها ابتدائيّة.
.إعراب الآيات (2- 7):
{وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خاشِعَةٌ (2) عامِلَةٌ ناصِبَةٌ (3) تَصْلى ناراً حامِيَةً (4) تُسْقى مِنْ عَيْنٍ آنِيَةٍ (5) لَيْسَ لَهُمْ طَعامٌ إِلاَّ مِنْ ضَرِيعٍ (6) لا يُسْمِنُ وَلا يُغْنِي مِنْ جُوعٍ (7)}.
الإعراب:
(وجوه) مبتدأ مرفوع خبره جملة تصلى، (يومئذ) ظرف مضاف إلى اسم ظرفيّ، منصوب- أو مبنيّ- متعلّق ب (خاشعة)، (خاشعة، عاملة، ناصبة) نعوت لوجوه مرفوعة (من عين) متعلّق ب (تسقى)..
جملة: (وجوه تصلى) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (تصلى) في محلّ رفع خبر المبتدأ (وجوه).
وجملة: (تسقى) في محلّ رفع خبر ثان ل (وجوه).
6- 7 (لهم) متعلّق بخبر ليس (إلّا) للحصر، (من ضريع) متعلّق بنعت ل (طعام)، (لا) نافية في الموضعين (جوع) مجرور لفظا منصوب محلّا مفعول به بتضمين الفعل معنى يدفع.
جملة: (ليس لهم طعام) في محلّ رفع خبر ثالث..، والضمير في (لهم) لأصحاب الوجوه.
وجملة: (لا يسمن) في محلّ جرّ نعت لضريع.
وجملة: (لا يغني) في محلّ جرّ معطوفة على جملة لا يسمن.
الصرف:
(3) ناصبة: جمع ناصب.. اسم فاعل من الثلاثيّ نصب بمعنى تعب، وزنه فاعل.
(4) حامية: مؤنّث الحامي، اسم فاعل من الثلاثيّ حمي، وزنه فاعل.
(6) ضريع: اسم لنوع من الشوك يقال هو الشبرق حال اخضراره فإذا يبس كان ضريعا لا تأكله دابّة..
البلاغة:
الكناية: في قوله تعالى: (لَيْسَ لَهُمْ طَعامٌ إِلَّا مِنْ ضَرِيعٍ).
ففي الكلام مجاز أو كناية، أريد به طعام مكروه للإبل وغيرها من الحيوانات التي تلتذ رعي الشوك، فلا ينافي كونه زقوما أو غسلينا. وقيل: إنه أريد أن لا طعام لهم أصلا، لأن الضريع ليس بطعام للبهائم، فضلا عن الناس، كما يقال: ليس لفلان ظل إلا الشمس، أي لا ظل له. وعليه يحمل قوله تعالى: (وَلا طَعامٌ إِلَّا مِنْ غِسْلِينٍ).
فن التتميم: في قوله تعالى: (لا يُسْمِنُ وَلا يُغْنِي مِنْ جُوعٍ).
فقوله: (وَلا يُغْنِي مِنْ جُوعٍ) جملة لا يمكن طرحها من الكلام لأنه لما قال: (لا يُسْمِنُ) ساغ لمتوهم أن يتوهم أن هذا طعام، الذي ليس من جنس طعام البشر، انتفت عنه صفة الاسمان، ولكن بقيت له صفة الإغناء فجاءت جملة (وَلا يُغْنِي مِنْ جُوعٍ) تتميما للمعنى المراد، وهو أن هذا الطعام انتفت عنه صفة إفادة السمن والقوة، كما انتفت عنه صفة إماطة الجوع وإزالته.
.إعراب الآيات (8- 16):
{وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ ناعِمَةٌ (8) لِسَعْيِها راضِيَةٌ (9) فِي جَنَّةٍ عالِيَةٍ (10) لا تَسْمَعُ فِيها لاغِيَةً (11) فِيها عَيْنٌ جارِيَةٌ (12) فِيها سُرُرٌ مَرْفُوعَةٌ (13) وَأَكْوابٌ مَوْضُوعَةٌ (14) وَنَمارِقُ مَصْفُوفَةٌ (15) وَزَرابِيُّ مَبْثُوثَةٌ (16)}.
الإعراب:
(وجوه يومئذ ناعمة) مثل وجوه يومئذ خاشعة، (لسعيها) متعلّق ب (راضية) خبر المبتدأ (وجوه)، (في جنة) متعلّق بمحذوف خبر ثان لوجوه، (لا) نافية (فيها) متعلّق ب (تسمع)، (فيها) الثاني متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (عين)، و(فيها) الثالث خبر للمبتدأ (سرر) عطف عليه (أكواب، نمارق، زرابيّ) مرفوعة مثله.
جملة: (وجوه راضية) لا محلّ لها استئناف بيانيّ آخر.
وجملة: (لا تسمع) في محلّ جرّ نعت ثان لجنّة.
وجملة: (فيها عين جارية) في محلّ جرّ نعت ثالث لجنّة.
وجملة: (فيها سرر) في محلّ جرّ نعت رابع.
الصرف:
(8) ناعمة: مؤنّث ناعم، اسم فاعل من الثلاثيّ نعم، وزنه فاعل.
(11) لاغية: مؤنّث لاغ، اسم فاعل من (لغا يلغو)، ولاغية فيه إعلال بالقلب أصله لاغوة، قلبت الواو ياء لتحرّكها بعد كسر، وزنه فاعلة، ووزن لاغ فاع.. وقيل إنّ (لاغية) مصدر مثل العافية.
(14) موضوعة: مؤنّث موضوع، اسم مفعول من الثلاثيّ وضع، وزنه مفعول.
(15) نمارق: جمع نمرقة، اسم بمعنى وسادة، وزنه فعللة بضمّ الفاء واللام الأولى، وقد يكسران لغة، ووزن نمارق فعالل بفتح الفاء وكسر اللام الأولى.
(16) زرابيّ: جمع زربيّة، اسم جامد لنوع من البسط والطنافس، وقيل جمع زربيّ بضمّ الزاي وكسرها- كما في القاموس- وتشديد الياء، وقيل بتثليث الزاي فيهما.. وزنه فعليل أو فعليلة، وزن زرابيّ فعاليل بفتح الفاء.
(مبثوثة)، مؤنّث مبثوث، اسم مفعول من الثلاثيّ بثّ، وزنه مفعول.
.إعراب الآيات (17- 20):
{أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ (17) وَإِلَى السَّماءِ كَيْفَ رُفِعَتْ (18) وَإِلَى الْجِبالِ كَيْفَ نُصِبَتْ (19) وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ (20)}.
الإعراب:
الهمزة للاستفهام الإنكاريّ الفاء عاطفة (لا) نافية (إلى الإبل) متعلّق ب (ينظرون)، (كيف) اسم استفهام في محلّ نصب حال عامله الفعل الذي يتلوه (إلى السماء) متعلّق ب (ينظرون)، وكذلك (إلى الجبال، إلى الأرض)، (كيف) مثل الأول في الموضعين.
جملة: (ينظرون) لا محلّ لها معطوفة على استئناف مقدّر أي: أينكرون فلا ينظرون..
وجملة: (خلقت) في محلّ جرّ بدل اشتمال من الإبل أي ينظرون إلى خلق الإبل أو إلى كيفية خلقها.
وجملة: (رفعت) في محلّ جرّ بدل اشتمال من السماء.
وجملة: (نصبت) في محلّ جرّ بدل اشتمال من الجبال.
وجملة: (سطحت) في محلّ جرّ بدل اشتمال الأرض.
الفوائد:
- وقوع الجملة بدلا من مفرد:
ورد في هذه الآية (أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ) وقوع جملة (كَيْفَ خُلِقَتْ) بدلا من الإبل، وبناء على ذلك قرر النحاة قاعدة مفادها (الجملة تقع بدلا من المفرد). وإليك ما أورده ابن هشام في المغني بهذا الصدد: قوله تعالى: (أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ) لا يصح أن تكون (كيف) بدلا من الإبل، لأن دخول الجار على كيف شاذ، على أنه لم يسمع في إلى، بل في على ولأن إلى متعلقة بما قبلها، فيلزم أن يعمل في الاستفهام فعل متقدم عليه ولأن الجملة التي بعدها تصير حينئذ غير مرتبطة، وإنما هي منصوبة بما بعدها على الحال، وفعل النظر معلق، وهي وما بعدها بدل من الإبل بدل اشتمال، والمعنى إلى الإبل كيفية خلقها ومثله قوله تعالى: (أَلَمْ تَرَ إِلى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ) ومثلهما من إبدال جملة فيها كيف من اسم مفرد قول الفرزدق:
إلى اللّه أشكو بالمدينة حاجة ** وبالشام أخرى كيف يلتقيان

أي أشكو هاتين الحاجتين تعذر التقائهما..إعراب الآيات (21- 26):{فَذَكِّرْ إِنَّما أَنْتَ مُذَكِّرٌ (21) لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُصَيْطِرٍ (22) إِلاَّ مَنْ تَوَلَّى وَكَفَرَ (23) فَيُعَذِّبُهُ اللَّهُ الْعَذابَ الْأَكْبَرَ (24) إِنَّ إِلَيْنا إِيابَهُمْ (25) ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنا حِسابَهُمْ (26)}.
الإعراب:
الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (إنّما) كافّة ومكفوفة (عليهم) متعلّق بمسيطر (مسيطر) مجرور لفظا منصوب محلّا خبر ليس (إلّا) للاستثناء، (من) موصول في محلّ نصب على الاستثناء، الفاء عاطفة (العذاب) مفعول مطلق منصوب (إلينا) متعلّق بخبر إنّ وكذلك (علينا) خبر إنّ الثاني.
جملة: (ذكّر) في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي إن لم يتّعظ الكفّار بدلائل قدرة اللّه فذكّرهم بها.
وجملة: (إنّما أنت مذكّر) لا محلّ لها تعليليّة.
وجملة: (لست عليهم بمسيطر) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (تولّى) لا محلّ لها صلة الموصول (من).
وجملة: (كفر) لا محلّ لها معطوفة على جملة تولّى.
وجملة: (يعذّبه اللّه) لا محلّ لها معطوفة على استئناف مقدّر أي: يحبسه فيعذّبه.
وجملة: (إنّ إلينا إيابهم) لا محلّ لها تعليل للمحاسبة.
وجملة: (إنّ علينا حسابهم) لا محلّ لها معطوفة على التعليليّة.
الصرف:
(21) مذكّر: اسم فاعل من الرباعيّ ذكّر، وزنه مفعّل بضمّ الميم وكسر العين المشدّدة.
(25) إيابهم: مصدر سماعيّ للثلاثيّ آب يئوب باب نصر، وله مصدر آخر هو أوبة زنة فعلة بفتح فسكون، ووزن إياب فعال بكسر الفاء.. وفيه إبدال بالقلب أصله إواب، كسر ما قبل الواو قلبت ياء...
البلاغة:
السرّ في تقديم الظرف: في قوله تعالى: (إِنَّ إِلَيْنا إِيابَهُمْ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنا حِسابَهُمْ).
معناه التشديد في الوعيد، وأن إيابهم ليس إلا إلى الجبار المقتدر على الانتقام، وأن حسابهم ليس بواجب إلا عليه، وهو الذي يحاسب على النقير والقطمير.
الفوائد:
الجملة المستثناة:
يقول ابن هشام في المغني: إن النحاة قد ذكروا بأن الجمل التي لها محلّ من الإعراب سبع. والحق أنها تسع. والذي أهملوه الجملة المستثناة، والجملة المسند إليها.
أما المستثناة: كقوله تعالى: (لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُصَيْطِرٍ إِلَّا مَنْ تَوَلَّى وَكَفَرَ فَيُعَذِّبُهُ اللَّهُ الْعَذابَ الْأَكْبَرَ) قال ابن خروف: من مبتدأ، و(فَيُعَذِّبُهُ اللَّهُ) الخبر، والجملة في موضع نصب على الاستثناء المنقطع وقال الفراء في قراءة بعضهم (فشربوا منه إلا قليل منهم) إن (قليل) مبتدأ حذف خبره أي لم يشربوا، وقال جماعة في (إلا امرأتك) بالرفع إنه مبتدأ والجملة بعده خبر. وليس من الجمل المستثناة قولنا:
(ما مررت بأحد إلا زيد خير منه) لأن الجملة هنا حال من أحد باتفاق، أو صفة له عند الأخفش وفي نحو: (ما علمت زيدا إلا يفعل الخير) فإنها مفعول به.

التوقيع
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 06-18-2013, 10:41 AM
الصورة الرمزية بسيبسو
بسيبسو بسيبسو غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Dec 2011
المشاركات : 6,717
الدولة : ليبيا
افتراضي


إعراب سورة الفجر


إعراب الآيات (1- 4):{وَالْفَجْرِ (1) وَلَيالٍ عَشْرٍ (2) وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ (3) وَاللَّيْلِ إِذا يَسْرِ (4)}.
الإعراب:
(والفجر) متعلّق بفعل محذوف تقديره أقسم (إذا) ظرف في محلّ نصب، مجرّد من الشرط، متعلّق بفعل القسم المحذوف (يسر) مضارع مرفوع وعلامة الرفع الضمّة المقدّرة على الياء المحذوفة لمناسبة الفاصلة..
جملة: أقسم (بالفجر) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (يسري) في محلّ جرّ مضاف إليه... وجواب القسم محذوف تقديره لنجازينّ كلّ امرئ بما عمل.
الصرف:
(3) الشفع: اسم بمعنى الزوج، ويجوز أن يكون مستعارا بمعنى الخلق، وزنه فعل بفتح فسكون.
(الوتر)، اسم بمعنى المفرد.. وزنه فعل بفتح فسكون.
(4) يسر: حذفت الياء تخفيفا لتناسب الفاصلة في الآيات، ولتناسب القراءات المشهورة.
.إعراب الآية رقم (5):
{هَلْ فِي ذلِكَ قَسَمٌ لِذِي حِجْرٍ (5)}.
الإعراب:
(هل) حرف استفهام للتحقيق والتقرير (في ذلك) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (قسم)، (لذي) متعلّق بنعت ل (قسم) وعلامة الجرّ الياء.
جملة: (في ذلك قسم) لا محلّ لها استئنافيّة.
.إعراب الآيات (6- 14):
{أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعادٍ (6) إِرَمَ ذاتِ الْعِمادِ (7) الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُها فِي الْبِلادِ (8) وَثَمُودَ الَّذِينَ جابُوا الصَّخْرَ بِالْوادِ (9) وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتادِ (10) الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلادِ (11) فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسادَ (12) فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذابٍ (13) إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصادِ (14)}.
الإعراب:
الهمزة للاستفهام (كيف) اسم استفهام في محلّ نصب حال عامله (فعل)، (بعاد) متعلّق ب (فعل) (إرم) عطف بيان على عاد- أو بدل منه- مجرور وعلامة الجرّ الفتحة فهو ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث (ذات) نعت لإرم مجرور (التي) موصول في محلّ جرّ نعت لإرم، (في البلاد) متعلّق ب (يخلق)..
جملة: (لم تر) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (فعل ربّك) في محلّ نصب سدّت مسدّ مفعولي الرؤية القلبية وقد علّق الفعل بالاستفهام كيف.
وجملة: (لم يخلق مثلها) لا محلّ لها صلة الموصول (التي).
9 الواو عاطفة (ثمود) معطوف على عاد مجرور، ومنع من الصرف للعلميّة والتأنيث (الذين) موصول في محلّ جرّ نعت لثمود- وقد جمع الموصول تبعا لمعنى ثمود- (بالواد) متعلّق ب (جابوا)، وعلامة الجرّ الكسرة المقدّرة على الياء المحذوفة لمناسبة فواصل الآيات..
وجملة: (جابوا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).
10- 14 الواو عاطفة (فرعون) مثل ثمود (ذي) نعت لفرعون مجرور (الذين) موصول في محلّ جرّ نعت لفرعون بحذف مضاف أي قوم فرعون، (طغوا) ماض مبنيّ على الضمّ المقدّر على الألف المحذوفة لالتقاء الساكنين (في البلاد) متعلّق ب (طغوا)، الفاء عاطفة (فيها) متعلّق ب (أكثروا)، الفاء عاطفة (عليهم) متعلّق ب (صبّ) وجملة: (طغوا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين) الثاني.
وجملة: (أكثروا) لا محلّ لها معطوفة على جملة طغوا.
وجملة: (صبّ عليهم ربّك) لا محلّ لها معطوفة على جملة أكثروا.
وجملة: (إنّ ربّك لبالمرصاد) لا محلّ لها تعليل لما تقدّم.
الصرف:
(7) إرم: اسم قبيلة، وكان قبلا اسما لجدّ عاد فهو علم، وزنه فعل بكسر ففتح.
(العماد)، اسم جمع بمعنى الأبنية الرفيعة يذكّر ويؤنّث واحدته عمادة، وفلان طويل العماد إذا كان منزله معلوما لزائره كما جاء في الصحاح.. وفي المصباح: العماد ما يسند به- وهو مفرد- والجمع عمد بفتحتين، والعماد الأبنية الرفيعة الواحدة عمادة.. ووزن العماد فعال بكسر الفاء.
(9) جابوا: فيه إعلال بالقلب أصله جوبوا نقلا عن جاب يجوب، تحرّكت الواو بعد فتح قلبت ألفا.
(11) طغوا: فيه إعلال بالحذف قياسه كفعل (تطغوا)- انظر الآية (113) من سورة هود-.
(13) سوط: اسم جامد بمعنى سير الجلد المتّخذ للجلد، واستعمل في الآية على سبيل المجاز المرسل بقرينة الغائيّة أو السببيّة.
البلاغة:
الاستعارة المكنية: في قوله تعالى: (فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذابٍ).
حيث شبه العذاب، في سرعة نزوله، بالشيء المصبوب، واستعمل الصب وهو خاص بالماء. وتسمية ما أنزل سوطا، للإيذان بأنه، على عظمه، بالنسبة إلى ما أعد لهم من الآخرة، كالسوط بالنسبة إلى سائر ما يعذب به.
الاستعارة التمثيلية: في قوله تعالى: (إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصادِ).
حيث شبه، كونه تعالى حافظا لأعمال العصاة، مترقبا لها، ومجازيا على نقيرها وقطميرها، بحيث لا ينجو منه سبحانه أحد- بحال من قعد على الطريق، مترصدا لمن يسلكها، ليأخذه فيوقع به ما يريد.
الفوائد:
- (ثمود) الممنوع من الصرف، هو: الاسم الذي لا ينوّن، ويجر بالفتحة نيابة عن الكسرة إلا إذا أضيف أو دخلته (أل) فإنه يجر بالكسرة.
والأسماء التي تمنع من الصرف يمكن ترتيبها على النحو التالي:
أولا: ما منع الصرف لعلة واحدة وهو نوعان:
أ- ما ختم بألف التأنيث المقصورة أو الممدودة، مثل: (ليلى- سلمى- صحراء).
ب- ما جاء على صيغة منتهى الجموع أي ما جاء على وزن (مفاعل أو مفاعيل) وهي كل جمع ثالثة ألف زائدة بعدها حرفان أو ثلاثة وسطها ساكن، مثل: (مررت بمساجد دمشق).
ثانيا: ما منع الصرف لعلتين اثنتين وهو نوعان: علم وصفة:
أ- أما العلم فيمنع من الصرف في المواضع الستة الآتية:
1- إذا كان علما مؤنثا.
2- إذا كان علما أعجميّا زائدا على ثلاث أحرف، مثل إدريس- إبراهيم- سقراط 3- أن يكون علما على وزن الفعل، مثل: (يثرب) 4- أن يكون مركبا تركيبا مزجيا غير مختوما ب (ويه) 5- أن يكون علما على وزن فعل، نحو: (عمر) 6- أن يكون علما مزيدا في آخره ألف ونون، مثل: (عثمان) ب- وأما الصفة فتمنع من الصرف في المواضع الثلاثة الآتية:
1- أن تأتي الصفة على وزن (أفعل) والمؤنث فعلاء، نحو: (أفضل).
2- أن تأتي الصفة على وزن (فعلان) والمؤنث (فعلى) ك (عطشان، عطشى).
3- أن تكون صفة من الألفاظ الآتية: مثل: لفظ (أخر) ك (فعدة من أيام أخر) ومثل لفظ (مثنى وثلاث).
.إعراب الآيات (15- 16):
{فَأَمَّا الْإِنْسانُ إِذا مَا ابْتَلاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ (15) وَأَمَّا إِذا مَا ابْتَلاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهانَنِ (16)}.
الإعراب:
الفاء استئنافيّة (أمّا) حرف شرط وتفصيل لحالات الإنسان (الإنسان) مبتدأ مرفوع (ما) زائدة الفاء عاطفة والثانية رابطة لجواب أمّا، والنون في (أكرمن) للوقاية جاءت قبل ياء المتكلّم التي حذفت لمناسبة الفاصلة.
جملة: (أمّا الإنسان) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (الشرط إذا وفعله وجوابه) لا محلّ لها اعتراضيّة على نيّة التأخير.
وجملة: (ابتلاه ربّه) في محلّ جرّ مضاف إليه.. وجواب الشرط محذوف دلّ عليه جواب أمّا- وهو خبر المبتدأ-.
وجملة: (أكرمه) في محلّ جرّ معطوفة على جملة ابتلاه ربّه.
وجملة: (نعّمه) في محلّ جرّ معطوفة على جملة ابتلاه ربّه.
وجملة: (يقول) في محلّ رفع خبر المبتدأ (الإنسان).
وجملة: (ربّي أكرمن) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (أكرمن) في محلّ رفع خبر المبتدأ (ربّي).
16- الواو عاطفة (أمّا إذا... أهانن) تعرب كالأولى مفردات وجملا، (عليه) متعلّق ب (قدر)..إعراب الآيات (17- 20):{كَلاَّ بَلْ لا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ (17) وَلا تَحَاضُّونَ عَلى طَعامِ الْمِسْكِينِ (18) وَتَأْكُلُونَ التُّراثَ أَكْلاً لَمًّا (19) وَتُحِبُّونَ الْمالَ حُبًّا جَمًّا (20)}.
الإعراب:
(كلّا) حرف ردع وزجر عن المفهوم السابق (بل) للإضراب الانتقاليّ (لا) نافية في الموضعين، وحذفت إحدى التاءين من (تحاضّون)، (على طعام) متعلّق ب (تحاضّون)، (أكلا) مفعول مطلق منصوب، ومثله (حبّا) وهو نائب عن المصدر لأنه اسم مصدر..
جملة: (لا تكرمون) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (لا تحاضّون) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (تأكلون) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (تحبّون) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
الصرف:
(18) تحاضّون: فيه حذف إحدى التاءين، أصله تتحاضّون.
(طعام)، اسم مصدر بمعنى إطعام من الرباعيّ أطعم، وإذا كان بمعنى ما يؤكل فهو جامد بحذف مضاف أي بذل طعام المسكين.
(19) التراث: اسم لما يتركه الميّت من الميراث.. وفيه إبدال الواو تاء، أصله الوراث تخفيفا للفظ مثل تجاه وتخمة.. وزنه فعال بضمّ الفاء.
(أكلا) مصدر سماعيّ للثلاثيّ أكل، وزنه فعل بفتح فسكون.
(لمّا)، مصدر سماعيّ للثلاثيّ لمّ بمعنى جمع، استعمل في الآية استعمال الصفة مبالغة أي الجمع الكثير.
(20) جمّا: صفة مشبّهة من الثلاثيّ جمّ الشيء- بالرفع- أي كثر باب ضرب، وهو أيضا مصدر سماعيّ للفعل وصف به مبالغة.. وزنه فعل بفتح فسكون.
.إعراب الآيات (21- 24):
{كَلاَّ إِذا دُكَّتِ الْأَرْضُ دَكًّا دَكًّا (21) وَجاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا (22) وَجِي ءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الْإِنْسانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرى (23) يَقُولُ يا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَياتِي (24)}.
الإعراب:
(كلّا) لردع الكافرين عن جمع المال والبخل به (إذا) ظرف في محلّ نصب متعلّق بالجواب يتذكّر (دكّا) مفعول مطلق منصوب، والثاني توكيد للأول منصوب ومثله (صفّا)، (يومئذ) ظرف مضاف إلى اسم ظرفيّ، منصوب- أو مبنيّ- بدل من إذا (بجهنّم) نائب الفاعل لفعل (جيء)، (يومئذ) توكيد للأول الواو حاليّة- أو اعتراضيّة- (أنّى) اسم استفهام في محلّ نصب ظرف مكان متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (الذكرى)، (له) متعلّق بالخبر المقدّم (يا) للتنبيه (لحياتي) متعلّق ب (قدّمت)..
جملة: (دكّت الأرض) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (جاء ربّك- أي أمره-) في محلّ جرّ معطوفة على جملة دكّت.
وجملة: (جيء بجهنّم) في محلّ جرّ معطوفة على جملة دكّت.
وجملة: (يتذكّر الإنسان) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (أنّى له الذكرى) في محلّ نصب حال- أو اعتراضيّة لا محلّ لها-.
وجملة: (يقول) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (ليتني قدّمت) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (قدّمت) في محلّ رفع خبر ليت.
البلاغة:
فن الإفراط في الصفة: في قوله تعالى: (وَجاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا) وهذا الفن هو أن يذكر المتكلم حالا، لو وقف عندها، لأجزأت فلا يقف عندها حتى يزيد في كلامه ما يكون أبلغ في معنى قصده.
وفي الآية الكريمة، لو أنه قال: صفا ووقف لأجزأه ذلك، ولكن لم يقف عنده، بل تعداه ليكون الكلام أبلغ.
الفوائد:
- حذف الاسم المضاف:
وورد ذلك في الآية التي نحن بصددها (وَجاءَ رَبُّكَ) أي أمر ربك. وكذلك قوله تعالى: (فَأَتَى اللَّهُ بُنْيانَهُمْ مِنَ الْقَواعِدِ) أي (أتى أمر اللّه). ومن حذف المضاف ما نسب فيه حكم شرعي إلى ذات، لأن الطلب لا يتعلّق إلا بالأفعال، كقوله تعالى: (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهاتُكُمْ) أي استمتاعهن، (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ) أي أكلها، (حَرَّمْنا عَلَيْهِمْ طَيِّباتٍ) أي تناولها. ومن ذلك ما علق فيه الطلب بما قد وقع، كقوله تعالى: (أَوْفُوا بِالْعُقُودِ) أي بمضمونها، (وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ) أي بمقتضاه، ومنه (وَسْئَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيها وَالْعِيرَ الَّتِي أَقْبَلْنا فِيها) أي أهل القرية وأهل العير، (وَإِلى مَدْيَنَ أَخاهُمْ شُعَيْباً) أي أهل مدين، (وَكَمْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْناها) أي أهل قرية ومن ذلك نيابة المصدر عن الزمان، كقولنا:
جئتك طلوع الشمس، أي وقت طلوعها وقولك: أفطرت غروب الشمس، أي وقت غروبها، أما لو قلت (جئتك مقدم الحاج) فهنا لم ينب المصدر عن الزمان لأن (مقدم) اسم لزمن القدوم.
.إعراب الآيات (25- 26):
{فَيَوْمَئِذٍ لا يُعَذِّبُ عَذابَهُ أَحَدٌ (25) وَلا يُوثِقُ وَثاقَهُ أَحَدٌ (26)}.
الإعراب:
الفاء استئنافيّة (يومئذ) متعلّق ب (يعذّب) المنفيّ، (عذابه) مفعول مطلق نائب عن المصدر- هو اسم مصدر- والضمير يعود على اللّه المفهوم من سياق الآية (وثاقه) مثل {عذابه}.
جملة: (لا يعذّب أحد) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (يوثق أحد) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
الصرف:
(وثاقه)، إمّا اسم مصدر من الرباعيّ أوثق بمعنى الإيثاق، أو هو اسم جامد بمعنى القيد أو الحبل، وزنه فعال بفتح الفاء.. وانظر الآية (4) من سورة القتال أي (محمّد).
.إعراب الآيات (27- 30):
{يا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ (27) ارْجِعِي إِلى رَبِّكِ راضِيَةً مَرْضِيَّةً (28) فَادْخُلِي فِي عِبادِي (29) وَادْخُلِي جَنَّتِي (30)}.
الإعراب:
(أيّتها) منادى نكرة مقصودة مبنيّ على الضمّ في محلّ نصب، و(ها) للتنبيه (النفس) بدل من أيّتها- أو عطف بيان- تبعه في الرفع لفظا (إلى ربّك) متعلّق ب (ارجعي)، (راضية) حال منصوبة من فاعل ارجعي، وكذلك (مرضيّة)، الفاء عاطفة (في عبادي) متعلّق ب (ادخلي) بحذف مضاف أي في زمرة عبادي..
جملة: (النداء) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (ارجعي) لا محلّ لها جواب النداء.
وجملة: (ادخلي) الأولى لا محلّ لها معطوفة على جواب النداء.
وجملة: (ادخلي) الثانية لا محلّ لها معطوفة على جواب النداء.
الصرف:
(28) مرضيّة: مؤنّث مرضيّ، اسم مفعول من الثلاثيّ رضي، وزنه مفعول، وفيه إعلال بالقلب أصله مرضوي- بياء في آخره- اجتمعت الواو والياء والأولى ساكنة قلبت الواو إلى ياء وأدغمت مع الياء الأخرى، ثمّ كسر ما قبل الياء للمناسبة.
+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

إعراب سورة البلد


إعراب الآيات (1- 4):{لا أُقْسِمُ بِهذَا الْبَلَدِ (1) وَأَنْتَ حِلٌّ بِهذَا الْبَلَدِ (2) وَوالِدٍ وَما وَلَدَ (3) لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ فِي كَبَدٍ (4)}.
الإعراب:
(لا) زائدة، (بهذا) متعلّق ب (أقسم) الواو اعتراضيّة (بهذا) متعلّق ب (حلّ)، (والد) معطوف على (هذا) الأول مجرور (ما) موصول في محلّ جرّ معطوف على (والد)، اللام لام القسم (قد) حرف تحقيق (في كبد) متعلّق بحال من المفعول..
جملة: (لا أقسم) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (أنت حلّ) لا محلّ لها اعتراضيّة.
وجملة: (ولد) لا محلّ لها صلة الموصول (ما).
وجملة: (خلقنا) لا محلّ لها جواب القسم.
الصرف:
(4) كبد: اسم بمعنى المشقّة، أو مصدر الثلاثيّ كبد الرجل إذا وجعه كبده، باب فرح، ثم استعمل في كلّ تعب، وزنه فعل بفتحتين.
.إعراب الآية رقم (5):
{أَيَحْسَبُ أَنْ لَنْ يَقْدِرَ عَلَيْهِ أَحَدٌ (5)}.
الإعراب:
الهمزة للاستفهام التهديديّ (أن) مخفّفة من الثقيلة واسمها ضمير محذوف يعود على الإنسان أي أنه.. (عليه) متعلّق ب (يقدر) والمصدر المؤوّل (أن لن يقدر..) في محلّ نصب سدّ مسدّ مفعولي يحسب.
جملة: (يحسب) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (لن يقدر عليه أحد) في محلّ رفع خبر (أن) المخفّفة.
.إعراب الآية رقم (6):
{يَقُولُ أَهْلَكْتُ مالاً لُبَداً (6)}.
الإعراب:
الضمير الفاعل في (يقول) يعود على شخص بعينه.
جملة: (يقول) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (أهلكت) في محلّ نصب مقول القول.
الصرف:
(لبدا)، جمع لبدة، اسم بمعنى الكثرة، وزنه فعلة بضمّ فسكون، والجمع فعل بضمّ ففتح.
.إعراب الآية رقم (7):
{أَيَحْسَبُ أَنْ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ (7)}.
الإعراب:
مرّ إعراب نظيرها مفردات وجملا، والاستفهام فيها إنكاريّ.
.إعراب الآيات (8- 17):
{أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ (8) وَلِساناً وَشَفَتَيْنِ (9) وَهَدَيْناهُ النَّجْدَيْنِ (10) فَلا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ (11) وَما أَدْراكَ مَا الْعَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13) أَوْ إِطْعامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ (14) يَتِيماً ذا مَقْرَبَةٍ (15) أَوْ مِسْكِيناً ذا مَتْرَبَةٍ (16) ثُمَّ كانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَواصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَواصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ (17)}.
الإعراب:
الهمزة للاستفهام التقريعيّ (له) متعلّق بمحذوف مفعول به ثان، الواو عاطفة في المواضع الثلاثة.
جملة: (نجعل) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (هديناه) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
10- 11 الفاء عاطفة (لا) نافية، الواو اعتراضيّة (ما) اسم استفهام في محلّ رفع مبتدأ في الموضعين، خبر الأول جملة أدراك، وخبر الثاني (العقبة) بحذف مضاف أي: اقتحام العقبة..
وجملة: (لا اقتحم العقبة) لا محلّ لها معطوفة على جملة هديناه.
وجملة: (ما أدراك) لا محلّ لها اعتراضيّة.
وجملة: (أدراك) في محلّ رفع خبر المبتدأ (ما).
وجملة: (ما العقبة) في محلّ نصب مفعول به ثان ل (أدراك).
11- 17 (فكّ) خبر لمبتدأ محذوف تقديره هي (أو) حرف عطف في الموضعين (إطعام) معطوف على فكّ مرفوع (في يوم) متعلّق بالمصدر إطعام (يتيما) مفعول به للمصدر إطعام (مسكينا) معطوف على (يتيما) منصوب (ثمّ) حرف عطف (من الذين) متعلّق بخبر كان (بالصبر) متعلّق ب (تواصوا) الأول (بالرحمة) متعلّق ب (تواصوا) الثاني.
وجملة: هي (فكّ) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (كان من الذين) لا محلّ لها معطوفة على جملة لا اقتحم.
وجملة: (آمنوا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).
وجملة: (تواصوا) لا محلّ لها معطوفة على جملة آمنوا.
وجملة: (تواصوا) الثانية لا محلّ لها معطوفة على جملة تواصوا (الأولى).
الصرف:
(9) شفتين: مثنّى شفة، اسم ذات للعضو المعروف في الوجه، وفي (شفة) حذف اللام، والأصل شفهة بدليل تصغيرها على شفيهة، وجمعها على شفاه.. ولا تجمع جمعا سالما فوزن شفة فعة بفتحتين.
(10) النجدين: مثنّى نجد، اسم بمعنى الطريق المرتفع وقصد به هنا طريق الخير والشرّ، وقيل هما الثديان.. ووزن نجد فعل بفتح فسكون.
(11) العقبة: اسم للطريق الصعب في الجبل، وأستعير هنا لمجاهدة النفس في فعل الطاعات وترك المحرّمات، أو هو ترشيح لاستعارة النجدين للخير والشر، وزنه فعلة بثلاث فتحات.
(13) فكّ: مصدر سماعيّ للثلاثيّ فكّ باب نصر، وزنه فعل بفتح فسكون.
(14) مسغبة: مصدر ميميّ من الثلاثيّ سغب باب فرح بزيادة التاء للمبالغة أو باب نصر، وزنه مفعلة بفتح الميم والعين.
(15) مقربة: مثل مسغبة من باب كرم.
(16) متربة: مثل مسغبة من باب فرح أي أصابه التراب بمعنى افتقر.
(17) المرحمة: مثل مسغبة من باب فرح.
البلاغة:
1- الاستعارة التصريحية: في قوله تعالى: (وَهَدَيْناهُ النَّجْدَيْنِ).
أي طريقي الخير والشر، حيث استعار النجدين للخير والشر، وحذف المشبه وأبقى المشبه به وقد وصف سبيل الخير بالرفعة والنجدية، بخلاف سبيل الشر، فإن فيه هبوطا من ذروة الفطرة إلى حضيض الشقاوة، فهو على التغليب أو على توهم المتخيلة.
2- الاستعارة: في قوله تعالى: (فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ).
العقبة الطريق الوهر في الجبل وفي البحر، هي ما صعب منه وكان صعودا. وهي هنا استعارة لما فسرت به من الأعمال الشاقة المرتفعة القدر عند اللّه تعالى، والقرينة ظاهرة، وإثبات الاقتحام المراد به الفعل، والكسب ترشيح.
الفوائد:
- عمل المصدر عمل فعله:
في هاتين الآيتين عمل المصدر عمل فعله، في قوله تعالى: (أَوْ إِطْعامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ. يَتِيماً ذا مَقْرَبَةٍ) فالمصدر إطعام عمل عمل فعله فنصب مفعولا وهو (يتيما).
وسنوضح فيما يلي ما يتعلق بعمل المصدر عمل فعله.
يعمل المصدر الصريح عمل فعله في موضعين اثنين:
1- إذ صح أن يحل محله (أن والفعل) كما في الآية الكريمة، بتأويل (أو أن تطعم يتيما) أو (ما والفعل) كقوله تعالى: (تَخافُونَهُمْ كَخِيفَتِكُمْ أَنْفُسَكُمْ) والتقدير: (كما تخافون أنفسكم). ويعمل المصدر بهذه الحال، سواء أكان مضافا كقوله تعالى: (وَلَوْ لا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ) أم منونا، كما في الآية الكريمة أم محلّى ب (آل) وهذا قليل جدا في اللغة، وذلك كقول الشاعر:
ضعيف النكاية أعداءه ** يخال الفرار يراخي الأجل

الشاهد فيه المصدر (النكاية) نصب أعداءه على المفعولية.
2- إذا كان نائبا عن الفعل: مثل: (أداء الواجب) (حفظا الحقّ) فهذان مصدران نابا عن فعلهما. والتقدير أدّ الواجب، احفظ الحق. والمصدر يعرب في هذه الحال مفعولا مطلقا لفعل محذوف. وهذا المصدر النائب عن الفعل يكون منصوبا دائما ويلزم حالة واحدة أينما وقع..إعراب الآيات (18- 20):{أُولئِكَ أَصْحابُ الْمَيْمَنَةِ (18) وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآياتِنا هُمْ أَصْحابُ الْمَشْأَمَةِ (19) عَلَيْهِمْ نارٌ مُؤْصَدَةٌ (20)}.
الإعراب:
الواو عاطفة (بآياتنا) متعلّق ب (كفروا)، (هم) ضمير منفصل في محلّ رفع مبتدأ خبره (أصحاب)، (عليهم) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ المؤخّر (نار).
جملة: (أولئك أصحاب) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (الذين كفروا) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (كفروا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).
وجملة: (هم أصحاب) في محلّ رفع خبر المبتدأ (الذين).
وجملة: (عليهم نار) في محلّ رفع خبر ثان.
الصرف:
(20) مؤصدة: اسم مفعول من الرباعيّ آصد بمعنى أطبق وزنه مفعلة بضمّ الميم وفتح العين.
+++++++++++++++++++++++++++++++++++++
إعراب سورة الشمس


.إعراب الآيات (1- 8):{وَالشَّمْسِ وَضُحاها (1) وَالْقَمَرِ إِذا تَلاها (2) وَالنَّهارِ إِذا جَلاَّها (3) وَاللَّيْلِ إِذا يَغْشاها (4) وَالسَّماءِ وَما بَناها (5) وَالْأَرْضِ وَما طَحاها (6) وَنَفْسٍ وَما سَوَّاها (7) فَأَلْهَمَها فُجُورَها وَتَقْواها (8)}.
الإعراب:
(والشمس) متعلّق بفعل محذوف تقديره أقسم (إذا) ظرف مجرّد من الشرط في محلّ نصب متعلّق بفعل أقسم المقدّر، وكذلك في الموضعين التاليين (ما) حرف مصدريّ في المواضع الثلاثة الفاء عاطفة...
والمصدر المؤوّل (ما بناها..) في محلّ جرّ معطوف على السماء.
والمصدر المؤوّل (ما طحاها..) في محلّ جرّ معطوف على الأرض.
والمصدر المؤوّل (ما سوّاها) في محلّ جرّ معطوف على نفس.
جملة: أقسم (بالشمس) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (تلاها) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (جلّاها) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (يغشاها) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (بناها) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما) الأول.
وجملة: (طحاها) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما) الثاني.
وجملة: (سوّاها) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما) الثالث.
وجملة: (ألهمها) لا محلّ لها معطوفة على جملة سوّاها.. وجواب القسم محذوف تقديره لتبعثنّ.
الصرف:
(2) تلاها: فيه إعلال بالقلب أصله تلوها- مضارعه يتلو- بفتح الواو، فلمّا تحرّكت الواو بعد فتح قلبت ألفا.
(3) جلّاها: فيه إعلال بالقلب، أصله جلّيها- بتحريك الياء بالفتح- قلبت الياء ألفا لأنها تحرّكت بعد فتح.
(6) طحاها: أي بسطها.. فيه إعلال بالقلب قيل أصله طحوها وقيل طحيها.. جاء في القاموس طحا كسعى بمعنى بسط، وطحا يطحو بعد وهلك وألقى إنسانا على وجهه، والطحا المنبسط من الأرض.
(8) فجور: مصدر سماعيّ للثلاثيّ فجر، وزنه فعول بضمّ الفاء والعين.
.إعراب الآيات (9- 10):
{قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاها (9) وَقَدْ خابَ مَنْ دَسَّاها (10)}.
الإعراب:
(قد) حرف تحقيق في الموضعين (من) موصول في محلّ نصب مفعول به في الموضعين..
جملة: (قد أفلح من) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (زكّاها) لا محلّ لها صلة الموصول (من) الأول.
وجملة: (قد خاب من) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (دسّاها) لا محلّ لها صلة الموصول (من) الثانيّ.
الصرف:
(9) زكّاها: فيه إعلال بالقلب، عين الفعل في المجرد واو تحرّكت بعد فتح قلبت ألفا.
(10) خاب: فيه إعلال بالقلب، أصله خيب- مضارعه يخيب- تحرّكت الياء بعد فتح قلبت ألفا.
(دسّاها) قيل الألف منقلبة عن سين والأصل دسّسها- بثلاث سينات- فلمّا توالت الأمثال قلبت السين ياء، ثمّ جرى فيه إعلال بالقلب.. قال أهل اللغة: والأصل دسّسها من التدسيس وهو إخفاء الشيء في الشيء فأبدلت سينه ياء.
.إعراب الآيات (11- 14):
{كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْواها (11) إِذِ انْبَعَثَ أَشْقاها (12) فَقالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ ناقَةَ اللَّهِ وَسُقْياها (13) فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوها فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنْبِهِمْ فَسَوَّاها (14)}.
الإعراب:
(بطغواها) متعلّق ب (كذّبت)، والباء للسببيّة، أو للاستعانة المجازيّة (إذ) ظرف في محلّ نصب متعلّق ب (كذّبت)، الفاء عاطفة (لهم) متعلّق ب (قال)، (ناقة) مفعول به لفعل محذوف على التحذير أي: ذروا ناقة اللّه، أي: احذروا عقرها (سقياها) معطوف على ناقة منصوب..
جملة: (كذّبت ثمود) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (انبعث أشقاها) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (قال لهم رسول) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: ذروا (ناقة اللّه) في محلّ نصب مقول القول.
14- الفاء عاطفة في المواضع الأربعة (عليهم) متعلّق ب (دمدم) بمعنى أطبق (بذنبهم) متعلّق ب (دمدم) والباء للسببيّة.
وجملة: (كذّبوه) لا محلّ لها معطوفة على جملة قال لهم.
وجملة: (عقروها) لا محلّ لها معطوفة على جملة كذّبوه.
وجملة: (دمدم عليهم ربّهم) لا محلّ لها معطوفة على جملة عقروها.
وجملة: (سوّاها) لا محلّ لها معطوفة على جملة دمدم.
الصرف:
(11) طغواها: مصدر سماعيّ للثلاثيّ طغا يطغو باب نصر، وطغى يطغى باب فتح، وزنه فعلى.
(13) سقياها: الاسم من السقي أو ما يسقى به، وزنه فعلى بضمّ فسكون، والألف في (السقيا) ترسم طويلة لمجيء الياء قبلها..
الفوائد:
- الإغراء والتحذير:
1- التحذير أسلوب في الكلام يراد منه تنبيه المخاطب إلى أمر مكروه ليجتنبه.
2- الإغراء: أسلوب في الكلام يراد منه ترغيب المخاطب بأمر محمود ليقوم به.
3- يشترك أسلوبا التحذير والإغراء بالصور الآتية:
أ- أن يذكر المحذر منه والمغرى به مفردا منصوبا بفعل محذوف جوازا، مثل:
(الكذب فإنه طريق الشر) أي احذر الكذب، (الصدق فإنه طريق البرّ) أي الزم الصدق. وهنا حذف الفعل جائز، أي أن ذكره غير خطأ.
ب- أن يرد كل منهما مكررا، مثل: (الكذب الكذب فإنه طريق الفجور)، (الصدق الصدق فإنه طريق البر).
ج- أن يرد كل منهما معطوفا عليه، مثل: (الأمانة والإحسان فإنهما من خلق المؤمن) (الكذب والغشّ فإنهما طريق الهلاك) وفي الحالتين الأخيرتين: (ب، ج) يجب حذف الفعل. ونعرب الاسم: منصوبا على الإغراء والتحذير، فإن تكرر نعرب المكرر توكيدا لفظيا لا محلّ له من الإعراب، أما المعطوف فهو اسم معطوف على المغرى به أو المحذر منه.
وينفرد التحذير بصورة، وهي تصديره بضمير النصب (إيّاك) وفروعه: إياكما- إياكم- إياكن-... إلخ ويأتي بعده المحذر منه معطوفا عليه، أو مجرورا بمن، مثل: (إياك والكذب) أو (إياك من الكذب). ونعرب إياك: في محلّ نصب على التحذير، والكذب: الواو حرف عطف. الكذب مفعول به لفعل محذوف تقديره اجتنب أي (احذر إياك واجتنب الكذب).
.إعراب الآية رقم (15):
{وَلا يَخافُ عُقْباها (15)}.
الإعراب:
الواو حالية- أو استئنافيّة- (لا) نافية، وفاعل (يخاف) ضمير يعود على فاعل سوّاها أي اللّه.
جملة: (لا يخاف) في محلّ نصب حال من فاعل سوّاها.
الصرف:
(يخاف)، فيه إعلال بالقلب أصله يخوف- بفتح الواو- مصدره الخوف، نقلت حركة الواو إلى الخاء ثمّ قلبت الواو ألفا لفتح ما قبلها..
(عقباها)، اسم بمعنى جزاء الأمر أو عاقبته، وزنه فعلى بضمّ الفاء وسكون العين.
البلاغة:
الاستعارة التمثيلية: في قوله تعالى: (وَلا يَخافُ عُقْباها).
أي عاقبتها وتبعتها كما يخاف المعاقبون من الملوك عاقبة ما يفعلونه وتبعته، فهو استعارة تمثيلية، لإهانتهم وأنهم أذلاء عند اللّه جل جلاله.

+++++++++++++++++++++++++++++++++++++
إعراب سورة الليل


.إعراب الآيات (1- 4):{وَاللَّيْلِ إِذا يَغْشى (1) وَالنَّهارِ إِذا تَجَلَّى (2) وَما خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنْثى (3) إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى (4)}.
الإعراب:
(والليل) متعلّق بفعل محذوف تقديره أقسم (إذا) ظرف بمعنى حين مجرّد من الشرط في محلّ نصب متعلّق ب (أقسم) في الموضعين (ما) حرف مصدريّ، وفاعل (خلق) ضمير مستتر تقديره هو أي اللّه اللام لام القسم عوض من المزحلقة.
جملة: أقسم (بالليل) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (يغشى) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (تجلّى) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (خلق) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما).
والمصدر المؤوّل (ما خلق...) في محلّ جرّ معطوف على المقسم به الليل.
وجملة: (إنّ سعيكم لشتّى) لا محلّ لها جواب القسم.
الفوائد:
تناسق وانسجام:
من بديع ما في كتاب اللّه عز وجل تناسقه وانسجامه بصورة رائعة متناهية في الروعة والجمال، ومن أمثلة ذلك ما ورد في هذه السورة الكريمة، حيث تناسق إطار السورة مع مضمونها، فجاء الإطار متناسقا متوافقا مع معاني السورة وأفكارها، فالسورة تفتتح بقوله تعالى: (وَاللَّيْلِ إِذا يَغْشى. وَالنَّهارِ إِذا تَجَلَّى) فهما صورتان متعاكستان: صورة الليل عند ما يستر بظلامه، وصورة النهار عند ما يتجلى وينكشف لذي عينين لذا فقد جاء موضوع السورة متناسقا منسجما مع هذا المطلع الرائع، فقوله تعالى: (فَأَمَّا مَنْ أَعْطى وَاتَّقى وَصَدَّقَ بِالْحُسْنى) فإنها توافق صورة النهار بضيائه وإشراقه وجماله، وأما قوله تعالى: (وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنى وَكَذَّبَ بِالْحُسْنى) فتوافق صورة الليل بظلامه وسواده، ومن هنا نلاحظ أسرار كتاب اللّه عز وجل التي لا تنفد أبدا، كما نلاحظ الروابط التي تمسك بآياته بحالة من التآلف البديع والانسجام الرائع..إعراب الآيات (5- 11):{فَأَمَّا مَنْ أَعْطى وَاتَّقى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرى (7) وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرى (10) وَما يُغْنِي عَنْهُ مالُهُ إِذا تَرَدَّى (11)}.
الإعراب:
الفاء استئنافيّة (أمّا) حرف شرط وتفصيل (من) موصول في محلّ رفع مبتدأ الواو عاطفة في الموضعين (بالحسنى) متعلّق ب (صدّق)، الفاء رابطة لجواب أمّا السين للاستقبال (لليسرى) متعلّق ب (نيسّر).
جملة: (من أعطى) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (أعطى) لا محلّ لها صلة الموصول (من).
وجملة: (اتّقى) لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة.
وجملة: (صدّق) لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة.
وجملة: (سنيسّره) في محلّ رفع خبر المبتدأ (من).
8- 11 الواو عاطفة (أمّا من بخل... للعسرى) مثل السابقة (ما) نافية، (عنه) متعلّق ب (يغني)، (إذا) ظرف في محلّ نصب متضمّن معنى الشرط متعلّق بالجواب المقدّر..
وجملة: (يغني) في محلّ رفع معطوفة على جملة سنيسّره للعسرى.
وجملة: (تردّى) في محلّ جرّ مضاف إليه.. وجواب الشرط محذوف تقديره ما يغني عنه ماله.
الصرف:
(10) العسرى: اسم بمعنى الضيق والشدّة، أو اسم تفضيل مؤنّث الأعسر ضد اليسرى وزنه فعلى بضمّ فسكون.
(11) تردّى: فيه إعلال بالقلب، أصله تردّى- بياء في آخره- تحرّكت الياء بعد فتح قلبت ألفا.
.إعراب الآيات (12- 18):
{إِنَّ عَلَيْنا لَلْهُدى (12) وَإِنَّ لَنا لَلْآخِرَةَ وَالْأُولى (13) فَأَنْذَرْتُكُمْ ناراً تَلَظَّى (14) لا يَصْلاها إِلاَّ الْأَشْقَى (15) الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّى (16) وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى (17) الَّذِي يُؤْتِي مالَهُ يَتَزَكَّى (18)}.
الإعراب:
(علينا) متعلّق بخبر إنّ اللام للتوكيد (الهدى) اسم إنّ منصوب (إنّ لنا للآخرة) مثل إنّ علينا للهدى الفاء عاطفة (نارا) مفعول به ثان منصوب (تلظّى) مضارع محذوف منه إحدى التاءين (لا) نافية (إلّا) للحصر.
جملة: (إنّ علينا للهدى) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (إنّ لنا للآخرة) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (أنذرتكم) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (تلظّى) في محلّ نصب نعت ل (نارا).
وجملة: (لا يصلاها إلّا الأشقى) في محلّ نصب نعت ثان ل (نارا).
16- 18 (الذي) في محلّ رفع نعت للأشقى، والثاني نعت للأتقى، (ماله) مفعول أول أو ثان منصوب والآخر مقدّر.
وجملة: (كذّب) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي) الأول.
وجملة: (تولّى) لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة.
وجملة: (سيجنّبها الأتقى) في محلّ نصب معطوفة على جملة لا يصلاها...
وجملة: (يؤتي ماله) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي) الثاني.
وجملة: (يتزكّى) في محلّ نصب حال من فاعل يؤتي.
الصرف:
(14) تلظّى، فيه حذف إحدى التاءين أصله تتلظّى.. وفيه إعلال بالقلب، قلبت الياء- لام الكلمة- ألفا لأنها متحرّكة بعد فتح.
(17) الأتقى: فيه إعلال بالقلب قياسه كفعل تلظّى.
.إعراب الآيات (19- 21):
{وَما لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزى (19) إِلاَّ ابْتِغاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلى (20) وَلَسَوْفَ يَرْضى (21)}.
الإعراب:
الواو استئنافيّة- أو حاليّة- (ما) نافية (لأحد) متعلّق بخبر مقدّم (عنده) ظرف منصوب متعلّق بمحذوف حال من نعمة، (نعمة) مجرور لفظا مرفوع محلّا مبتدأ مؤخّر (إلّا) للاستثناء، (ابتغاء) منصوب على الاستثناء المنقطع، الواو استئنافيّة اللام لام القسم لقسم مقدّر (سوف) للاستقبال، وفاعل (يرضى) ضمير يعود على الأتقى..
جملة: (ما لأحد من نعمة) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (تجزى) في محلّ رفع نعت لنعمة.
وجملة: (سوف يرضى) لا محلّ لها جواب قسم مقدّر... وجملة القسم المقدّرة لا محلّ لها استئنافيّة.
+++++++++++++++++++++++++++++++++++++
إعراب سورة الضحى

إعراب الآيات (1- 3):{وَالضُّحى (1) وَاللَّيْلِ إِذا سَجى (2) ما وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَما قَلى (3)}.
الإعراب:
(والضحى) متعلّق بفعل محذوف تقديره أقسم (إذا) ظرف في محلّ نصب مجرّد من الشرط متعلّق بفعل أقسم (ما) نافية في الموضعين..
جملة: أقسم (بالضحى) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (سجي) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (ما ودّعك ربّك) لا محلّ لها جواب القسم.
وجملة: (ما قلى) لا محلّ لها معطوفة على جملة جواب القسم.
الصرف:
(2) سجي: فيه إعلال بالقلب، أصله سجو- مضارعه يسجو- بمعنى سكن باب نصر، تحرّكت الواو بعد فتح قلبت ألفا، وكان حقّه أن يرسم بالألف الطويلة (سجا) ولكنّ رسم المصحف جاء بالياء غير المنقوطة (سجي) ليناسب قراءة الإمالة..
(3) قلى: فيه إعلال بالقلب، أصله قلو- مضارعه يقلو- باب نصر، تحرّكت الواو بعد فتح قلبت ألفا وعلّة رسمه بالألف القصيرة كعلّة سجي..
وجاء في المصباح: قليت الرجل أقليه باب ضرب إذا أبغضته، ومن باب تعب لغة، فالألف واويّة وائيّة بآن معا.
البلاغة:
الاسناد المجازي: في قوله تعالى: (وَاللَّيْلِ إِذا سَجى).
أي سكن أهله، على أنه من السجو وهو السكون مطلقا، والاسناد مجازي حيث أسند السكون إلى الليل وهو لأهله.
الفوائد:
- سبب نزول السورة:
اختلف العلماء في سبب نزول هذه السورة على ثلاثة أقوال:
1- عن جندب بن سفيان البجلي قال: اشتكى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، فلم يقم ليلتين أو ثلاثا، فجاءت امرأة فقالت: يا محمد، إني لأرجو أن يكون شيطانك قد تركك، لم أره قربك ليلتين أو ثلاثا فأنزل اللّه عز وجل (والضحى والليل إذا سجي). وأخرجه الترمذي عن جندب قال كنت مع النبي صلى اللّه عليه وسلم في غار، فدميت أصبعه، فقال النبي صلى اللّه عليه وسلم:
هل أنت إلا إصبع دميت ** وفي سبيل اللّه ما لقيت

قال: فأبطأ عليه جبريل، فقال المشركون: قد ودّع محمد، فأنزل اللّه عز وجل (ما وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَما قَلى).
وقيل: إن المرأة المذكورة في الحديث المتفق عليه، هي أم جميل، امرأة أبي لهب.
2- قال المفسرون: سألت اليهود رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم عن الروح، وعن ذي القرنين وأصحاب الكهف، فقال: سأخبركم غدا، ولم يقل: إن شاء اللّه، فاحتبس الوحي عليه ثم نزل.
3- قال زيد بن أسلم: كان سبب احتباس الوحي، أن جروا كان في بيته، فلما نزل عليه عاتبه رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم على إبطائه، فقال: إنا لا ندخل بيتا فيه كلب ولا صورة.
واختلفوا في مدة احتباس الوحي عنه، فقيل: اثنا عشر يوما. وواضح أن الرواية الأولى أقوى في سبب النزول، وتتفق مع الواقع أكثر.
.إعراب الآيات (4- 5):
{وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولى (4) وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضى (5)}.
الإعراب:
الواو عاطفة اللام لام القسم في الموضعين (لك) متعلّق ب (خير)، (من الأولى) متعلّق ب (خير)..
جملة: (للآخرة خير) لا محلّ لها معطوفة على جواب القسم المتقدّم.
وجملة: (سوف يعطيك ربّك) لا محلّ لها معطوفة على جواب القسم المتقدّم وجملة: (ترضى) لا محلّ لها معطوفة على جملة يعطيك.
.إعراب الآيات (6- 8):
{أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوى (6) وَوَجَدَكَ ضَالاًّ فَهَدى (7) وَوَجَدَكَ عائِلاً فَأَغْنى (8)}.
الإعراب:
الهمزة للاستفهام التقريريّ (يتيما) مفعول به ثان منصوب الفاء عاطفة في المواضع الثلاثة، ومفعول (آوى) مقدّر، وكذلك مفعولا (هدى، أغنى)...
جملة: (لم يجدك) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (آوى) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (وجدك) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (هدى) لا محلّ لها معطوفة على جملة وجدك.
وجملة: (وجدك) الثانية لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (أغنى) لا محلّ لها معطوفة على جملة وجدك (الثانية).
الصرف:
(8) عائلا: اسم فاعل من عال يعيل باب ضرب وزنه فاعل، وفيه قلب حرف العلّة همزة بعد ألف فاعل، أصله عايل أي فقير..
البلاغة:
الاستعارة التصريحية: في قوله تعالى: (وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدى).
حيث شبه الشريعة بالهدي، وعدم وجودها بالضلال، وحذف المشبه وأبقى المشبه به وهو الضلال.
.إعراب الآيات (9- 11):
{فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ (9) وَأَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ (10) وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ (11)}.
الإعراب:
الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (أمّا) حرف شرط وتفصيل (اليتيم) مفعول به مقدّم عامله (تقهر)، الفاء رابطة لجواب أمّا (لا) ناهية جازمة الواو عاطفة في الموضعين (أمّا السائل فلا تنهر) مثل أمّا اليتيم فلا تقهر، (بنعمة) متعلّق ب (حدّث) ولا تمنع الفاء ذلك..
جملة: (جملة الشرط أمّا وجوابه) لا محلّ لها جواب شرط مقدّر أي إذا كان حالك كذلك يتما وضلالا وفقرا فمهما يكن الأمر فلا تقهر اليتيم...
وجملتا الشرط وجواباهما التاليتان معطوفتان على الجملة الأولى.
وجملة: (تقهر) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (تنهر) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (حدّث) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
الفوائد:
الإحسان إلى اليتيم والسائل:
في هاتين الآيتين توجيه رفيع، وخلق كريم، فهما تحضان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم إلى ملاطفة اليتيم، وعدم زجر السائل. وهذا الخطاب ليس لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فحسب، وإنما هو لكل مؤمن.
روى البغوي بسنده، عن أبي هريرة رضي اللّه عنه، عن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال: خير بيت في المسلمين بيت فيه يتيم يحسن إليه، وشرّ بيت في المسلمين بيت فيه يتيم يساء إليه، ثم قال: أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا، ويشير بأصبعيه.
وعن سهل ابن سعد قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا، وأشار بالسبابة الوسطى وفرج بينهما.
وأما عدم زجر السائل، فتتحقق فيه أعلى معاني الإنسانية، قال إبراهيم النخعي: السائل يريدنا إلى الآخرة، يجيء إلى باب أحدكم فيقول: هو توجهون إلى أهليكم بشيء؟ وقيل: السائل هو طالب العلم، فيجب إكرامه وإسعافه بمطلوبه، ولا يعبس في وجهه، ولا ينهر ولا يلقى بمكروه وعلى كل حال، فالسائل مهما كان نوع سؤاله، سواء سأل المال أم أي حاجة، أو سأل أن تدله على مكان، فإما أن تحقق له سؤاله إن أمكن، وإلا فقول معروف واعتذار.
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

إعراب سورة الضحى

إعراب الآيات (1- 3):{وَالضُّحى (1) وَاللَّيْلِ إِذا سَجى (2) ما وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَما قَلى (3)}.
الإعراب:
(والضحى) متعلّق بفعل محذوف تقديره أقسم (إذا) ظرف في محلّ نصب مجرّد من الشرط متعلّق بفعل أقسم (ما) نافية في الموضعين..
جملة: أقسم (بالضحى) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (سجي) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (ما ودّعك ربّك) لا محلّ لها جواب القسم.
وجملة: (ما قلى) لا محلّ لها معطوفة على جملة جواب القسم.
الصرف:
(2) سجي: فيه إعلال بالقلب، أصله سجو- مضارعه يسجو- بمعنى سكن باب نصر، تحرّكت الواو بعد فتح قلبت ألفا، وكان حقّه أن يرسم بالألف الطويلة (سجا) ولكنّ رسم المصحف جاء بالياء غير المنقوطة (سجي) ليناسب قراءة الإمالة..
(3) قلى: فيه إعلال بالقلب، أصله قلو- مضارعه يقلو- باب نصر، تحرّكت الواو بعد فتح قلبت ألفا وعلّة رسمه بالألف القصيرة كعلّة سجي..
وجاء في المصباح: قليت الرجل أقليه باب ضرب إذا أبغضته، ومن باب تعب لغة، فالألف واويّة وائيّة بآن معا.
البلاغة:
الاسناد المجازي: في قوله تعالى: (وَاللَّيْلِ إِذا سَجى).
أي سكن أهله، على أنه من السجو وهو السكون مطلقا، والاسناد مجازي حيث أسند السكون إلى الليل وهو لأهله.
الفوائد:
- سبب نزول السورة:
اختلف العلماء في سبب نزول هذه السورة على ثلاثة أقوال:
1- عن جندب بن سفيان البجلي قال: اشتكى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، فلم يقم ليلتين أو ثلاثا، فجاءت امرأة فقالت: يا محمد، إني لأرجو أن يكون شيطانك قد تركك، لم أره قربك ليلتين أو ثلاثا فأنزل اللّه عز وجل (والضحى والليل إذا سجي). وأخرجه الترمذي عن جندب قال كنت مع النبي صلى اللّه عليه وسلم في غار، فدميت أصبعه، فقال النبي صلى اللّه عليه وسلم:
هل أنت إلا إصبع دميت ** وفي سبيل اللّه ما لقيت

قال: فأبطأ عليه جبريل، فقال المشركون: قد ودّع محمد، فأنزل اللّه عز وجل (ما وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَما قَلى).
وقيل: إن المرأة المذكورة في الحديث المتفق عليه، هي أم جميل، امرأة أبي لهب.
2- قال المفسرون: سألت اليهود رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم عن الروح، وعن ذي القرنين وأصحاب الكهف، فقال: سأخبركم غدا، ولم يقل: إن شاء اللّه، فاحتبس الوحي عليه ثم نزل.
3- قال زيد بن أسلم: كان سبب احتباس الوحي، أن جروا كان في بيته، فلما نزل عليه عاتبه رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم على إبطائه، فقال: إنا لا ندخل بيتا فيه كلب ولا صورة.
واختلفوا في مدة احتباس الوحي عنه، فقيل: اثنا عشر يوما. وواضح أن الرواية الأولى أقوى في سبب النزول، وتتفق مع الواقع أكثر.
.إعراب الآيات (4- 5):
{وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولى (4) وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضى (5)}.
الإعراب:
الواو عاطفة اللام لام القسم في الموضعين (لك) متعلّق ب (خير)، (من الأولى) متعلّق ب (خير)..
جملة: (للآخرة خير) لا محلّ لها معطوفة على جواب القسم المتقدّم.
وجملة: (سوف يعطيك ربّك) لا محلّ لها معطوفة على جواب القسم المتقدّم وجملة: (ترضى) لا محلّ لها معطوفة على جملة يعطيك.
.إعراب الآيات (6- 8):
{أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوى (6) وَوَجَدَكَ ضَالاًّ فَهَدى (7) وَوَجَدَكَ عائِلاً فَأَغْنى (8)}.
الإعراب:
الهمزة للاستفهام التقريريّ (يتيما) مفعول به ثان منصوب الفاء عاطفة في المواضع الثلاثة، ومفعول (آوى) مقدّر، وكذلك مفعولا (هدى، أغنى)...
جملة: (لم يجدك) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (آوى) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (وجدك) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (هدى) لا محلّ لها معطوفة على جملة وجدك.
وجملة: (وجدك) الثانية لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (أغنى) لا محلّ لها معطوفة على جملة وجدك (الثانية).
الصرف:
(8) عائلا: اسم فاعل من عال يعيل باب ضرب وزنه فاعل، وفيه قلب حرف العلّة همزة بعد ألف فاعل، أصله عايل أي فقير..
البلاغة:
الاستعارة التصريحية: في قوله تعالى: (وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدى).
حيث شبه الشريعة بالهدي، وعدم وجودها بالضلال، وحذف المشبه وأبقى المشبه به وهو الضلال.
.إعراب الآيات (9- 11):
{فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ (9) وَأَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ (10) وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ (11)}.
الإعراب:
الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر (أمّا) حرف شرط وتفصيل (اليتيم) مفعول به مقدّم عامله (تقهر)، الفاء رابطة لجواب أمّا (لا) ناهية جازمة الواو عاطفة في الموضعين (أمّا السائل فلا تنهر) مثل أمّا اليتيم فلا تقهر، (بنعمة) متعلّق ب (حدّث) ولا تمنع الفاء ذلك..
جملة: (جملة الشرط أمّا وجوابه) لا محلّ لها جواب شرط مقدّر أي إذا كان حالك كذلك يتما وضلالا وفقرا فمهما يكن الأمر فلا تقهر اليتيم...
وجملتا الشرط وجواباهما التاليتان معطوفتان على الجملة الأولى.
وجملة: (تقهر) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (تنهر) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (حدّث) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
الفوائد:
الإحسان إلى اليتيم والسائل:
في هاتين الآيتين توجيه رفيع، وخلق كريم، فهما تحضان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم إلى ملاطفة اليتيم، وعدم زجر السائل. وهذا الخطاب ليس لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فحسب، وإنما هو لكل مؤمن.
روى البغوي بسنده، عن أبي هريرة رضي اللّه عنه، عن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال: خير بيت في المسلمين بيت فيه يتيم يحسن إليه، وشرّ بيت في المسلمين بيت فيه يتيم يساء إليه، ثم قال: أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا، ويشير بأصبعيه.
وعن سهل ابن سعد قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا، وأشار بالسبابة الوسطى وفرج بينهما.
وأما عدم زجر السائل، فتتحقق فيه أعلى معاني الإنسانية، قال إبراهيم النخعي: السائل يريدنا إلى الآخرة، يجيء إلى باب أحدكم فيقول: هو توجهون إلى أهليكم بشيء؟ وقيل: السائل هو طالب العلم، فيجب إكرامه وإسعافه بمطلوبه، ولا يعبس في وجهه، ولا ينهر ولا يلقى بمكروه وعلى كل حال، فالسائل مهما كان نوع سؤاله، سواء سأل المال أم أي حاجة، أو سأل أن تدله على مكان، فإما أن تحقق له سؤاله إن أمكن، وإلا فقول معروف واعتذار.

التوقيع
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 06-29-2013, 03:41 PM
الصورة الرمزية بسيبسو
بسيبسو بسيبسو غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Dec 2011
المشاركات : 6,717
الدولة : ليبيا
افتراضي


إعراب سورة الشرح


.إعراب الآيات (1- 4):{أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ (1) وَوَضَعْنا عَنْكَ وِزْرَكَ (2) الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ (3) وَرَفَعْنا لَكَ ذِكْرَكَ (4)}.
الإعراب:
الهمزة للاستفهام التقريريّ (لك) متعلّق ب (نشرح)، (عنك) متعلّق ب (وضعنا)، (الذي) موصول في محلّ نصب نعت لوزرك (لك) متعلّق ب (رفعنا).
جملة: (ألم نشرح) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (وضعنا) لا محلّ لها معطوفة على الابتدائيّة.
وجملة: (أنقض) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي) وجملة: (رفعنا) لا محلّ لها معطوفة على الابتدائيّة.
البلاغة:
الاستعارة التمثيلية: في قوله تعالى: (وَوَضَعْنا عَنْكَ وِزْرَكَ الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ).
حيث شبه حاله صلى اللّه عليه وسلم وهو ينوء تحت ما يتخيله وزرا- وليس بوزر- بحال من أتعبه الحمل الثقيل، وبرح به الجهد والحر اللافح، فهو يمشي مجهودا مكدورا، يكاد يسقط من ثقل ما ينوء بحمله. ووضع الوزر كناية عن عصمته صلى اللّه عليه وسلم عن الذنوب وتطهيره من الأدناس. عبّر عن ذلك بالوضع على سبيل المبالغة في انتفاء ذلك، كما يقول القائل: رفعت عنك مشقة الزيارة، لمن لم يصدر منه زيارة، على طريق المبالغة في انتفاء الزيارة منه.
.إعراب الآيات (5- 6):
{فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً (6)}.
الإعراب:
الفاء استئنافيّة (مع) ظرف منصوب متعلّق بخبر إنّ في الموضعين..
جملة: (إنّ مع العسر يسرا) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (إنّ مع العسر يسرا) الثانية لا محلّ لها استئنافيّة.
الفوائد:
- لن يغلب عسر يسرين:
تكرر اليسر لتأكيد الوعد وتعظيم الرجاء.
قال الحسن: لما نزلت هذه الآية قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: أبشروا فقد جاءكم اليسر، لن يغلب عسر يسرين وقال ابن مسعود: لو كان العسر في جحر لطلبه اليسر، حتى يدخل عليه ويخرجه. إنه لن يغلب عسر يسرين.
قال المفسرون، في معنى قوله: «لن يغلب عسر يسرين»: إن اللّه تعالى كرر لفظ العسر، وذكره بلفظ المعرفة، وكرر اليسر بلفظ النكرة. ومن عادة العرب، إذا ذكرت اسما معرفا، ثم أعادته، كان الثاني هو الأول وإذا ذكرت اسما نكرة، ثم أعادته، كان الثاني غير الأول. وقال بعضهم، إن مع العسر الذي في الدنيا للمؤمن يسرا في الآخرة. وربما اجتمع اليسران: يسر الدنيا وهو ما ذكره في الآية الأولى، ويسر الآخرة وهو ما ذكره في الآية الثانية. فقوله: «لن يغلب عسر يسرين»، أي إن عسر الدنيا لن يغلب اليسر الذي وعده اللّه المؤمنين في الدنيا واليسر الذي وعدهم في الآخرة، وإنما يغلب أحدهما، وهو يسر الدنيا. فأما يسر الآخرة، فدائم أبدا غير زائل. قال القشيري كنت يوما في البادية، بحالة من الغم، فألقي في روعي بيت شعر فقلت:
أرى الموت لمن أصب ** ح مغموما له أروح

فلما جنّ الليل سمعت هاتفا يهتف في الهواء:
ألا يا أيها المرء ** الذي الهمّ به برّح

وقد أنشد بيتا لم يزل في فكره يسنح:
إذا اشتد بك العسر ** ففكر في ألم نشرح

فعسر بين يسرين ** إذا أبصرته فافرح

قال: فحفظت الأبيات ففرج اللّه عني.
.إعراب الآيات (7- 8):
{فَإِذا فَرَغْتَ فَانْصَبْ (7) وَإِلى رَبِّكَ فَارْغَبْ (8)}.
الإعراب:
الفاء عاطفة الفاء الثانية رابطة لجواب الشرط الواو عاطفة (إلى ربّك) متعلّق ب (ارغب)، الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر.
جملة: (فرغت) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (انصب) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (ارغب) جواب شرط مقدّر أي: إن دعتك الحاجة إلى مسألة فارغب إلى ربّك فيها.
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
إعراب سورة التين


إعراب الآيات (1- 5):{وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ (1) وَطُورِ سِينِينَ (2) وَهذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ (3) لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ (4) ثُمَّ رَدَدْناهُ أَسْفَلَ سافِلِينَ (5)}.
الإعراب:
(والتين) متعلّق بفعل محذوف تقديره أقسم (هذا) اسم إشارة في محلّ جرّ معطوف على التين، (البلد) بدل من اسم الإشارة- أو عطف بيان عليه- مجرور اللام لام القسم (قد) حرف تحقيق (في أحسن) متعلّق بحال من الإنسان (ثم) للعطف (أسفل) حال منصوبة من ضمير الغائب (في رددناه)..
جملة: أقسم (بالتين) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (خلقنا) لا محلّ لها جواب القسم.
وجملة: (رددناه) لا محلّ لها معطوفة على جملة جواب القسم.
الصرف:
(1) التين: اسم علم لجبل بعينه في الشام، أو اسم الفاكهة المعروفة اسم جنس، وزنه فعل بكسر فسكون.
(الزيتون)، اسم علم لجبل بعينه في الشام، أو اسم الفاكهة المعروفة اسم جنس، وزنه فعلون بفتح فسكون.
(2) سينين: اسم علم لجبل بعينه في مصر، قيل معناه المبارك، وزنه فعليل بكسر الفاء وسكون العين.
(4) تقويم: مصدر قياسيّ للرباعيّ قوّم، وزنه تفعيل، معناه التعديل والاستقامة.
.إعراب الآية رقم (6):
{إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ (6)}.
الإعراب:
(إلّا) للاستثناء، (الذين) موصول في محلّ نصب مستثنى، الفاء زائدة (لهم) متعلّق بخبر مقدم للمبتدأ (أجر)، (غير) نعت لأجر مرفوع.
جملة: (آمنوا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).
وجملة: (عملوا) لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة.
وجملة: (لهم أجر) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
.إعراب الآية رقم (7):
{فَما يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِالدِّينِ (7)}.
الإعراب:
الفاء استئنافيّة (ما) اسم استفهام للإنكار في محلّ رفع مبتدأ (بعد) ظرف مبني على الضمّ في محلّ نصب متعلّق ب (يكذّبك)، (بالدين) متعلّق ب (يكذّبك).
جملة: (ما يكذّبك) لا محلّ لها استئنافيّة.
البلاغة:
الالتفات: في قوله تعالى: (فَما يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِالدِّينِ).
خطاب للإنسان على طريقة الالتفات من الغيبة إلى الخطاب، لتشديد التوبيخ والتبكيت، أي فما يجعلك كاذبا بسبب الجزاء وإنكاره بعد هذا الدليل.
.إعراب الآية رقم (8):
{أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحاكِمِينَ (8)}.
الإعراب:
الهمزة للاستفهام التقريريّ (أحكم) مجرور لفظا منصوب محلا خبر ليس.
جملة: (أليس اللّه بأحكم) لا محلّ لها استئنافيّة.
الصرف:
(أحكم)، اسم التفضيل من الثلاثيّ حكم بمعنى قضى، وزنه أفعل.
الفوائد:
- ذكر ما لا يتعلق من حروف الجر:
يستثني من قولنا: (لا بد لحرف الجر من متعلق) الحرف الزائد كالباء ومن في قوله تعالى: (وَكَفى بِاللَّهِ شَهِيداً) (هَلْ مِنْ خالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ)، وذلك لأن معنى التعلق الارتباط المعنوي، والأصل أن أفعالا قصرت عن الوصول إلى الأسماء فأعينت على ذلك بحروف الجر. والزائد إنما دخل في الكلام تقوية له وتوكيدا، ولم يدخل للربط. وقول الحوفي إن الباء في قوله تعالى: (أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحاكِمِينَ) متعلقة وهم، نعم يصح في اللام المقوية أن يقال إنها متعلقة بالعامل المقوّي، كقوله تعالى: (مُصَدِّقاً لِما مَعَهُمْ) و(فَعَّالٌ لِما يُرِيدُ) و(إِنْ كُنْتُمْ لِلرُّءْيا تَعْبُرُونَ) لأن التحقيق أنها ليست زائدة محضة، لما تخيل في العامل من الضعف الذي نزله منزلة القاصر، ولا معدية محضة لاطراد صحة إسقاطها، فلها منزلة بين المنزلتين.
+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

إعراب سورة العلق


إعراب الآيات (1- 2):{اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ عَلَقٍ (2)}.
الإعراب:
(باسم) متعلّق بحال من فاعل اقرأ أي متلبسا باسم، أو مبتدئا باسم.. (الذي) موصول في محلّ جرّ نعت لربّك (من علق) متعلّق ب (خلق) الثاني.
جملة: (اقرأ) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (خلق) الأولى لا محلّ لها صلة الموصول (الذي).
وجملة: (خلق) الثانية لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
الفوائد:
- بداية الوحي:
قال أكثر المفسرين: هذه السورة أول سورة نزلت من القرآن الكريم، وأول ما نزل خمس آيات من أولها، إلى قوله: (ما لَمْ يَعْلَمْ). عن عائشة أم المؤمنين، رضي اللّه عنها أنها قالت: أول ما بدئ به رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة: (وفي مسلم) الصادقة في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح، ثم حبب إليه الخلاء، فكان يخلو بغار حراء، يتحنث فيه (وهو التعبد الليالي ذوات العدد) قبل أن يرجع إلى أهله، ويتزوّد لذلك، ثم يرجع إلى خديجة فيتزوّد لمثلها، حتى جاءه الوحي.
وفي رواية: فجأه الحق وهو في غار حراء، فجاءه الملك فقال: اقرأ. قال: ما أنا بقارئ. قال: فأخذني فغطني، حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني فقال: اقرأ قلت: ما أنا بقارئ، فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني فقال: اقرأ قلت: ما أنا بقارئ، فأخذني فغطني الثالثة حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال: (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ. خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ عَلَقٍ. اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ. الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ. عَلَّمَ الْإِنْسانَ ما لَمْ يَعْلَمْ). فرجع بها رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ترجف بوادره، حتى دخل على خديجة، فقال: زملوني زملوني، فزملوه حتى ذهب عنه الروع، ثم قال لخديجة: أي خديجة مالي؟ وأخبرها الخبر، قال: خشيت على نفسي.
قالت له خديجة: كلا، أبشر، فو اللّه لا يخزيك اللّه أبدا، إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكلّ، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق، فانطلقت به خديجة، حتى أتت به ورقة بن نوفل، وهو ابن عم خديجة، وكان امرأ تنصّر في الجاهلية، وكان يكتب الكتاب العبراني، فكتب من الإنجيل بالعبرانية ما شاء اللّه أن يكتب، وكان شيخا كبيرا قد عمي، فقالت له خديجة: أي ابن عم، اسمع من ابن أخيك. فقال له ورقة: يا ابن أخي ماذا ترى؟ فأخبره رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم خبره، فقال له ورقة: هذا الناموس الذي نزّل اللّه على موسى، يا ليتني فيها جذعا إذ يخرجك قومك. فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أو مخرجيّ هم؟ قال: نعم، لم يأت رجل قط بما جئت به إلّا عودي، وإن يدركني يومك حيا أنصرك نصرا مؤزرا. ثم لم يلبث ورقة أن توفي، وفتر الوحي. زاد البخاري، قال: وفتر الوحي فترة حتى حزن النبي صلى اللّه عليه وسلم- فيما بلغنا- حزنا غدا منه مرارا كي يتردى من رؤوس شواهق، فكلما أوفى بذروة جبل تبدي له جبريل فقال: يا محمد، إنك رسول اللّه، فيسكن لذلك جأشه، وتقر عينه فيرجع، فإذا طالت عليه فترة الوحي غدا لمثل ذلك، فقال له جبريل مثل ذلك.
إعراب الآيات (3- 5):{اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسانَ ما لَمْ يَعْلَمْ (5)}.
الإعراب:
الواو حاليّة (الذي) في محلّ رفع نعت للأكرم، (بالقلم) متعلّق ب (علّم) والباء للاستعانة.
جملة: (اقرأ) لا محلّ لها استئنافيّة للتوكيد.
وجملة: (ربّك الأكرم) في محلّ نصب حال من فاعل اقرأ.
وجملة: (علّم بالقلم) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي).
وجملة: (علّم الإنسان) لا محلّ لها بدل من (علّم بالقلم).
وجملة: (لم يعلم) لا محلّ لها صلة الموصول (ما).
الصرف:
(3) الأكرم: هو بصيغة اسم التفضيل وزنه أفعل ولكنّه في المعنى مبالغة الكرم أي كرمه يزيد على كل كرم.
.إعراب الآيات (6- 7):
{كَلاَّ إِنَّ الْإِنْسانَ لَيَطْغى (6) أَنْ رَآهُ اسْتَغْنى (7)}.
الإعراب:
(كلّا) حرف ردع وزجر، اللام المزحلقة للتوكيد، (أن) حرف مصدريّ، والضمير في (رآه) يعود على الإنسان أي رأى نفسه.
والمصدر المؤوّل (أن رآه..) في محلّ جرّ بلام محذوفة متعلّق ب (يطغى) أي لرؤية نفسه مستغنيا.
جملة: (إنّ الإنسان ليطغى) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (يطغى) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (رآه) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن).
وجملة: (استغنى) في محلّ نصب مفعول به ثان للرؤية القلبيّة.
الصرف:
(7) رآه: المدّة فيه من همزة وألف ساكنة وهما عين الكلمة ولأمها، ولمّا جاء ضمير الغائب أدغمت الألفان ووضعت المدّة فوقها لتوسّطها العارض، والأصل رأى.
.إعراب الآية رقم (8):
{إِنَّ إِلى رَبِّكَ الرُّجْعى (8)}.
الإعراب:
(إلى ربّك) متعلّق بخبر إنّ (الرجعى) اسم إنّ منصوب، وعلامة النصب الفتحة المقدّرة على الألف.
جملة: (إنّ إلى ربّك الرجعى) لا محلّ لها استئنافيّة.
الصرف:
(الرجعى) مصدر سماعيّ للثلاثي رجع، وزنه فعلى بضم فسكون.. وهناك الرجوع والمرجع بكسر الجيم.
.إعراب الآيات (9- 10):
{أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهى (9) عَبْداً إِذا صَلَّى (10)}.
الإعراب:
الهمزة للاستفهام التعجّبيّ، (عبدا) مفعول به منصوب عامله ينهى (إذا) ظرف مجرّد من الشرط في محلّ نصب متعلّق ب (ينهى)..
جملة: (أرأيت) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (ينهى) لا محلّ لها صلة الموصول (الذي).
وجملة: (صلّى) في محلّ جرّ مضاف إليه.
.إعراب الآيات (11- 12):
{أَرَأَيْتَ إِنْ كانَ عَلَى الْهُدى (11) أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوى (12)}.
الإعراب:
(كان) ماض ناقص في محلّ جزم فعل الشرط (على الهدى) متعلّق بخبر كان (أو) للعطف (بالتقوى) متعلّق ب (أمر) جملة: (أرأيت) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (إن كان على الهدى) لا محلّ لها اعتراضيّة.
وجملة: (أمر) لا محلّ لها معطوفة على جملة كان.. وجواب الشرط محذوف دلّ عليه معنى التعجّب المتقدّم، أو معنى الاستفهام في قوله: (ألم يعلم بأنّ اللّه يرى).
.إعراب الآيات (13- 14):
{أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (13) أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرى (14)}.
الإعراب:
مفعول (رأيت) محذوف دلّ عليه (الذي ينهى..).
(كذّب) في محلّ جزم فعل الشرط ومثله (تولّى)، الهمزة للاستفهام التوبيخيّ..
والمصدر المؤوّل (أنّ اللّه يرى) في محلّ جرّ بالباء متعلّق ب (يعلم).
جملة: (أرأيت) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (كذّب) لا محلّ لها اعتراضيّة.
وجملة: (تولّى) لا محلّ لها معطوفة على جملة كذّب.
وجملة: (ألم يعلم) في محلّ نصب مفعول به ثان لفعل الرؤية.
وجملة: (يرى) في محلّ رفع خبر أنّ.. وجواب الشرط محذوف دلّ عليه المفعول الثاني، أي: إن كذّب وتولّى فهل يعلم هذا الناهي أنّ اللّه يراه.
.إعراب الآيات (15- 18):
{كَلاَّ لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعاً بِالنَّاصِيَةِ (15) ناصِيَةٍ كاذِبَةٍ خاطِئَةٍ (16) فَلْيَدْعُ نادِيَهُ (17) سَنَدْعُ الزَّبانِيَةَ (18)}.
الإعراب:
(كلّا) حرف ردع وزجر اللام موّطئة للقسم (إن) حرف شرط جازم اللام لام القسم (نسفعن) مضارع مبني على الفتح في محلّ رفع، والنون نون التوكيد الخفيفة (بالناصية) متعلّق ب (نسفعن)، والباء للاستعانة (ناصية) بدل من الناصية المعرفة الفاء رابطة لجواب شرط مقدّر اللام لام الأمر السين للاستقبال (ندع) مضارع مرفوع وعلامة الرفع الضمّة المقدّرة على الواو المحذوفة رسما لمناسبة قراءة الوصل، والفاعل نحن للتعظيم.
جملة: (إن لم ينته) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (نسفعن) لا محلّ لها جواب القسم.. وجواب الشرط محذوف دلّ عليه جواب القسم.
وجملة: (ليدع) في محلّ جزم جواب شرط مقدّر أي: إن كان قادرا على دفع العذاب فليدع ناديه.
وجملة: (سندع الزبانية) لا محلّ لها تعليليّة.
الصرف:
(15) ينته: إعلال بالحذف لمناسبة الجزم، أصله ينتهي، وزنه يفتع.
(17) ناديه: اسم للمجلس الذي يجتمع فيه القوم، وزنه فاعل.
(18) سندع: حذف منه حرف العلّة- لام الفعل- من رسم المصحف بسبب قراءة الوصل.
(الزبانية)، جمع زبنية، بكسر أوّله وسكون ثانيه وكسر ثالثة وتخفيف الياء، وهو من الزبن أي الدفع أو هو جمع زبنيّ على النسب وأصله زبانيّ بتشديد الياء ثمّ جاءت التاء عوضا من الياء.. وجاء في القاموس: الزبنية كهبرية، متمرّد الجنّ والإنس والشديد والشرطيّ، جمعه زبانية أو واحدها زبنيّ.
البلاغة:
الإسناد المجازي: في قوله تعالى: (ناصِيَةٍ كاذِبَةٍ خاطِئَةٍ).
حيث وصف الناصية بما ذكر، مع أنه صفة صاحبها للمبالغة، حيث يدل على وصفه بالكذب والخطأ بطريق الأولى، ويفيد أنه لشدة كذبه وخطئه، كأن كل جزء من أجزائه يكذب ويخطئ، وهو كقوله تعالى: (تَصِفُ أَلْسِنَتُهُمُ الْكَذِبَ) وقولهم: وجهها يصف الجمال. فالإسناد مجازي، من إسناد ما للكل إلى الجزء.
المجاز المرسل: في قوله تعالى: (فَلْيَدْعُ نادِيَهُ).
أي فليدع أهل النادي، فالنادي لا يدعى، وإنما يدعى أهله، فأطلق المحل وأريد الحال، فالمجاز مرسل علاقته المحلية، والنادي هو المجلس الذي ينتدي فيه القوم، أي يجتمعون للحديث.
.إعراب الآية رقم (19):
{كَلاَّ لا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ (19)}.
الإعراب:
(لا) ناهية جازمة الواو عاطفة في الموضعين..
جملة: (لا تطعه) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (اسجد) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
وجملة: (اقترب) لا محلّ لها معطوفة على الاستئنافيّة.
الصرف:
(تطعه)، فيه إعلال بالحذف لمناسبة الجزم أصله تطيعه مرفوعا، فلمّا جزم سكّنت العين فالتقى ساكنان، التقى ساكنان الياء والعين، فحذفت الياء لالتقاء الساكنين، وزنه تفله.
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
إعراب سورة القدر


إعراب الآيات (1- 5):{إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَما أَدْراكَ ما لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5)}.
الإعراب:
(الضمير) في (أنزلناه) يعود على القرآن الكريم وإن لم يتقدّم له ذكر أخذا من إسناد إنزاله إليه تعالى: (في ليلة) متعلّق ب (أنزلناه)..
جملة: (إنّا أنزلناه) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (أنزلناه) في محلّ رفع خبر إنّ.
2- 5 الواو اعتراضيّة (ما) اسم استفهام في محلّ رفع مبتدأ في الموضعين..
خبر الأول جملة أدراك، وخبر الثاني (ليلة)، (ليلة) الثاني مبتدأ مرفوع خبره (خير) (من ألف) متعلّق ب (خير)، (تنزّل) مضارع مرفوع حذفت منه إحدى التاءين (فيها) متعلّق ب (تنزّل)، (بإذن) متعلّق ب (تنزّل)، (من كلّ) متعلّق ب (تنزّل) و(من) للسببيّة (سلام) خبر مقدم مرفوع للمبتدأ المؤخّر (هي)، (حتّى مطلع) جارّ ومجرور متعلّق ب (سلام).
وجملة: (ما أدراك) لا محلّ لها اعتراضيّة.
وجملة: (أدراك) في محلّ رفع خبر المبتدأ (ما).
وجملة: (ما ليلة) في محلّ نصب مفعول به ثان لفعل أدراك.
وجملة: (ليلة القدر خير) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (تنزّل الملائكة) لا محلّ لها استئناف بيانيّ آخر.
وجملة: (سلام هي) لا محلّ لها استئنافيّة.
الصرف:
(1) القدر: اسم علم لليلة بعينها من العشر الأواخر من رمضان، والأصل هو مصدر بمعنى التقدير أو بمعنى الشرف أو بمعنى الحكم، وزنه فعل بفتح فسكون.. وانظر الآية (91) من سورة الأنعام.
(5) مطلع: مصدر ميميّ من الثلاثيّ طلع، وزنه مفعل بفتح الميم والعين.
الفوائد:
- فضل ليلة القدر:
عن أبي هريرة رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم (من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدّم من ذنبه).
وهي في كل رمضان إلى يوم القيامة، كما أجمع العلماء. وقيل: إنها في العشر الأواخر، ولا سيما الوتر منها. وبعض العلماء قال بأنها تقع في ليلة ثابتة لا تتعداها وقال آخرون: هي متنقلة، فتقع في كل سنة موقعا يختلف عن السنة السابقة.
عن عائشة رضي اللّه عنها قالت: قلت يا رسول اللّه، إن علمت ليلة القدر ما أقول فيها؟ قال قولي: اللهم إنك عفو كريم، تحب العفو فاعف عني أخرجه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح. وأمارتها أن تطلع الشمس، من صبيحة يومها، بيضاء لا شعاع لها، لأن الملائكة تسد الفضاء بأجنحتها في تلك الليلة، فلا تسمح لنور الشمس أن يسطع كعادته.
وهي ليلة، العبادة فيها ترجح عبادة ألف شهر.
قال ابن عباس: ذكر لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم رجل من بني إسرائيل، حمل السلاح على عاتقه في سبيل اللّه ألف شهر، فعجب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم لذلك، وتمنى ذلك لأمته، فقال: يا رب جعلت أمتي أقصر الأمم أعمارا، وأقلها أعمالا فأعطاه اللّه تبارك وتعالى ليلة القدر، فقال تعالى: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ).
قال البغوي: وبالجملة، أبهم اللّه تعالى هذه الليلة على الأمة، ليجتهدوا في العبادة ليالي شهر رمضان، طمعا في إدراكها، كما أخفى ساعة الإجابة في يوم الجمعة، وأخفى الصلاة الوسطى في الصلوات الخمس، واسمه الأعظم في القرآن في أسمائه، ورضاه في الطاعات، ليرغبوا في جميعها، وسخطه في المعاصي، لينتهوا عن جميعها.
+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

التوقيع
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 08-25-2013, 04:13 PM
الصورة الرمزية بسيبسو
بسيبسو بسيبسو غير متواجد حالياً
مصراوى محترف
تاريخ التسجيل : Dec 2011
المشاركات : 6,717
الدولة : ليبيا
افتراضي


إعراب سورة البينة


.إعراب الآيات (1- 3):{لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنْفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ (1) رَسُولٌ مِنَ اللَّهِ يَتْلُوا صُحُفاً مُطَهَّرَةً (2) فِيها كُتُبٌ قَيِّمَةٌ (3)}.
الإعراب:
(يكن) مضارع ناقص مجزوم، وحرّك بالكسر لالتقاء الساكنين (الذين) موصول اسم يكن في محلّ رفع (من أهل) متعلّق بحال من فاعل كفروا (حتّى) حرف غاية وجرّ (تأتيهم) مضارع منصوب بأن مضمرة بعد حتّى..
والمصدر المؤوّل (أن تأتيهم..) في محلّ جرّ ب (حتّى) متعلّق ب (منفكّين).
جملة: (لم يكن الذين) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (كفروا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).
وجملة: (تأتيهم) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) المضمر.
2- 3 (رسول) بدل اشتمال من البيّنة، (من اللّه) متعلّق بنعت ل (رسول)، (فيها) متعلّق بخبر مقدّم للمبتدأ (كتب).
وجملة: (يتلو) في محلّ رفع نعت لرسول.
وجملة: (فيها كتب) في محلّ نصب نعت ل (صحفا).
الصرف:
(منفكّين)، اسم فاعل من الخماسيّ انفكّ، جمع منفكّ، وزنه منفعل بضمّ الميم وكسر العين، وجاءت عينه ولامه من حرف واحد.
.إعراب الآيات (4- 5):
{وَما تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ إِلاَّ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ (4) وَما أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكاةَ وَذلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ (5)}.
الإعراب:
الواو عاطفة (ما) نافية (إلّا) للحصر (من بعد) متعلّق ب (تفرّق)، (ما) حرف مصدريّ..
والمصدر المؤوّل (ما جاءتهم البيّنة) في محلّ جرّ مضاف إليه.
جملة: (ما تفرّق الذين) لا محلّ لها معطوفة على الابتدائيّة.
وجملة: (أوتوا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).
وجملة: (جاءتهم البيّنة) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (ما).
5- الواو عاطفة في المواضع الثلاثة، واستئنافيّة في الموضع الرابع (ما) نافية، والواو في (أمروا) نائب الفاعل (إلّا) للحصر اللام للتعليل (يعبدوا) مضارع منصوب بأن مضمرة بعد اللام (مخلصين) حال منصوبة من فاعل يعبدوا (له) متعلّق ب (مخلصين) (الدين) مفعول به لاسم الفاعل مخلصين (حنفاء) حال ثانية منصوبة..
والمصدر المؤوّل (أن يعبدوا) في محلّ جرّ باللام متعلّق ب (أمروا).
(يقيموا) مضارع منصوب معطوف على (يعبدوا)، وكذلك (يؤتوا)..
وجملة: (ما أمروا) لا محلّ لها معطوفة على جملة ما تفرّق الذين..
وجملة: (يعبدوا) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن) المضمر.
وجملة: (يقيموا) لا محلّ لها معطوفة على جملة يعبدوا.
وجملة: (يؤتوا) لا محلّ لها معطوفة على جملة يقيموا.
وجملة: (ذلك دين) لا محلّ لها استئنافيّة.
.إعراب الآية رقم (6):
{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نارِ جَهَنَّمَ خالِدِينَ فِيها أُولئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ (6)}.
الإعراب:
(من أهل) متعلّق بحال من فاعل كفروا (في نار) متعلّق بمحذوف خبر إنّ (خالدين) حال منصوبة من الضمير المستكنّ في خبر إنّ (فيها) متعلّق ب (خالدين) (هم) ضمير فصل..
جملة: (إنّ الذين كفروا) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (كفروا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).
وجملة: (أولئك شر البريّة) لا محلّ لها استئناف بيانيّ- أو تعليليّة.
الصرف:
(البريّة)، اسم جمع بمعنى الخلق، مشتقّ من البري وهو التراب، ووزن البريّة فعيلة بمعنى مفعولة ويجوز أن يكون البريّة مخفّفا من المهموز وأصله البريئة من برأ اللّه الخلق أي ابتدأه..
.إعراب الآيات (7- 8):
{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ (7) جَزاؤُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِينَ فِيها أَبَداً رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ (8)}.
الإعراب:
(هم) ضمير فصل، (عند) ظرف منصوب متعلّق بحال من جنّات (من تحتها) متعلّق ب (تجري)، بحذف مضاف أي: من تحت أشجارها.. أو قصورها (خالدين) حال منصوبة، (أبدا) ظرف زمان منصوب متعلّق ب (خالدين)، (عنهم) متعلّق ب (رضي)، (عنه) متعلّق ب (رضوا)، والإشارة في (ذلك) إلى الاستقرار في الجنّة (لمن) متعلّق بخبر المبتدأ (ذلك)..
جملة: (إنّ الذين آمنوا) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (آمنوا) لا محلّ لها صلة الموصول (الذين).
وجملة: (عملوا) لا محلّ لها معطوفة على جملة الصلة.
وجملة: (أولئك خير البريّة) في محلّ رفع خبر إنّ.
وجملة: (جزاؤهم جنّات) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (تجري) في محلّ نصب حال من جنّات.
وجملة: (رضي اللّه) لا محلّ لها استئنافيّة للدعاء.
وجملة: (رضوا) لا محلّ لها معطوفة على جملة رضي اللّه.
وجملة: (ذلك لمن خشي) لا محلّ لها استئناف بيانيّ.
وجملة: (خشي) لا محلّ لها صلة الموصول (من).
الفوائد:
- رضا الرب ورضا العبد:
قال العلماء: الرضا ينقسم إلى قسمين: رضا به، ورضا عنه. فالرضا به أن يكون ربّا ومدبّرا. والرضا عنه فيما يقضي ويدبر. قال السري: إذا كنت لا ترضى عن اللّه فكيف تسأله الرضا عنك، وقيل: رضي أعمالهم ورضوا عنه بما أعطاهم من الخير والكرامة.
عن أنس بن مالك رضي اللّه عنه قال: قال النبي صلى اللّه عليه وسلم لأبيّ بن كعب: إن اللّه أمرني أن أقرأ عليك (لم يكن). قال: وسماني؟ قال: نعم، فبكى.
وفي رواية البخاري، أن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال لأبي بن كعب: «إن اللّه أمرني أن أقرئك القرآن». قال: اللّه سماني لك؟ قال: «نعم» قال: وقد ذكرت عند رب العالمين؟ قال: «نعم» قال: فذرفت عيناه.
أما بكاء أبيّ فإنه بكى سرورا أو استصغارا لنفسه، أما تخصيص هذه السورة بالقراءة فإنها مع وجازتها جامعة لأصول وقواعد ومهمات عظيمة، وأما الحكمة في أمر النبي صلى اللّه عليه وسلم بالقراءة على أبيّ، فهي أن يتعلم أبيّ القراءة من ألفاظه صلى اللّه عليه وسلم، وضبط أسلوب الوزن المشروع وقدره، فكانت قراءته على أبيّ ليتعلم أبيّ منه لا ليتعلم هو من أبيّ، وقيل: إنما قرأ على أبيّ ليتعلم غيره التواضع والأدب، وأن لا يستنكف الشريف صاحب الرتبة العالية أن يتعلم القرآن ممن هو دونه، وفيه تنبيه على فضيلة أبيّ والحث على الأخذ عنه وتقديمه في ذلك، فكان كذلك بعد النبي صلى اللّه عليه وسلم رأسا وإماما في القراءة وغيرها، وكان أحد علماء الصحابة رضي اللّه عنهم أجمعين.
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
إعراب سورة الزلزلة


.إعراب الآيات (1- 6):{إِذا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزالَها (1) وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقالَها (2) وَقالَ الْإِنْسانُ ما لَها (3) يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبارَها (4) بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحى لَها (5) يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتاتاً لِيُرَوْا أَعْمالَهُمْ (6)}.
الإعراب:
(إذا) ظرف للشرط في محلّ نصب متعلّق بالجواب تحدّث، (زلزالها) مفعول مطلق منصوب.
جملة: (زلزلت الأرض) في محلّ جرّ مضاف إليه.
2- 5 الواو عاطفة في الموضعين (ما) اسم استفهام في محلّ رفع مبتدأ (لها) متعلّق بمحذوف خبر ما، (يومئذ) ظرف زمان منصوب- أو مبنيّ- مضاف إلى اسم ظرفيّ متعلّق بجواب إذا فهو بدل منه، والتنوين في (إذ) عوض من محذوف أي يوم إذ زلزلت الأرض... تحدّث (لها) متعلّق ب (أوحى).
والمصدر المؤوّل (أنّ ربّك أوحى..) في محلّ جرّ بالباء متعلّق ب (تحدّث).
وجملة: (أخرجت الأرض) في محلّ جرّ معطوفة على جملة زلزلت.
وجملة: (قال الإنسان) في محلّ جرّ معطوفة على جملة زلزلت.
وجملة: (ما لها) في محلّ نصب مقول القول.
وجملة: (تحدّث أخبارها) لا محلّ لها جواب شرط غير جازم.
وجملة: (أوحى لها) في محلّ رفع خبر أنّ.
6- (يومئذ) توكيد للأول، (أشتاتا) حال منصوبة من الناس اللام للتعليل (يروا) مضارع منصوب بأن مضمرة بعد اللام، والواو في (يروا) نائب الفاعل، وفي (أعمالهم) حذف مضاف أي جزاء أعمالهم..
والمصدر المؤوّل (أن يروا..) في محلّ جرّ باللام متعلّق ب (يصدر).
وجملة: (يصدر الناس) لا محلّ لها استئنافيّة.
وجملة: (يروا) لا محلّ لها صلة الموصول الحرفيّ (أن).
البلاغة:
الإسناد المجازي: في قوله تعالى: (إِذا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزالَها وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقالَها).
أسند الإخراج إلى الأرض مجازا، لأن المخرج الحقيقي هو اللّه سبحانه وتعالى، والأرض مكان للإخراج.
.إعراب الآيات (7- 8):
{فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ (8)}.
الإعراب:
الفاء عاطفة تفريعيّة (من) اسم شرط جازم في محلّ رفع مبتدأ (خيرا) تمييز منصوب..
جملة: (من يعمل) لا محلّ لها معطوفة على جملة يصدر الناس.
وجملة: (يعمل) في محلّ رفع خبر المبتدأ (من).
وجملة: (يره) لا محلّ لها جواب الشرط غير مقترنة بالفاء.
8- الواو عاطفة (من يعمل... يره) مثل الأولى مفردات وجملا.
الفوائد:
- الجامعة الفاذّة: قيل نزلت هذه الآية في رجلين، وذلك أنه لما نزلت، (وَيُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً) كان أحدهما يأتيه السائل فيستقل أن يطعمه التمرة والكسرة والجوزة ونحو ذلك، ويقول: هذا ليس بشيء يؤجر عليه، إنما نؤجر على ما يعطى ونحن نحبه وكان الآخر يتهاون بالذنب الصغير مثل الكذبة والنظرة وأشباه ذلك، ويقول: إنما وعد اللّه النار على الكبائر، وليس في هذا إثم فأنزل اللّه (فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ) فإنه سبحانه وتعالى يرغبهم في القليل من الخير أن يفعلوه فإنه يوشك أن يكثر، ويحذرهم من الذنب الصغير فإنه يوشك أن يكبر، قال ابن مسعود: أحكم آية في القرآن هذه الآية، وسمّى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم هذه الآية: (الجامعة الفاذّة) حين سئل عن زكاة الحمير فقال: ما أنزل اللّه فيها شيئا إلا هذه الآية الجامعة الفاذة.
وتصدق عمر بن الخطاب وعائشة رضي اللّه عنهما كل واحد منهما بحبة عنب، وقالا: كم فيها من مثاقيل الذر. والغرض من ذلك تعليم الغير، وإلا فهما من كرماء الصحابة. وقال الربيع بن خيثم: مر رجل بالحسن وهو يقرأ هذه السورة، فلما بلغ آخرها قال: حسبي اللّه قد انتهت الموعظة.
- بعض أحكام التمييز:
التمييز نوعان:
أ- تمييز مفرد: وهو ما كان مميزه ملفوظا ودالا على:
1- عدد: مثل: (فتم ميقات ربه أربعين ليلة).
2- وزن: مثل: (اشتريت رطلا عسلا).
3- كيل: مثل: (بعتك صاعا تمرا).
4- مساحة: مثل: (زرعت هكتارا أرضا).
5- مقياس: مثل: (سرت عشرين مترا).
ويجوز في هذا النوع أن يكون التمييز منصوبا، كما مر في الأمثلة السابقة، أو مجرورا بمن، مثل: (اشتريت صاعا من تمر)، أو مجرورا بالإضافة مثل: (اشتريت صاع تمر). أما تمييز العدد فيأتي مفردا منصوبا مع الأعداد من أحد عشر إلى تسعة عشر، مثل قوله تعالى: (إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً) (فَتَمَّ مِيقاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً) و(هذا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً). ويأتي جمعا مجرورا، مع الأعداد من ثلاثة إلى عشرة، كقوله تعالى: (سَخَّرَها عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيالٍ وَثَمانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُوماً). ويأتي مفردا مجرورا مع المائة والألف والمليون، كقوله تعالى: (بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عامٍ) (فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عاماً).
ب- تمييز جملة: وهو ما كان مميزه ملحوظا مفهوما من معنى الجملة، وهذا النوع يأتي منصوبا دائما، كقوله تعالى: (وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُوناً) (وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْباً) (فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْساً) (أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مالًا وَأَعَزُّ نَفَراً).
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
إعراب سورة العاديات


إعراب الآيات (1- 8):{وَالْعادِياتِ ضَبْحاً (1) فَالْمُورِياتِ قَدْحاً (2) فَالْمُغِيراتِ صُبْحاً (3) فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعاً (4) فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعاً (5) إِنَّ الْإِنْسانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ (6) وَإِنَّهُ عَلى ذلِكَ لَشَهِيدٌ (7) وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ (8)}.
الإعراب:
(والعاديات) متعلّق بفعل محذوف تقديره أقسم (ضبحا) مفعول مطلق لفعل محذوف تقديره تضبح، الفاء عاطفة في المواضع الأربعة (قدحا) مفعول مطلق لفعل محذوف تقديره تقدح، (صبحا) ظرف زمان منصوب متعلّق ب (المغيرات)، (به) متعلّق ب (أثرن)، والثاني ب (وسطن)، (جمعا) مفعول به منصوب (لربّه) متعلّق ب (كنود)، اللام المزحلقة- أو لام القسم- الواو عاطفة في الموضعين (على ذلك) متعلّق ب (شهيد) اللام مثل الأولى في الموضعين (لحبّ) متعلّق ب (شديد)..
جملة: أقسم (بالعاديات) لا محلّ لها ابتدائيّة.
وجملة: (أثرن) لا محلّ لها معطوفة على (مغيرات) لأنها بمنزلة الصلة للموصول (ال) أي: فاللائي أغرن... فأثرن.
وجملة: (وسطن) لا محلّ لها معطوفة على جملة أثرن.
وجملة: (إنّ الإنسان لكنود) لا محلّ لها جواب القسم.
وجملة: (إنّه لشهيد) لا محلّ لها معطوفة على جملة جواب القسم.
وجملة: (إنّه لشديد) لا محلّ لها معطوفة على جملة جواب القسم.
الصرف:
(1) العاديات: جمع العادية مؤنّث العادي، اسم فاعل من عدا بمعنى ركض وزنه فاعل، وفيه إعلال بالقلب، أصله العادو، تحرّكت الواو بعد كسر قلبت ياء..
(ضبحا)، مصدر الثلاثيّ ضبحت الخيل تضبح باب فتح أي أسمعت صوتا ليس بصهيل ولا حمحمة، وزنه فعل بفتح فسكون.
(2) الموريات: جمع المورية مؤنّث الموري، اسم فاعل من أورى النار إذا أقدح الحجارة لإخراج النار منها، وزنه مفعل بضمّ الميم وكسر العين.
(قدحا)، مصدر سماعيّ للثلاثيّ قدح الحجارة ببعضها باب فتح إذا صكّها لإخراج النار، وزنه فعل بفتح فسكون.
(3) المغيرات: جمع المغيرة مؤنّث المغير، اسم فاعل من (أغار) الرباعيّ، وزنه مفعل بملاحظة الإعلال بالتسكين- تسكين الياء ونقل حركتها إلى الغين قبلها- (4) نقعا: اسم بمعنى الغبار، وزنه فعل بفتح فسكون.
(6) كنود: صيغة مبالغة من (كند) النعمة أي كفر بها باب نصر، وزنه فعول للمذكّر والمؤنّث.
البلاغة:
الاستعارة التصريحية: في قوله تعالى: (فَالْمُورِياتِ قَدْحاً).
استعارة في الخيل توري نار الحرب وتوقدها، فقد شبه الحرب بالنار المشتعلة، وحذف المشبه وأبقى المشبه به.
المخالفة بين المعطوف والمعطوف عليه: في قوله تعالى: (فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعاً).
حيث عطف الفعل على الاسم الذي هو العاديات وما بعده، وفي الحقيقة العطف على الفعل الذي وضع اسم الفاعل موضعه، لأن المعنى: واللاتي عدون فأورين فأغرن، فأثرن.
الجناس اللاحق: في قوله تعالى: (وَإِنَّهُ عَلى ذلِكَ لَشَهِيدٌ وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ).
وهذا الجناس هو ما أبدل أحد ركنيه حرف واحد بغيره من غير مخرجه، سواء كان الإبدال في الأول أو الوسط أو الآخر. والآية التي نحن بصددها مثال الإبدال من الوسط.
.إعراب الآيات (9- 11):
{أَفَلا يَعْلَمُ إِذا بُعْثِرَ ما فِي الْقُبُورِ (9) وَحُصِّلَ ما فِي الصُّدُورِ (10) إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ (11)}.
الإعراب:
الفاء عاطفة، والاستفهام للإنكار (لا) نافية (إذا) ظرف في محلّ نصب مجرّد من الشرط، متعلّق بمحذوف يفسّره قوله تعالى: (إنّ ربّهم...) خبير أي يعلمهم اللّه، (في القبور) متعلّق بمحذوف صلة ما الأول (في الصدور) صلة ما الثاني (بهم) متعلّق ب (خبير) وكذلك (يومئذ) الظرف المنصوب- أو المبنيّ- اللام المزحلقة للتوكيد..
جملة: (يعلم) لا محلّ لها معطوفة على استئناف مقدّر أي: أيفعل القبائح فلا يعلم أنّا نجازيه يوم القيامة.
وجملة: (بعثر) في محلّ جرّ مضاف إليه.
وجملة: (حصّل) في محلّ جرّ معطوفة على جملة بعثر.
وجملة: (إنّ ربّهم بهم لخبير) لا محلّ لها تعليل للمفعول المقدّر.
البلاغة:
تجنيس التحريف: في قوله تعالى: (إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ).
وهذا الفن، هو الذي يكون الضبط فيه فارقا بين الكلمتين أو بعضهما، وهو أيضا ما اتفق ركناه في أعداد الحروف، واختلفا في الحركات، سواء كانا من اسمين أو فعلين، أو اسم وفعل، أو من غير ذلك.
الفوائد:
- التصوير في القرآن الكريم:
من أسرار الإعجاز في كتاب اللّه عز وجل أنه يصور المعاني والأفكار تصويرا رائعا، ويجسدها كأنها حياة متحركة تمر أمامنا، ويتملّاها حسّنا وفكرنا وتصوّرنا، وعلاوة على ذلك فإن الألفاظ بجرسها وإيقاعها تساعد على رسم الصورة وإعطائها أبعادها وقد جاءت هذه السورة من هذا القبيل، ففي مطلعها رسمت لنا صورة الخيل المغيرة الماضية إلى الجهاد، فجاء التعبير مصورا مبرزا لتلك الصورة، فلنتصور هذين المصدرين بإيقاعهما وجرسهما (ضبحا، قدحا) فإنهما يصوران عنف الخيل الماضية إلى الجهاد، واستعمال الصفات التالية: (العاديات- الموريات- المغيرات) فإنها تكمل الصورة وتمنحها بعدها المعنوي والنفسي وفي قوله تعالى: (فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعاً. فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعاً) تكتمل الصورة، ونحس بالحركة والحياة تسري من خلال هذا التعبير الرائع، ومن تناسق التعبير في هذه السورة، فإننا لاحظنا كيف كان مطلعها يتسم بقصر الفواصل، وشدة التعبير التي تناسب صورة الخيل والمعمعة والعجاج أما في قسمها الثاني، عند ما لجأت إلى التعبير عن جحود الإنسان وحبه للمال، فإن التعبير هدأ وطال، ليناسب المقام (إِنَّ الْإِنْسانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ، وَإِنَّهُ عَلى ذلِكَ لَشَهِيدٌ. وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ)، ثم رجع ليلائم مشهد القيامة والحساب. كما نلاحظ أن الأفعال بجرسها، ترسم مشهد القيامة وعنفوانه: (أَفَلا يَعْلَمُ إِذا بُعْثِرَ ما فِي الْقُبُورِ وَحُصِّلَ ما فِي الصُّدُورِ) فالفعلان: (بعثر) يعبر عن عنف القيامة وشدة الأمر، و(حصّل) يعبر عن التحصيل بشدة ومن هنا نلاحظ الدقة في استخدام الفعل ليعبر عن المعنى المطلوب بدقة متناهية، كما نلاحظ الحركة والحياة التي تسري في كلمات القرآن الكريم، وهذا سر من أسرار الإعجاز في كتاب اللّه عز وجل.

التوقيع
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اعراب القران الكريم بسيبسو القرأن الكريم و الأحاديث القدسية 4 01-17-2013 05:48 AM
اعراب القرأن الكريم كاملا في 9 مجلدات milosolo777 المكتبة والبرامج الإسلامية 4 11-17-2011 06:21 PM
اعراب القران الكريم شرقاوى نت المكتبة والبرامج الإسلامية 3 09-16-2011 08:06 PM
وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاء فَزَيَّنُوا لَهُم مَّا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَ بدركمال القرأن الكريم و الأحاديث القدسية 0 08-22-2011 05:35 PM
اسطوانه اعراب القرأن الكريم zidan2009zidan2009 المكتبة والبرامج الإسلامية 9 10-29-2010 03:17 AM


الساعة الآن 03:29 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
____________________________________
مصراوى سات

الكنز المصرى الفضائى الذى تم اكتشافه عام 2004 ليتربع على عرش الفضائيات فى العالم العربى
____________________________________